العراق اليوم

برقيــــات من الولايـات الشعـريــــة المتحدة

البرقيـــــة الأولـــــــى
نهض الشـــعر الفيــــاض الأخضـر من تحت الأنقـــاضِ
مامــرَّ بمحكمــةٍ يســــأل عن قـاضِ
أو هبَّ ليلتمس العون من بلســـــمٍ
زكـاهُ الجـرح وعنـــهُ الطبيب المـاهــر راضِ
طـار صــوب جروح ضحـايــا فك الوبـــــاءِ
ظل يمطرها بغمائم دقات خافقه الحبلى بسما أقراص الدواءِ
بصباحات يحملن أزاهيـر البشــرى من روض الشـــفاءِ

البرقيــــة الثانيـــــــة
شربَ الشعرُ من منهل البِــــرِّ
صارت عيناهُ لأكواخ الجوعى كوكبين من البحر والبَـــرِّ
وغدا قلبهُ مسرحاً فاضحاً للجلاد وسوطهِ القاتـــل الـمُـرِّ

البرقيـــــة الثالثـــــــة
الشعرُ ســـــــفيـرُ الحُبِّ
لاطبـــــــلَ الحـربِ
ومصـابيـــح تــلوي أعنــاق ظـلام الدربِ
الشـــــعرُ نســــــيم يهب لأطـراف الأرض الأربــــــعْ
نحْلٌ من ضوء لم يصنعْ شهداً لظلامٍ أوفي مقلتهِ يقبـعْ
العــراق / المـوصـــل / 15 / 6 / 2012

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق