اخبار العراق الان

عودة داعش الى الموصل .. واقع أم ترويج إعلامي؟

2 يناير، 2019 at 2:40 م

نينوى، 2018، انتشار قوات حماية ايزيدخان في مداخل سنجار تصوير: اعلام قوات ايزيدخان

جعفر التلعفري – نينوى

مواطنون يقطنون المناطق الحدودية الغربية لمحافظة نينوى، يقولون أن الوضع الأمني ليس مطمئناً كثيراً، لكنهم يستبعدون عودة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، إلى مدنهم المستعادة، في الوقت ذاته اتخذت القوات الأمنية عدة إجراءات احترازية في المحافظة.

المواطن ساهر فرحان، من قضاء البعاج غربي الموصل، يقول أن ” القوات الأمنية منتشرة بشكل كثيف في مناطقنا، ورغم أن الهواجس من المجهول قائمة، إلا أننا نستبعد أن يتمكن داعش من العودة مجدداً”.

إثارةُ هذا الجدل تأتي بعد إعلان الرئيس الأميركي “دونالد ترامب”، في (19كانون الأول 2018) سحب كافة القوات الأميركية من سوريا، والبالغ عددها ألفي جندي.

القوات الأمنية العراقية وعقب هذا الإعلان شددت من إجراءاتها على الحدود، تحسباً لمحاولات تسلل جديدة لعناصر التنظيم.

يقول رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى، محمد البياتي، إن “القوات الأمنية والحشد الشعبي منتشرة بشكل مكثف طوال صحراء الجزيرة إلى الحدود السورية، ولا مخاطر على الوضع الأمني العام في تلك المناطق”.

البياتي وخلال حديثه لـ(كركوك ناو)، أتهم، جهات سياسية وإعلامية بالترويج لإشاعات لا صحة لها.

” داعش لن يعود” هذا مايقوله المواطن من قضاء سنجار، سبهان خدر، الذي يرى ان ” مايقلق الأهالي هو تضارب المصالح والأجندات بين القوات الأمنية والسياسية، في مناطق غرب نينوى”.

مصدر من قيادة عمليات نينوى، يؤكد أن ” المحاذير الأخيرة التي تحدثت عن تأثير الانسحاب الأمريكي من سوريا على الوضع الأمني لمناطق غرب نينوى، لم تكن غائبة عن القيادات الأمنية”.

وشهدت نينوى عدة خروقات امنية منها تفجير سيارة بجانبها الايمن، وتفجير أخر في سوق شعبي في بلدة تلعفر.

النائب عن محافظة نينوى، عبد الرحيم الشمري، يقول ان هناك ” مؤسسات إعلامية وجهات سياسية تعمل على إحباط وتقييد عمل لجنة تقصي الحقائق، مؤكدا ‏أنا الأيام القادمة ستشهد رفع التقرير النهائي إلى رئيس مجلس الوزراء”.

لجنة تقصي الحقائق البرلمانية تم تشكيلها بعد الخروقات التي شهدتها بعض مناطق الموصل مؤخرا.

وكشف قائد عمليات نينوى اللواء نجم الجبوري، عن اتخاذ سلسلة إجراءات لزيادة تحصين المدن في نينوى، عقب تفجير تلعفر الأخير، بسيارة مفخخة.

مدينة الموصل كانت تعتبر أهم مراكز تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”  في العراق، منذ سيطرته عليها في 10 حزيران 2014، وانسحاب القوات الأمنية من المدينة.

وتمكنت القوات الأمنية العراقية من استعادة محافظة نينوى، في 31 آب 2017، بالكامل.

سلام شاكر، من قضاء تلعفر، يعتقد أن ” ترويج مخاوف عن عودة داعش، إعلام يستهدف خلق الإرباك ويمهد لمشكلة أمنية، وينبغي معالجة الخروقات بعيداً عن الإعلام”.

نينوى، 2018، انتشار قوات حماية ايزيدخان في مداخل سنجار تصوير: اعلام قوات ايزيدخان

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من كركوك الان kirkuknow

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق