اخبار العراق الان

تحليل إحصائي: كيف تزداد نقاط الفرق مع شحة التسجيل في الدوري الممتاز؟!

 م. حسام المعمار

بعد مرور 29 دوراً من عمر الدوري العراقي الممتاز، مازال الجانب الهجومي للفرق ضعيفاً وغير ملب للطموح مقارنة بالدوريات الأخرى مثلما أشرنا في مواضيع سابقة، إلا فريق الشرطة الذي يمتلك منظومة هجومية فعّالة بمعدل تسجيل 2.1 هدف بالمباراة الواحدة. لدينا 12 فريقاً بمعدل تسجيل هدف واحد أو أقل من هدف في المباراة الواحدة.
اختلف الفنيون في اسبابهم وتحليلاتهم لهذه المشكلة، فمنهم من يعزيها الى عدم صلاحية ارضيات الملاعب ومنهم من يقول زخم المباريات وحرارة الجو وبعضهم أشار الى ضعف تكوين اللاعب العراقي بشكل عام بسبب القصور الكبير والاهمال للفئات العمرية وكذلك غياب الرياضة المدرسية والعديد من الاسباب الأخرى التي لا يوجد مجال لذكرها الآن.
سواء أتفقنا أم اختلفنا مع ما تقدّم من اسباب أو أعذار للضعف الهجومي، فإن الحقيقة هي أننا امام شحّة في التسجيل لأغلب فرق الدوري.
وعلى هذا الاساس فإن الاجهزة الفنية في الأندية تعمد الى حلول أو اساليب اخرى لتغطّي على هذه السلبية في كسب النقاط وزيادتها.
واحدة من الحلول هو التنظيم الدفاعي والتركيز العالي للمنظومة الدفاعية للفريق بضمنها الاهتمام في انتقاء حارس المرمى وتجهيزه للمباريات للخروج بشباك نظيفة (Clean Sheet ) مما يجعل من تسجيل هدف واحد كافٍ للظفر بالنقاط الثلاث. وهذا ما يفسّر تكرار نتيجة (1-0) 64 مرة و(0-0) 48 مرة، أي 114 مباراة من أصل 288 مباراة اقيمت لغاية الآن.
برنامج (اون سايد) للتحليل الاحصائي يضع بين ايدينا احصائية الشباك النظيفة بشكل سلس وواضح. الشرطة وعلى الرغم من تفوقه الهجومي إلا أنه أكثر الفرق خروجاً بشباك نظيفة (19 ) مباراة يليه أربيل (15) ومن ثم القوة الجوية ثالثاً (13)، بينما كشفت هذه الاحصائية عن عدم قدرة بعض الفرق على الحفاظ على شباكها نظيفة برغم تقدّمها في سلّم الترتيب. فبالرغم من وقوفه بالمركز الخامس فقد حافظ نفط ميسان على شباكه نظيفة في 6 مباريات فقط، أي أن قوته الهجومية هي السبب الرئيسي في تميّزه هذا الموسم.
النجف يقف في منتصف الترتيب تقريباً بـ 6 مباريات فقط، بينما كان صاحب المركز الأخير البحري هو الفريق الأقل محافظة على شباكه نظيفة في 5 مباريات فقط.

*المحلل الكمي في كرة القدم

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق