اخبار العراق الان

سفارة واشنطن تنفي زيادة عديد القوات الاميركية في العراق وتؤكد امكانية التواصل مع طهران

 

 بغداد -عراق برس-23 آيار/مايو/ نفى القائم بأعمال السفارة الاميركية في بغداد جوي هود، الخميس،  الانباء التي تحدثت عن زيادة عدد القوات الاميركية في العراق.

 

وقال هود في مؤتمر صحافي عقده ببغداد أنه، “يرحب بفرصة التشاور مع الحكومة العراقية وتبادل وجهات النظر في ظل الاحتقان الموجود حاليا في المنطقة”، مضيفاً أنه، “يمكن التواصل مع إيران بشكل مباشر”.

 

ونفى المسؤول الأميركي، “الأنباء التي تحدثت عن إمكانية زيادة القوات الأميركية حاليا في العراق”، موضحاً أن، “الهدف الآن هو الضغط الكبير لردع إيران وجلبها إلى طاولة المفاوضات وأن ذلك سيتم عبر وسائل دبلوماسية واقتصادية”.

 

وكان موقع استخباراتي قال، امس الاربعاء ، إن الولايات المتحدة الأمريكية ضاعفت من قواتها العسكرية العراق مع تصاعد التوتر مع ايران.

 

واشار موقع “ديبكا” الى أن، “الجيش الأمريكي زاد من قواته العسكرية في العراق، حيث ضاعفت واشنطن من قوات المارينز في قاعدتين عسكريتين في العراق”.

 

وأضاف أن، “القوات الأمريكية ستنقل من الأردن إلى قاعدتين عسكريتين في العراق، وهما قاعدة عين الأسد الجوية في مدينة الأنبار، غرب العراق، التي لا تبتعد قليلا عن الحدود العراقية السورية”.

 

أما القاعدة الأميركية الثانية التي ستنقل إليها قوات المارينز الأميركية هي قاعدة الحبانية، القريبة من العاصمة العراقية، بغداد. مضيفا أن القوات الأمريكية ستصل بالفعل إلى حوالي 10 آلاف مقاتل في القاعدتين العسكريتين بالعراق.

 

وكانت واشنطن سحبت بعض موظفيها الدبلوماسيين من سفارتها ببغداد، في أعقاب هجمات في مطلع الأسبوع على أربع ناقلات نفطية في الخليج.

 

وتوترت العلاقة بين أمريكا وإيران خلال الفترة الماضية، وبدا أن هناك حربا قريبة ستشهدها المنطقة، إلا أن القيادات السياسية في البلدين (إيران وأمريكا) أكدوا دوما على أنهم لا يريدون الدخول في أي حرب.

 

وشهدت الأزمة بين أمريكا وإيران تصعيداً ملحوظاً خلال الأسبوع الماضي، بعد أن أرسلت واشنطن حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن”، مع عدد من القاذفات “B- 52” إلى الخليج، قبل أن تزرع منظومة صواريخ باتريوت الدفاعية في المنطقة.

وقالت محطة ” سي ان ان ” الاميركية ، الخميس 23 ايار 2019، ان الولايات المتحدة الأمريكية، تدرس إرسال آلاف الجنود الإضافيين إلى الشرق الأوسط، نهاية الأسبوع الجاري، بالتزامن مع التوترات المتزايدة بين واشنطن وطهران.انتهى (1)

 

 = = = = ===

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق