كتابات

الهدف المعلن والهدف غير المعلن

بقلم:خالد العاني

في الكثير من المعارك تعمد الدول الى التحشيد على جبهة معينة امام الجانب الاخر للعدو محاولة بذلك سحب معظم قدرات تلك الدولة نحو هذه الجبهة والايحاء لتلك الدولة ان الهجوم سيحصل في تلك الجبهة في الوقت نفسه تعد الدولة المقتدرة العدة لشن هجوم على جبهة اخرى غير منظورة وتحيط عملها بسرية او على الاقل لا يجلب الشك ان المعركة الرئيسية ستكون خارج جبهة التحشيد الاساسية وبذلك تستطيع اختراق جبهة العدو من جانب اخر وتحقيق الهدف المرسوم بنجاح ….التحشيدات في الخليج العربي وبكثافة يتهيأ للمرء ان المعركة مع ايران ستبدأ هناك وطبعا هذا غير مستبعد اذا ما وقع خطأ من الجانب الايراني مثل غلق مضيق هرمز امام الملاحة الدولية مما يعطي فرصة لامريكا للقيام بعمل عسكري كبير ضد ايران وعندها تصطف جميع الدول ذات المصلحة مع امريكيا كون المضيق ممر مائي دولي للدول المصدرة والمستوردة ويضر في مصالح تلك الدول التي لها علاقات اقتصادية وتجارية مع دول المنطقة وبهذا تشل القدرات العسكرية الايرانية من خلال حرب واسعة او محدودة وان حاول الايرانيون ايذاء الامريكان في جانب من قدراتهم العسكرية مثل ضرب حاملة الطائرات او السفن والبوارج فسيكون المدفن لجميع القطع البحرية الايرانية وان تعرضت القوات الامريكية لضرر يثلم سمعة امريكيا وقدرتها فسوف تلجأ الى اسلحة فتاكة تنهي الحكم الحالي في ايران بشكل قاطع وتنصب حكومة قرقوزية مثل ما حصل في العراق عام 2003 ربما من يقول ان ايران ليس العراق هذا صحيح ولكن امريكيا ليست امريكيا 2003 ثم ان النظام الايراني مكروه من معظم شعوب المنطقة بسبب مشروعه التوسعي بما يسمى تصدير الثورة الاسلامية …

جميع التحاليل والتعليقات والاخبار تشير ان المواجهة ان حصلت بين امريكيا وايران ستكون اساسا في الخليج وهنا نتسائل هل من السذاجة ان العقل العسكري الامريكي بهذه السذاجة ويدع الفصائل التابعة لآيران تنهش به من كل جانب ؟؟؟ طبعا ومن المؤكد هم يحسبون لكل صغيرة وكبيرة حسابها .. ان امريكيا تعلم حق اليقين ان العراق رئة ايران التي يتنفس بها كما لا يخفى فجميع الموالين يعلنون بمناسبة وغير مناسبة انهم سيقاتلون الى جانب ايران اذا ما تعرضت الى عمل عسكري من امريكيا بل ذهب البعض منهم بكل قباحة انه سيحارب ضد العراق اذا اقتضت مصلحة ايران بل يرتضي ان يدمر العراق وطننا وشعبا من اجل ديمومة حكم الملالي ….

انا في تقديري المتواضع ان امريكيا عازمة على استأصال من اتت بهم بعد غزو العراق وانقلبوا عليها ويسعون حتى على تخريب علاقتها بالعراق وينصبون الموالين لايران في ادارة شؤون الدولة وضد مصلحة العراق وامريكا ….

وعودا على بدأ فأن الهدف الاول هو اسقاط السلطة القائمة بالعراق وكشف ملفات الفساد ومحاكمة الذين تسلطوا على رقاب العراقيين وكشف جرائمهم لكسب ود ورضا الشعب العراقي كما سيلقى ترحيبا من دول الجوار وجميع دول العالم التي تطمح للاستفادة من الاستثمار في العراق والمتوقف منذ مجيء هؤلاء وتسلطهم على زمام الامور وتخوف الدول من ارسال شركاتها ومواطنيها بسبب الفساد المالي والاداري واستهتار الميليشات التابعة للنظام الايراني والتي قضت على كل مجالات التنمية في الزراعة والصناعة والسياحة والاستثمار في الثروة المعدنية من اجل عيون ايران ان قطع الرئة التي تتنفس بها ايران والازمة الخانقة التي تلتف حول رقبة حكومة تهران سيعجل في سقوط النظام الايراني بعد انتهاء سلطة الموالين لايران ودون الحاجة الى عمل عسكري غير محسوب النتائج ؟؟؟ان تموز على الابواب وان غدا لناظره قريب

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق