اخبار الاقتصاد

بغداد تفرض عقوبات مشددة على اربيل.. رواتب الموظفين على المحك

ينص قانون الموازنة العامة الاتحادية لعام 2019 على بند يقضي باستقطاع مبلغ الضرر الحاصل جراء امتناع تسليم واردات النفط من قبل كردستان الى شركة النفط الوطنية (سومو).

لكن قانون الموازنة لم ينص على استقطاع رواتب موظفي كردستان من قبل الحكومة الاتحادية في حال رفضت حكومة كردستان الالتزام بتسليم واردات النفط المصدر عبر اراضيها.

موظفو كردستان لم يتسلموا سوى راتبين او ثلاثة منذ بداية العام الجاري، وفقا لعضو اللجنة المالية في البرلمان ناجي رديس، الذي اشار الى ان واردات بيع النفط ذهبت الى غير محلها.

وفي هذا الصدد، يعتزم البرلمان، اتخاذ اجراءات سريعة لا تتجاوز اسبوعا بحق كردستان، بسبب رفض الاخيرة تسليم واردات النفط الى الحكومة الاتحادية، بحسب عضو اللجنة المالية النيابية ناجي رديس، الذي كشف عن قيام لجنته باعداد تقرير سيقدم الى رئاسة البرلمان.

لن يطالب البرلمان الاتحادي، من كردستان مبالغ بيع النفط وفقا لسعر برميل النفط المحدد في موازنة 2019، بل انه يعتزم مطالبتها بدفع ما عليها وفقا لارتفاع سعر برميل النفط في الاسواق العالمية الى مبلغ 68 دولارا للبرميل الواحد، فضلا عن الاخذ بتقرير شركة (سومو) الذي رفعته الى البرلمان الذي يكشف عن قيام كردستان بتصدير اكثر من 500 الف برميل نفط يوميا لغاية ايار الماضي.

بدوره، اعد عضو اللجنة المالية النيابية محمد صاحب الدراجي، مقارنة بين عدد موظفي كردستان وسكان محافظة المثنى بالقول، إن “كردستان تتسلم رواتب لموظفين يفوق عددهم سكان محافظة المثنى، وفي حقيقة الامر ان المبالغ التي تستلمها كردستان ليست جميعها للرواتب”.

وفي تصريح للدراجي، قال إن “الاكراد يستغلون علاقتهم الجيدة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي”.

وأقر البرلمان العراقي في كانون الثاني موازنة للعام 2019 تضمنت إعادة صرف حصة كردستان التي لم يحصل عليها عام 2018 بسبب الاستفتاء حول انفصاله في تشرين الاول 2017، وكانت تقدر بين 12.7 و17 بالمئة منها.

وتعهدت الحكومة الاتحادية، بدفع رواتب جميع الموظفين الأكراد خلال عام 2019، بمن فيهم مقاتلو قوات “البيشمركة” الكردية، الأمر الذي كان موضع خلاف لسنوات طويلة بين بغداد وأربيل.

وأعلنت بغداد توليها للمرة الأولى دفع هذه الرواتب في حال قيام أو عدم قيام كردستان بتصدير حصته المقررة بـ 250 ألف برميل يوميا، عبر شركة “سومو”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الاتجاه

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق