اخبار العراق الانعاجل

أربيل.. وقفة حداد على ضحايا عبارة الموصل بمشاركة شخصيات عربية وكوردية

رووداو – أربيل

نظمت في متنزه “شاندر” بمدينة أربيل، مساء اليوم السبت، 23 آذار، 2019، وقفة حداد على أرواح ضحايا غرق عبارة في جزيرة “أم الربيعين السياحية” في الموصل، بمشاركة شخصيات عربية وكوردية.

الشمري: الفساد هو سبب وقوع حادث الموصل

وقال أمين عام تجمع القوى العراقية للإنقاذ ورفض التوسع الإيراني، عبدالرزاق الشمري خلال مشاركته في الوقفة: “نعزي ذوي الضحايا وجميع أهالي الموصل”، مضيفاً: “الموصل هي مدينة الحضارات والعلماء والثقافة والتعايش وهي العراق المصغر”.

وتابع: “لا تزال الموصل تلملم جراحها من إرهاب داعش والميليشيات”، عازياً الحادث إلى الفساد بالقول: “الفساد والإرهاب وجهان لعملة واحدة”.

ومضى قائلاً: “نقول لأهل الموصل صبراً يا أهل نينوى فإن موعدكم الجنة”، مؤكداً أن “الوضع في الموصل لا يزال هشاً ويجب العمل على عدم تكرار الفاجعة في المستقبل”.

بيان عن أهالي أربيل: نؤكد لأهالي الموصل أن أبوابنا مفتوحة لهم دائماً

كما شهدت الفعالية قراءة بيان بالنيابة عن أهالي أربيل جاء فيها: “في حين كان العراق يستقبل أعياد الربيع ونوروز وقعت هذه الفاجعة التي تسببت باستشهاد أكثر من 100 مواطن”.

وأضاف البيان: “نعلن تضامننا مع الشهداء ونشكر حكومة إقليم كوردستان ومحافظة أربيل على مساعدة الضحايا والمنكوبين”، مبيناً: “نحن باسم أهالي أربيل نؤكد لأهالي الموصل أن أبوابنا مفتوحة دائماً لتقديم كل ما يمكن، كما ندعو الحكومة العراقية ومجلس محافظة نينوى إلى محاسبة المقصرين قانونياً”.

محافظ أربيل: نأمل من العراق التركيز على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين

بدوره، قال محافظ أربيل، نوزاد هادي إن “لحكومة إقليم كوردستان باع طويل في مساعدة كل المحافظات وخاصة الواقعة على حدود الإقليم طوال السنوات الماضية ومن قبيل ذلك إيواء النازحين”، مؤكداً أن “كوردستان هي مركز للتعايش بدون تمييز ولها حصة الأسد في مبادرات تقديم المساعدات”.

وتابع أن “هذه الفاجعة مأساوية وقد راح ضحيتها الكثير من النساء والأطفال، وقد سارعنا بأمر من رئيس وزراء إقليم كورستان، نيجيرفان البارزاني بإرسال سيارات الإسعاف إلى الموصل، ومعالجة الجرحى في مستشفيات الإقليم وإعلان الحداد العام”، مشيراً إلى أنه “نقدم التعازي لذوي الضحايا، ونأمل أن يركز العراق على تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين واتخاذ الإجرءات القانونية بحق المقصرين”.

نائب عن نينوى: نبشر بأن التغيير قادم وبإنهاء ما موجود من ابتزاز وأتاوات وميليشيات مسلحة

من جانبه، قال النائب عن محافظة نينوى، شيروان الدوبرداني: “نشكر الرئيس مسعود البارزاني ودولة رئيس الوزراء نيجيرفان البارزاني ومحافظي أربيل ودهوك على ما قدموه للموصل”.

وأضاف: “نتيجة للقاءات التي عقدناها مع المسؤولين وصل طلب إلى البرلمان العراقي اليوم بإقالة محافظ نينوى ونائبيه، حيث أوصت لجنة تقصي الحقائق بإقالة المحافظ وبعض القادة الأمنيين”، مشيراً إلى عقد اجتماع بين نواب نينوى ورئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي بهذا الشأن في وقت لاحق.

وتابع: “نبشر أهالي الموصل بأن التغيير قريب جداً في محافظة نينوى من خلال القضاء على الفاسدين وما موجود من ابتزاز وأتاوات وميليشيات وفصائل مسلحة وإخراج قوات حزب العمال الكوردستاني من سنجار حيث يعتبر القضاء حالياً خارج سيادة العراق”.

وأكد أن “القضاء على الفاسدين من أهم أولويات عمل الدورة التشريعية الحالية”، مقدماً شكره “لكل المحافظات العراقية على وقوفها وقفة جادة مع أهالي نينوى”.

وارتفعت حصيلة ضحايا حادث غرق عبارة في الموصل الذي وقع أول أمس الخميس، إلى ما لايقل عن 120 قتيلاً فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين، بحسب ما أفاد به مراسل رووداو في المدينة، هلكوت عزيز.

وفي وقت سابق، قدم رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، مقترحاً إلى مجلس النواب، لإقالة محافظ نينوى ونائبيه، عازياً ذلك إلى “الإهمال و التقصير الواضحين في أداء الواجب والمسؤولية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق