العراق اليوم

فخامة الرئیس نیچیرڤان إدریس مصطفی بارزاني الرئیس الأمل

تسلم السید نیجیرڤان بارزاني (٥٢ عاماً) الیوم في ٦ یونیو/حزیران ٢٠١٩  رسمياً مقاليد رئاسة الأقلیم  خلال مراسم  رسمیة فریدة تعتبر الأول من نوعها في قصر المؤتمرات في العاصمة أربیل، ليصبح بذلك الرئيس الـثاني لإقلیم كوردستان، حضرها الرئیس القائد مسعود بارزاني والرئیس العراقي برهم صالح و رئیس البرلمان الإتحادي محمد الحلبوسي و وزیر خارجیة جمهوریة ترکیا مولود جاويش أوغلو و وزیر الدولة لشؤون الخليج العربي بوزارة الخارجية السعودية ثامر السهبان و جمع غفیر من القادة والساسة والدبلوماسیین والمثقفین من داخل و خارج الإقلیم و العراق وكذلك ممثلي القومیات المختلفة و رؤساء الطوائف الدینیة. 
وقد ألقی الرئیس الجدید، الذي أنتخب بتاریخ ٢٨ مایو/آیار ٢٠١٩ داخل قبة البرلمان بأكثریة ساحقة للمضي قُدماً الی إنطلاقة جدیدة، خطاباً تاریخیاً أشار فیه الی الدور الكبير والرئيسي الذي مارسه الرئيس القائد مسعود بارزاني في مواجهة الحملة الشرسة التي شنها مسلحو داعش المتشددون عام ٢٠١٤ على إقليم كوردستان وأكد على تضحيات قوات البيشمركة والعمل الجاد من أجل توحید صفوفها و زیادة تنظیمها بغیة إعادة هیکلتها لتكون مؤسسة عصریة تؤمن و تصون تجربة الإقلیم في التعایش السلمي المشترك بین کافة مكونات الإقلیم والدیمقراطیة، ساعیاً الی حث الحکومة في تعزیز الخدمات لكافة مواطني الإقلیم والعمل على تقوية العلاقة والوصول الی أفضل تعاون بين أربيل وبغداد والسعي نحو تصفير الخلافات والحفاظ على علاقات حسن الجوار مع الدول الجارة على أساس المصالح المشتركة، مؤكداً إحترام الدستور و تنفیذه مواده، لأن إهماله يؤدي الی تکرار الكوارث والمصائب التي تسبب دماراً كبيراً لشعوبنا في سنجار والموصل، قائلاً أن موارد اقليم كوردستان الغنية ينبغي أن يتم استثمارها لخدمة شعب اقليم كوردستان
نحن متأكدون بأن فخامته، الذي سُمّي بحق علی مستوی الإقلیم والمنطقة بمهندس الأعمار یسعی على إكمال عمله لبناء مجتمع كوردستاني يكون الجميع فيه أحراراً وسواسية أمام القانون و في ظل رئاسته سیركز علی صون الأمن و الإستقرار من أجل خلق فرص عمل جديدة، وجذب الاستثمارات، واستعادة الثقة والاطمئنان. 
الرئیس الجدید المنفتح أمام تطوات العصر والمؤمن بالحوار والسلام سوف یحرض الأطراف المتفرقة الی الحوار والتلاقي و یدعوا للقاء عوضاً عن الإفتراق، إنه مهندس بارع في إدارة الإختلاف و معالجة المشاکل و تدبیر الشؤون السیاسیة والإقتصادية والإجتماعیة فسوف یستغل منصبه و یتفاعل بشکل دینامیکي لیساهم بشكل بناءٍ و مثمر في تطویر مفهوم الدیمقراطیة و فتح ممكنات جدیدة أمام العمل الدیمقراطي من أجل رفع  قدرة الشباب والنساء وتمکینهم على المساهمة بشكل فعال في التنمیة والنمو الإقتصادي. 
فخامته الذي ورث الحکمة والتروي والدهاء عن أبیه قادر بصفاته الممیزة و قوته الشخصیة و ذکاءه و جرأته أن یؤثر في وحدة الصف الكوردستاني و تضامنه و تماسکه و حریته و سلوك أعضاء المجتمع الكوردستاني، الذي یمر بسبب التغيیرات الجیوسیاسیة في المنطقة بمنعطف مصيري بغیة ضمان مستقبل الشعب الكوردستاني و الوصول الی أهدافه المرجوة.
إذن فخامة الرئیس الجدید، الذي وقف صامداً كالصخرة التي تتحطم عليها الامواج، هو الأمل لكل الكوردستانیین.
ختاماً نتمنی للرئیس الجدید أن يُعلّم الطريق، ويمضي في الطريق، ويبين لنا ماذا يوجد في هذا الطريق، فأول خطوات القيادة الحکیمة هي الخدمة.
الدکتور سامان سوراني 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق