العراق اليوم

"داعش يعلن عن قيام "ولاية الهند

سياسية |   03:48 – 11/05/2019

بغداد- موازين نيوز
أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي عن قيام “ولاية الهند” وادعى أن مسلحيه ألحقوا خسائر بقوات الأمن الهندية في قرية أمشيبورا في ولاية جامو وكشمير شمالي الهند.
وجاءت ادعاءات التنظيم الارهابي عبر وكالة “أعماق”، أهم أدوات دعاية “داعش”، على خلفية تصريح الشرطة الهندية أمس بالقضاء على مسلح يعتقد أنه على صلة بـ”داعش”، جراء تبادل لإطلاق الرصاص بين عناصر الأمن ومسلحين تحصنوا في قرية واقعة في منطقة شوبيان .
ونفت مصادر شرطية وعسكرية هندية لوكالة “رويترز” وقوع إصابات في صفوف قوات الأمن جراء العملية.
وتأتي هذه الأنباء في وقت اتضح فيه أن خطر “داعش” لا يزال قائما على الرغم من تكبد التنظيم هزيمة عسكرية في سوريا والعراق، وخاصة بعد أن تبنى “داعش” المسؤولية عن سلسلة التفجيرات الدموية التي هزت سريلانكا الشهر الماضي وأودت بأرواح 254 شخصا.
وجاء ذلك على خلفية تصاعد التوتر بين الهند وباكستان بشأن إقليم كشمير المتنازع عليه، ما أدى في وقت سابق من الشهر الجاري إلى تصعيد عسكري غير مسبوق منذ سنين، إذ أعلنت القوتان النوويتان عن إسقاط طائرات لكل منهما جراء اشتباك جوي فوق الإقليم.انتهى/29ق

كشف مصدر نيابي ،السبت، عن تجدد الخلاف السياسي بشأن مرشحي حقيبتي التربية والعدل واللذان قدمت أسماؤهما من قبل رئيس الحكومة عادل عبد المهدي إلى رئاسة البرلمان.

كشفت عضو اللجنة المالية النيابية ماجدة التميمي، السبت، عن بيانات مالية مهمة للفترة 1-1 30-4 2019 وعن الرصيد المتبقي بعد تمويل الموازنتين الجارية والاستثمارية.

اكد النائب عن الحزب الشيوعي قاسم الجابري ،السبت ، إنّ تجديد العطل المستمرة للبرلمان يأتي تهرباً من عدم القدرة على تمرير قوانين مهمة.

اتهم نائب عن تحالف سائرون، السبت، امينة بغداد ذكرى علوش بالانتقائية في تقديم الخدمات، فيما اشار الى انه سيجمع تواقيعا نيابية لاقالة علوش في حال عدم تنفيذ الخطة الخدمية الخاصة بمدينة الصدر.

بعد مرور أسابيع على انهيار خلافة داعش المزعومة في سوريا والعراق، أعلن التنظيم الإرهابي ما سماها “ولاية” جديدة في إقليم كشمير المتنازع عليه بين الهند وباكستان.

أعلن قسم التنمية الزراعية في العتبة الحسينية المقدسة، السبت، عن الشروع بتنفيذ احد اكبر مشاريعها لزراعة الاسماك في محافظة كربلاء المقدسة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موازين نيوز

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق