اخبار العراق الان

ثلاث لاءات ايرانية في مباحثات ظريف ببغداد

 

بغداد -عراق برس-26 آيار/مايو: ابلغ وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف المسؤولين العراقيين برفض بلاده لثلاثة امور في الخلاف الحاصل مع واشنطن .

وبحسب مصدر دبلوماسي عراقي ،فان ” ظريف بحث مع المسؤولين العراقيين الازمة المتصاعدة مع اميركا واستمع الى موقف العراق وناقش مبادرة بغداد التي يرعاها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي لإيقاف التصعيد وتجنيب المنطقة مخاطر الحرب”.

واضاف ان ” ظريف  أكد ان لدى ايران 3 لاءات اولها انها لا تريد الحرب وثانيها انها لا تقبل بالتصعيد وثالثها انها لا تجد في التفاوض المباشر مع اميركا فرصة للتوصل الى تفاهم لان واشنطن تريد اخضاع طهران وهذا لن يحدث”.

وتابع ،  ان ” هناك احتمالية لحصول تواصل غير مباشر بين طهران وواشنطن عبر مسؤولين عرب بينهم عراقيون ومسؤولين أوروبيين بهدف التوصل الى تهدئة تنهي التوتر الحالي”.

وامس السبت وبحث رئيس الجمهورية برهم صالح، مع وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ضرورة منع اندلاع حرب جديدة في المنطقة.

وذكر بيان رئاسي ،  أن صالح “استقبل ، ببغداد، وزير الخارجية الايراني ظريف والوفد المرافق له، وأكد حرص العراق على تعزيز الوشائج مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وسعيه لتعزيز العلاقات مع الجوار الإسلامي وعمقه العربي”.

وشدد الرئيس، وفق البيان، على أن “العراق يسعى الى ان يكون نقطة التقاء بين الدول الشقيقة والصديقة، وعامل استقرار في المنطقة من اجل بناء علاقات متوازنة مع الدول كافة، لاسيما دول الجوار وفقاً للمصالح المشتركة”.

بدوره، أعرب ظريف عن “رغبة بلاده بتوسيع آفاق التعاون والتنسيق الثنائي بين البلدين”، مجدداً موقف إيران “المساند للعراق على مختلف الصعد”.

وجرى خلال اللقاء ايضاً، بحسب البيان، “بحث آخر المستجدات السياسية على الصعيدين الاقليمي والدولي، وضرورة منع الحرب والتصعيد الركون الى التهدئة واعتماد الحوار البناء من اجل ترسيخ اسس السلام في المنطقة”.

وأشار الجانبان الى “أهمية بذل الجهود المشتركة لتجنيب المنطقة أضرار العقوبات والتوصل إلى حلول سياسية للأزمات الحالية”.

كما قدم الوزير “دعوة الرئيس روحاني للرئيس العراقي لزيارة طهران لمتابعة الملفات المشتركة”.

قبلها ناقش رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، اضرار العقوبات المفروضة على طهران، ومخاطر الحرب في المنطقة، وذلك على مأدبة افطار خلال زيارة الوزير الإيراني الى العراق.

وجرى خلال اللقاء، بحسب بيان لرئاسة الوزراء، “بحث العلاقات بين العراق والجمهورية الاسلامية الايرانية ومتابعة الملفات التي اتفق عليها الطرفان في زيارتي الرئيس الإيراني حسن روحاني الى العراق ورئيس مجلس الوزراء الى إيران”.

كما جرى “التداول في الاوضاع الاقليمية والدولية وكيفية تجنيب البلدين والمنطقة اضرار العقوبات ومخاطر الحرب مع التأكيد على اهمية الأمن والاستقرار للمنطقة وكيفية الابقاء على الاتفاق النووي وكل ما فيه مصلحة البلدين والشعبين وشعوب المنطقة”.

وكان الوزير الإيراني وصل، مساء السبت (25 أيار 2019)، الى بغداد في زيارة رسمية، بالتزامن مع أنباء عن مساع عراقية للتهدئة بين الولايات المتحدة الامريكية وإيران، في ظل التصعيد الكبير الذي تشهده المنطقة.انتهى (1)

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق