العراق اليوم

صحيفة:الولايات المتحدة أوقفت عملية عسكرية ضد مواقع داعشية في سوريا بسبب مليشيات الحشد

بغداد/شبكة أخبار العراق- قالت صحيفة المدى في تقرير لها نشرته، الاثنين، 28/ 1/ 2019، إن واشنطن ضغطت على بغداد لايقاف عملية عسكرية عراقية بـ(20) الف مقاتل كانت تهدف لتطهير العمق السوري من تنظيم داعش، فيما بينت ان السبب هو قوات الحشد الشعبي.وذكرت الصحيفة أنه “ما يزال التنافس شديداً بين القوات الأمريكية وفصائل الحشد الشعبي للسيطرة على الحدود الطويلة مع سوريا والذي تسبب مؤخراً بتأجيل عملية عسكرية واسعة لتطهير المنطقة من بقايا داعش”.وقالت إنه “كان من المفترض أن تنطلق العملية التي يُحضَّر لها منذ أسابيع يوم الإثنين من الأسبوع الماضي، لكنّ الحكومة العراقية قررت في اللحظات الأخيرة إيقاف كلّ شيء”.وتابعت أن “كل الاستعدادات كانت جاهزة والجميع ينتظر ساعة الصفر للهجوم، لكن الموافقات من الحكومة لم تأتِ”.وأضافت أن “الخلاف على مشاركة الحشد الشعبي في العملية كان السبب وراء تعثر انطلاقها”، مبينة أن “القوات الامريكية اعترضت على مشاركة الحشد القادم من خارج الأنبار وطلبت مشاركة الحشد العشائري فقط، على أن تبقى بقية الحشود في الخلفيات”.ونقلت الصحيفة عن مصدر لم تسمه قوله أن “القوات الامريكية هي من ضغطت على الحكومة العراقية لتنفيذ الحملة العسكرية، لكنّ اقتراب الحشد الشعبي من الحدود جعل واشنطن تتراجع”.وكان نحو 20 ألف مقاتل عراقي قد تم تجهيزه للحملة، التي كان من المفترض أن تدخل في عمق الأراضي السورية لمسافة 80 كم، وتبدأ من مدينة القائم الى هجين السورية بحسب الصحيفة.وعلى الرغم من تأجيل موعد العملية أو ربما إلغائها بحسب ما يرجحه المصدر العسكري للصحيفة، إلّا أنه يقول إن “القوات المجهزة للحملة لم تعد إلى مواقعها السابقة وقد تحدث ترتيبات جديدة لإطلاق العملية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق