اخبار العراق الان

تشكيل لجنة لحسم نزاع كوردي عربي في طوز خورماتو

7 يناير، 2019 at 11:34 ص

كركوك 2018، ارض زراعية في ناحية حفتغار التابعة لقضاء داقوق جنوبي المحافظة، تصوير: كركوك ناو

كركوك ناو – صلاح الدين

تشهد أراضٍ زراعية في قضاء طوز خورماتو نزاع قومي على عائديها، كما هو الحال في مدن أخرى بكركوك، وهذه الاراضي هي ضمن  المناطق المتنازع عليها.

قائممقام القضاء يكشف، عن تشكيل لجنة خاصة بنزاع الأراضي بين الكورد والعرب، “تشكيلها من قبل مجلس محافظة صلاح الدين”.

حسن زين العابدين، قائممقام قضاء طوز خورماتو شرقي محافظة صلاح الدين، يقول إن ” أزمة أراضي القضاء المستحوذ من قوميات متعددة باتت قضية معقدة بعض الشيء، لاسيما وأن اغلب المواطنين المتنازعين على أحقية الملكية يمتلكون أوراق ومستندات، مما يصعب الأمر أكثر على الجهات المعنية بحل النزاع”.

” أغلب قضايا النزاع على الأراضي، أحيلت للمحاكم من اجل النظر فيها، ماعدا بعض القضايا التي يمكن حسمها لدى الجهات المعنية”. هذا ما يؤكده زين العابدين خلال حديثه لـ(كركوك ناو).

قضاء طوز خورماتو يقع ضمن المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الفيدرالية وحكومة اقليم كوردستان، ويخضع للمادة 140 من الدستور العراقي.

القضاء إدارياً يتبع محافظة صلاح الدين، يقطنه العرب والكورد والتركمان من الطائفتين السنية والشيعية، شهدت بعض مناطقه سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، في العام 2014، وتم إستعادتها من قبل القوات الامنية المشتركة.

غالبية سكان القرى المحيطة بالقضاء اضطروا الى ترك اراضيهم واتجهوا صوب المدن الأكثر أمناً.

المواطن محمد خلف، يقول إن ” عوائل كوردية استحوذت على أراضينا بعد مغادرتنا القضاء بسبب تنظيم داعش الذي هاجم مناطقنا”.

يضيف خلف: ” نحن من القومية العربية ونسكن قضاء الطوز منذ عشرات السنين، وهذه أرض أجدادنا، لكننا بعد دخول داعش للقضاء اضطررنا إلى ترك مناطقنا وأراضينا التي تسمى بمناطق البو صباح والحليوات، والتوجه إلى مدن اخرى اكثر أمنا واستقراراً”.

ويبين خلف: ” حين عودتنا في ظل سيطرة القوات الكوردية البيشمركة تفاجئنا بمنعنا من دخول اراضينا ومنازلنا بحجة اننا جئنا مع حملات التعريب واننا بعد اليوم لا نملك شيئا هنا.. هذا ماقالوه لنا نصا”.

وتابع: “أن العوائل التي زحفت على اراضينا هم عوائل كوردية تسكن القرى المقابلة لنا منذ سنين ونحن نعيش سوية منذ فترة طويلة، لكننا اضطررنا الى السكوت والانتظار فنحن لا نملك القوة  في اعادة حقنا”.

المواطن محمد خلف يوضح، انه “بعد احداث 16 اكتوبر تمكنا بعد ذلك من العودة  إلى القضاء لكننا تفاجئنا مرة اخرى بامتناع العوائل التي سكنت اراضينا عن الخروج منها، ما اضطرنا الى رفع الدعاوى ضدهم لدى الجهات المعنية وما زلنا ننتظر قرار السلطات في ذلك”.

اعادت القوات الاتحادية انتشارها في المناطق المتنازع عليها، بضمنها قضاء طوز خورماتو، بعملية عسكرية سميت بـ”فرض القانون”، الامر الذي دفع قوات البيشمركة الانسحاب منها.

قوات البيشمركة انتشرت في مناطق الطوز ومناطق اخرى متنازع عليها، بعد سيطرة “داعش”، على مدن من كركوك وصلاح الدين.

من جهة اخرى يقول المواطن حويز من اهالي الطوز ويعمل مختارا لاحدى قطاعات منطقة البو صباح: “نحن الكورد نسكن مناطق الطوز منذ عشرات السنين، لكننا تعرضنا الى التهميش والاقصاء على يد النظام السابق، الذي قام باخراجنا من مناطقنا وتوطيننا في مناطق اخرى قسرًا، منها منطقة الصيادة في الطوز ، اضطررنا الى العيش فيها مع العشرات من العوائل الكوردية التم تم اخراجها ايضا من اراضيهم”.

“بعد  اخراجنا من اراضينا تم استقطاب العشرات من العوائل العربية وتوطينهم في اراضينا منها مناطق (ابو صباح ، باره باره، تبه سوز، شوراو)، وهذه الخطوة كانت جزءا من حملة التعريب الذي سعى فيها النظام السابق اواخر الثمانينات”. هذا ما يوضحه حيوز خلال حديث لـ(كركوك ناو).

حويز يقول: “سقط نظام صدام وهنا بدات الموازين تتغير وكل شيء يعود لمجراه الطبيعي، حيث تركت العوائل العربية الاراضي التي كانت لنا من تلقاء نفسها دون تهديد او وعيد، بعدها عدنا لاراضينا لنمارس عملنا في الزراعة وهي مهنة اجدادنا”.

واضاف: “بعض اراضي الكورد امتنعت العوائل العربية عن تركها، لكن سرعان مااجتاح تنظيم داعش مساحات كبيرة من العراق حيث اضطرت تلك العوائل الى الخروج والذهاب الى مناطق اخر، ما دفع اهالي تلك الاراضي من الكورد العودة مرة اخرى الى اراضيها”.

يبين حويز، ان ” العديد من العوائل العربية تسكن بجوارنا حتى هذه اللحظة، لكن هذه العوائل ليست مشمولة بحملات التعريب وهي تسكن بالقرب منا منذ عشرات السنين ولم تتعرض الى اية مشكلات في القضاء كونها من العوائل الاصيلة في الطوز”، على حد تعبيره.

مجلس محافظة صلاح الدين يدخل على خط النزاع.

قائممقام قضاء الطوز، يكشف لـ(كركوك ناو) أن ” مجلس محافظة صلاح الدين قام بتشكيل لجان مختصة لمتابعة بعض القضايا التي تخص نزاع الملكية على الأراضي، خصوصا في قضيتي البو صباح والحليوات، التي تشهد خلاف على عائدية تلك الارض بين الكورد والعرب الساكنين هناك”.

يذكر ان قضاء داقوق جنوبي كركوك، هو الاخر شهد نزاع بين الكورد والعرب على عائدية الاراضي هناك، الامر الذي دفع رئاسة الجمهورية للتدخل بعد مطالب من اهالي المنطقة.

وبسبب عدم التوصل إلى حلول ترضي جميع أطراف النزاع في الطوز والمناطق المتنازع عليها الاخرى، يصر الكورد على تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي، في حين يعترض العرب والتركمان على ذلك.

مدير زراعة صلاح الدين سعد تركي، كشف عن قرب تشكيل لجان خاصة بالمادة 140، من قبل حكومة بغداد الاتحادية لمتابعة اشكاليات الاراضي المتنازع عليها ميدانياً.

وقال تركي لـ (كركوك ناو)، ان ” المراحل التي مرت بها هذه الاراضي والتغييرات الديمغرافية التي حصلت مع كل إدارة جديدة حكمت هذه المناطق ودعمت المكون الذي تنتمي له، ماتسبب بتعقيد الاجراءات القانونية لحسم قضايا نزاع الملكية بين المواطنين هناك.

سياسيون أكدوا أن قضية المناطق المتنازع عليها تصدرت مطالب الكورد في الاجتماعات التي جمعت قيادات الاقليم مع شخصيات سياسية في بغداد.

مدير زراعة صلاح الدين يقول،  أن ” المحاكم المختصة ستنظر بنزاعات الملكية في الاراضي المتنازع عليها، وفقا للمادة 35 من القانون العراقي لسنة 1985، على شرط ان تكون عقود الملكية نافذة وسارية المفعول، اما العقود المفسوخة ستهمل ولن يؤخذ بها، على حد قوله”.

يذكر ان  مجلس القضاء الاعلى في العراق، في شهر كانون الاول من العام الماضي طالب بتفعيل المادة 140 من الدستور، بحسب كتاب موجه الى رئاسة محكمة استئناف كركوك.

قياديون من العرب والكورد والتركمان يقولون ان ” معادلة الصفقة السياسية بين قيادات إقليم كوردستان والحكومة الفيدرالية ستفضي الى حصول تغييرات في المناطق المتنازع عليها مقابل مشاركة الكورد بشكل أكبر في حكومة العراق المقبلة”.

كركوك 2018، ارض زراعية في ناحية حفتغار التابعة لقضاء داقوق جنوبي المحافظة، تصوير: كركوك ناو

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من كركوك الان kirkuknow

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق