اخبار العراق الان

التوصيات الدولية بكردستان تكشف عن وجود العديد من القوات غير الرسمية في سهل نينوى

بغداد/ الغد برس:

أكد منسق التوصيات الدولية في حكومة اقليم كردستان ديندار زيباري، اليوم الأربعاء، وجود العديد من القوات غير الرسمية في سهل نينوى، داعيا الحكومة للتدخل واناطة حفظ الامن للقوات الرسمية.

وقال زيباري في بيان تلقت “الغد برس” نسخة منه، إنه “بعد احداث 16 اكتوبر 2017 ركزت الجهات الدولية على احوال سكان منطقة سهل نينوى و منها شنكال، تلكيف و الحمدانية نظرا لوجود العديد من المكونات الدينية في تلك المنطقة التي تعرضت الى اشرس هجمة من قبل ارهابيي داعش ادى الى تشرد اهاليها و نزوحهم الى اقليم كردستان”.

وحول الاوضاع في منطقة سهل نينوى اكد، انه “استنادا الى منظمات المجتمع المدني و شبكة معلومات لجنة تفصي الحقائق في المناطق المحررة من سهل نينوى، تبين لنا بان ما يقارب نسبة (85%) من اهالي المنطقة بعد تحرير مناطقهم غير مستعدين للعودة اليها، لاعتقادهم بوجود مزايدات سياسية و عدم استتاب الامن وجود مخاطر على حياتهم و افتقار المنطقة الى فرص العمل و الخدمات اليومية الضرورية”.

واشار الى انه ” يوجد في سهل نينوى العديد من القوات العسكرية غير الرسمية كما ان افراد تلك القوات ليسوا من اهالي المنطقة، لذلك نرى من الاهمية استتاب الامن و حل المشاكل الموجودة هناك”، مؤكدا انه “يجب اسناد مهمة الحفاظ على امن و استقرار تلك المناطق الى القوات الرسمية و منها الشرطة الاتحادية، البيشمركة و الجيش العراقي كي يقوموا بدورهم الجدي لاعادة الامن و الاستقرار و استتاب الامن”.

وتابع “كما يجب ان تنيط مهم الحفاظ على الحدود الى قوات حرس الحدود لقطع الطريق امام التجارة غير الشرعية و حل جميع النقاط الجمركية غير القانونية التي اثقلت كاهل المواطنين”.

ولفت الى “وجود اكثر من مصدر قرار في ادارة المناطق خلق العديد من المشاكل لأهالي تلك المناطق، منها الاستيلاء على العديد من اراضي اخواننا الايزيديين و المسيحيين و محاولة تغيير ديموغرافيا المنطقة، منها على سبيل المثال منطقة تلكيف حيث تم توزيع العديد من الاراضي بهدف تغيير ديموغرافيا المنطقة و ذلك لاسباب سياسية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الغد برس

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق