كتابات

وزراء فاشلون وفاسدون يسوقون الاكاذيب في (القناة العراقية) !

بقلم:زهير الفتلاوي

ينبغي على المسؤول حين يظهر على القنوات الفضائية وخصوصا القناة العراقية (دفتر ملاحظات) ان يكون شريف ويتحلى بالصدق والنزاهة والامانة والالتزام بهذه المسؤولية امام الله والشعب ورئيس الحكومة ! وهو مكلف وليس مخير، وموظف من قبل جهة حكومية وهو مجلس الوزراء . يظهر هؤلاء الوزراء في برنامج (دفتر ملاحظات) القناة العراقية ويستجيبون لمناشدات المواطنين ويلبون المطالب فقط من خلال الموبايل وحين يراجع المواطن فيما بعد الوزارة او الهيئة وبقية الدوائر الحكومية ولكن بدون اي استجابة او انهاء هذه المعاناة . لا نعلم هل هي عمليات نصب واحتيال وكذب وتضليل وهذا اسلوب جديد يتبعه الوزراء حتى يقال انهم متواصلون مع وسائل الاعلام وتلبية مناشدات وهموم المواطنين ومنهم مقدم البرنامج الزميل فائق العقابي ؟! ام يرمون استمالة المسؤولين في الحكومة وابعاد شبهات الفساد والافساد وتشتيت انظار البرلمان في عدم الاستجواب والمحاسبة والمتابعة من قبل مجلس النواب وهيئة النزاهة ، ومجلس مكافحة الفساد . ان وجود استجواب لهؤلاء الوزراء وتؤكد ذلك النائبة عالية نصيف بقولها وجود صفقات وعقود كثيرة تم التهيئة لها قبل اقرار الموازنة والان هي (تحت اليد)

تم مناشدة (وزراء التجارة ، والصحة ، والعمل ) ، عدة مرات وظهروا من على شاشة القناة العراقية في برنامج (دفتر ملاحظات) وبصوتهم مع الزميل فائق العقابي ولكن اتضح انهم يظهرون ويتكلمون من اجل الدعاية ، وخدعة المواطن والتملق للمسؤولين ولمدير القناة (فضل فرج الله) الذي ينبغي ان لا يستضيف الوزراء المخادعين وغير الصادقين الذين يقدمون الوعود للمواطنين ويتنصلون فيما بعد ، ولا نعلم لماذا هذا النفاق والتسويف ، لو كانوا هؤلاء المواطنين اغنياء وتجار واقارب واصدقاء للوزراء هل تهمل معاملاتهم ويرفض استقبالهم وطردهم ، ام يتم استقبالهم في اي وقت وبدون موعد مسبق . ان الصدق و القيم والاخلاق والمبادئ لا تتغير بمجرد ان يصبح الشخص وزير او امير او مدير .يقول الشاعر أحمد شوقي: إنما الأمم الاخلاق ما بقيت فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا.  تلك الصفات الحميدة هي تنم عن التربية و واعز الضمير والاحساس بالمسؤولية وتقديم الخدمة من جراء نعمة الله لهذا الجاه وهي نعمة من نعم الله على الانسان  . من الاسباب التي سببت تخلف السياسيين وتعاظم أزماتهم ومشاكلهم؛ الصفات النفسية غير الحسنة، مثل؛ التكبر، والغرور، والفردية، فهذه وغيرها تسبب في تحطيم الانسان، وأي انسان كان في العالم، وإلا لماذا اصبحنا متخلفين ولا خدمات ولا اعمار ولا بنيان بينما تنمو دول العالم بشكل سريع . نطالب مجلس الوزراء بإصدار تعميم يلزم الوزراء كافة بالرد والايضاح على كافة وسائل الاعلام ومناشدات المواطنين وللموضوع تفاصيل وبقية في مقال لاحق . 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق