اخبار العراق الانعاجل

اهالي مناطق ببغداد يشكون ضعف فولتية الكهرباء ويؤكدون: اتصلنا بدوائر الصيانة ولا مجيب

شكا عدد كبير من اهالي مناطق متفرقة في بغداد، الاربعاء، من ضعف فولتية الكهرباء الوطنية المجهزة لمناطقهم، فيما اكدوا انهم اتصلوا بدوائر الصيانة ولم يتلقوا اي رد.

وقال احد المواطنين من سكنة منطقة الكفاءات في حي الغزالية ببغداد ويدعى علي الشيخلي لـ السومرية نيوز، ان “الكهرباء الوطنية المجهزة لمنطقتنا سيئة جدا ولا نستطيع تشغيل اي جهاز كهربائي”، مبينا ان “الفولتية التي تصل لمنزلنا هي 160 فقط”.

وتابع ان “الاجهزة الكهربائية لا يمكنها العمل بهذه الفولتية الرديئة”، داعيا المسؤولين في وزارة الكهرباء الى “التدخل وايجاد حلول لهذه المشكلة التي نواجهها مع الارتفاع الكبير في درجات الحرارة”.

كما اكد مواطن اخر من سكنة نفس المنطقة ويدعى طه العاني “اننا ننتظر قطع كهرباء الوطنية لكي ننعم بالتكييف عند تشغيل خط المولدة الاهلية لكون الفولتية مضبوطة 100% وليست كما هي في منظومة الطاقة الوطنية التي تصل فيها الفولتية الى 150″، لافتا الى “انني قدمت اكثر من شكوى لدى دائرة الكهرباء في الغزالية ولكن لم تحرك ساكنا”.

ويقول احد ابناء منطقة حي الجامعة عبد الوهاب الخفاجي “اتصلت بدائرة الصيانة في المنطقة من اجل حل مشكلة الفولتية التي تعاني منها اغلب المناطق ولا من مجيب”، متسائلا “الى اي دائرة نلجأ، لكون الجهات المعنية لا تعير للمواطن اي اهتمام”.

فيما قال عامر محمد لـ السومرية نيوز ان “عدد من الاجهزة الكهربائية التي امتلكها تعطلت بسبب ضعف فولتية التيار الكهربائي”، مبينا ان “محطات التوزيع تجهز الدور السيكنية بفولتية اقل من المقررة بهدف ترشيد استهلاك الطاقة”.

وتساءل “هل ترشيد استهلاك الطاقة بهذه الطريقة المؤذية للمواطنين”، مطالبا وزير الكهرباء لؤي الخطيب بـ”الاهتمام بالمواطنين ومعالجة هذه المشاكل وتوجيه دوائر الصيانة بالاستجابة للمواطنين فور تلقيهم شكاوى”.

يذكر ان العراق يعاني من انقطاعات متكررة في الطاقة الكهربائية وتزداد في فصل الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة، مما يدفع بالمواطنين الى الاستعانة بالمولدات الاهلية والمنزلية لسد النقص في الطاقة، فيما يعاني المواطنين في الوقت الحاضر من انخفاض الفولتية بالطاقة المجهزة للمنازل مما يشكل تاثيرا سلبيا على الاجهزة الكهربائية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق