العراق اليوم

الاقتصاد النيابية: أربيل ستسلم بغداد واردات النفط بعد تشكيل حكومة الإقليم … اللجنة المالية تعلن لـ “ألزوراء” عزمها استضافة وزير المالية وتكشف عن حجم الأموال المسلمة لكردستان

الزوراء/ حسين فالح:
اعلنت اللجنة المالية النيابية، عزمها استضافة وزير المالية فؤاد حسين لمناقشة خروق اقليم كردستان للموازنة العامة، وفيما كشفت عن حجم الاموال المسلمة الى الاقليم منذ بداية عام 2019، رجحت لجنة الاقتصاد والاستثمار تسليم حكومة الاقليم وارداتها النفطية الى المركز بعد تشكيل الحكومة في كردستان.وقال عضو اللجنة المالية النائب حنين القدو في حديث لـ”الزوراء”: ان المادة (10) من مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2019، كانت واضحة حيث نصت على تامين الحكومة العراقية رواتب الموظفين والبيشمركة بشرط ان يقوم الاقليم بتسليم شركة سومو واردات نفط لـ 250 الف برميل يوميا، الا ان الاقليم يبدو لم يقم بتسليم هذه المبالغ الى الخزانة العامة.واضاف: ان الحكومة الاتحادية سلمت حكومة اقليم كردستان بنحو 5 تريليونات و400 مليار دينار خلال الاشهر الماضية من العام الجاري، الا ان بسبب اصرار حكومة الاقليم على عدم تسلم وارداتها النفطية الى بغداد سيتم ايقاف صرف الاموال المتبقية من نسبة الاقليم في الموازنة والبالغة نحو 12% لحين تسليم الواردات، مؤكدا عزم اللجنة المالية النيابية استضافة وزير المالية فؤاد حسين لمناقشة هذه الخروق في الموازنة.واشار الى ان هناك محاولات في صياغة موازنة عام 2020، لفصل رواتب الموظفين في اقليم كردستان والبيشمركة عن موضوع الواردات النفطية، كحالة انسانية وكرسالة حسن نية باتجاه الشعب الكردي من اجل تشجيع حكومة الاقليم على تسليم واردات النفط الى المركز كما هو وارد في الدستور العراقي.بدورها، رجحت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ندى شاكر جودت، تسليم حكومة اقليم كردستان جميع الواردات النفطية المصدرة من الاقليم الى بغداد بعد تشكيل حكومة اقليم كردستان.وقالت جودت في حديث لـ”الزوراء”: ان النواب الكرد اكدوا ان اقليم كردستان سيسلم الواردات النفطية الى الحكومة الاتحادية بعد تشكيل حكومة الاقليم، وبعد انتخاب نجيرفان بارزاني رئيسا للاقليم اعتقد سيتم حل جميع الامور ومن ضمنها الواردات النفطية وسياخذ جميع الامور على محمل الجد اكثر من السابق.واضاف: ان هناك اتفاقا مبرما ما بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم بشأن تسليم عائدات النفط المصدر من الاقليم والمحددة في الموازنة نحو 250 الف برميل يوميا الا ان حكومة الاقليم الى الان لم تسلم سنتا واحدا، مشيرة الى ان تصرف حكومة الاقليم وتعنتها سيؤثر على الشعب الكردي من خلال ايقاف صرف نسبة الاقليم من الموازنة العامة.يذكر ان رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، اعلن في المؤتمر الاسبوعي الاخير، أن اقليم كردستان لم يسلم بغداد أي برميل نفط، مؤكدا أن الحكومة لن تقطع رواتب موظفي الإقليم.وأقرت السلطات العراقية في يناير الماضي موازنة للعام 2019 تضمنت صرف حصة إقليم كردستان والتي تقدر بين 12.7 و17 بالمئة منها.وتعهدت الحكومة المركزية، بدفع رواتب جميع الموظفين الأكراد خلال عام 2019، بمن فيهم مقاتلو قوات “البيشمركة” الكردية، شرط تسليم بغداد عائدات النفط المصدرة في الاقليم والتي تقدر بنحو 250 الف برميل يوميا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق