العراق اليوم

عقب تنصيبه رئيسا للإقليم .. نيجيرفان البارزاني : مستعد للتعاون مع عبد المهدي لإنجاح عمل الحكومة الاتحادية

بغداد/ دريد سلمان:
اعلن رئيس اقليم كردستان الجديد نيجيرفان بارزاني، استعداده للتعاون مع الحكومة الاتحادية ورئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، مؤكدا أن نجاح الحكومة يعني نجاح الجميع، وفيما أوضح رئيس البرلمان محمد الحلبوسي أن انتخاب البارزاني خطوة مهمة لتعزيز العمل السياسي وحل المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل، دعا رئيس الجمهورية برهم صالح الجميع إلى التنسيق مع رئيس اقليم كردستان الجديد، في حين شدد رئيس تحالف الإصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم على أن العلاقة بين كردستان والعراق اكبر من الحكومات او الشخوص.
وقال بارزاني في كلمته له خلال تنصيبه رئيسا لاقليم كردستان: اضع منصبي وقدراتي وتجربتي في التعاون مع الحكومة الاتحادية وشخص رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي وجميع افراد الحكومة من وزراء لكي تنجح هذه الحكومة بمهامها، ونجاح اي منا يعني نجاح الجميع.
واضاف: نؤكد على تمتين العلاقات بين اقليم كردستان ودول الجوار وفق اساس التفاهم والمصلحة المشتركة والسيادة وضمن الدستور الدائم للعراق وتهيئة وترطيب الاجواء مع تلك الدول هي من مهام رئيس الاقليم وهذا لا يشكل تهديدا للعراق بل على العكس يعزز من علاقاته مع تلك البلدان.
ومن جانبه قال رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في كلمة القاها عقب اداء رئيس اقليم كردستان نجيرفان البارزاني اليمين القانونية: إن انتخاب البارزاني خطوة مهمة لتعزيز العمل السياسي وترجمة حية لتعزيز دور الجيل الثاني والذي اكتسبوا خبرات مهمة من خلال العمل مع الجيل الأول.
وأضاف الحلبوسي: ننتظر من رئيس الاقليم مهمة استكمال الملفات العالقة وتمكين المواطنين من الحصول على حقوقهم، مؤكدا بالقول، أننا أمام اختبار الشروع بحل جميع المشاكل وتصفيتها.
واعرب رئيس البرلمان عن ثقته بقدرة البارزاني القيام بتلك المهمة وانجازها”، مؤكدا “اننا سندعم عمل البارزاني في مهامه الجديدة.
أما رئيس الجمهورية برهم صالح قال: إن النصر على داعش تحقق بفضل تآزر القوات الأمنية من الجيش والحشد الشعبي والبيشمركة، داعيا الى “المحافظة على النصر الذي تحقق.
وأضاف صالح: يجب علينا جميعاً التعاون والتنسيق مع البارزاني وحكومة إقليم كردستان الجديدة، معربا عن أمله بأن تكون هذه المناسبة بداية لعهد جديد من الاستقرار والإعمار.
وبدوره هنأ رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي يوم الثلاثاء بمناسبة تأدية رئيس اقليم كردستان المنتخب في البرلمان نيجيرفان بارزاني اليمين الدستورية.
وقال عبد المهدي في كلمة القاها بالنيابة حميد الغزي خلال حضوره مراسم تأدية نيجيرفان بارزاني اليمن الدستورية في اربيل: نعمل على ترسيخ العلاقة الدستورية بين اقليم كردستان والعراق ضمن الحفاظ على وحدة البلاد وسلامة اراضيه.
ونوه الى التحديات الامنية التي تواجه العراق، داعيا الى العمل بشكل مشترك للتصدي لها.
واضاف الغزي: نحن في الحكومة الفدرالية نسعى الى حل الخلافات والقضايا العالقة مع اقليم كردستان وفق الدستور والاستمرار في التفاهم والحوارات في هذا المجال، مشددا على ضرورة ابعاد العراق عن اي ازمات وخلافات في المنطقة.
أما رئيس تحالف الإصلاح والاعمار السيد عمار الحكيم قال في كلمته: إن علاقة الكرد بهذا الوطن لا يمكن النظر لها من زاوية اتفاقية سيفر او لوزان او الجزائر او غيرها من الاتفاقيات فحسب، ولا يمكن النظر لها من زاوية نظام الحكم، مؤكدا أن العلاقة بين كردستان والعراق اكبر من الحكومات او الشخوص.
وأضاف: أن ما شهده اقليم كردستان العراق في السنوات الاخيرة من تقدم وتطور في مجالات عديدة، يُعتبر مثالا حيا يُحسب لحكومة وبرلمان اقليم كردستان، ولطالما اكدنا على ضرورة الاستفادة من التجربة الكردستانية وتعميمها على باقي محافظات عراقنا الحبيب في الوسط والجنوب والغرب.
وقال الحكيم: إن تميزنا بوحدتنا وتألقنا بتكاتفنا وأخوتنا في البيت الواحد، مضيفا “الله الله بوحدة إقليم كردستان.. والله الله بدماء شهدائنا وتضحياتهم.. والله الله بوحدة العراق وشعبه”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق