العراق اليوم

و ثيقة القدس العراقية

بسم الله الرحمن الرحيم
المقدمة
تنادى جمع من علماء و كوادر و مثقفي الجالية العراقية في بريطانيا للبحث عن مستقبل القدس الشريف إزاء محاولات إضفاء الشرعية على الإحتلال الصهيوني لها
و لكون القدس أولى القبلتين و ثالث الحرمين ، كان من الضروري أن يكون موقف الجالية العراقية في بلدان المهجر ، جزء من الموقف المشرف للأمة العربية و الإسلامية ، و مواصلة العمل من أجل مقاومة الطغيان الصهيوني و إغتصابه الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني العربي المسلم.
و قد عقد إجتماع في “مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية” في لندن بتاريخ 5 جمادي الأولى 1421 هـ المصادف 6/8/2000 ، حضره السادة و المهتمون ، منهم الدكتور إبراهيم الجعفري و الدكتور صاحب الحكيم و سماحة السيد عبد المجيد الخوئي و الدكتور علاء الجوادي و سماحة السيد محمد بحر العلوم و الدكتور موفق الربيعي و البروفيسور نوري لطيف ، و اتفقوا على إختيار لجنة من بينهم قامت بإعداد و ثيقــــة الـقدس الـشريف التاريخية التالية التي : 
* تدين الإحتلال الإسرائيلي للقدس الشريف
* و تطالب الرأي العالمي بإنهاء هذا الإحتلال
* و مناشدة الحكومات العربية و الإسلامية إتخاذ موقف مشترك لصون كرامة الأمة
* و تذكير أبناء الأمة الإسلامية لأداء واجب الجهاد المقدس
* مواصلة مسيرة حزب ….. في جنوب لبنان ، و ثوار الحجارة في عمق فلسطين
* و المطالبة بعودة جميع المهجرين و اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم و تعويضهم ، و عدم توطينهم في بلدان أخرى كما يسعى نظام صدام المجرم من أجل إسكانهم في العراق كجزء من تسوية سلمية لإعادة تأهيله.
و قد وقع الوثيقة علماء و مفكرون و شخصيات علمية و سياسية في المهاجر : أسبانيا و أستراليا و ألمانيا و أمريكا و إيرلندا و بريطانيا و الدانمارك و السويد و سويسرا و فنلندا و فرنسا و كندا و النمسا و هولندا ، و غيرها. ممن يمثلون ضمير الأمة ، و امتداد تاريخها المشرف ، و لا تزال الوثيقة مفتوحة للتوقيع و التأييد.
نص وثيقة
القدس الشريف
بسم الله الرحمن الرحيم
“سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع العليم” الإسراء 1
الإصرار الإسرائيلي على اغتصاب القدس الشريف هذه الأيام ، خطط له في المؤتمر الصهيوني المشؤوم الذي عقد في بازل عام 1897 م ، و منذ أن تعرضت القدس إلى الإنتهاك السافر على مرأى و مسمع العالم كله عام 1967 ، إنشدت أنظار العالم إلى تحريرها من الصهاينة الغزاة ، ووضعت الأمم المتحدة و مجلس الأمن على محك الإختبار ، و اصطف مع الحق كل الأحرار من أبناء الديانات من مسلمين و نصارى و يهود و كل محبي الخير و عشاق السلام من بني الإنسان أجمع.
إن المسجد الأقصى الشريف يمثل موقعا مقدسا من الناحية العقيدية ، و هو أولى القبلتين و ثالث الحرمين ، إضافة إلى أنه منتهى إسراء رسول الله (ص) و مبدأ معراجه. كما يمثل الإنحدار الإجتماعي العربي لما يمتد إلى خمسة آلاف عام من الناحية التاريخية ، و ما اقترن ذلك التاريخ بالحركة لإبراهيم و موسى و عيسى (ع) ، حيث تتوجت تلك الحركة النبوية لإكليل الإسراء المحمدي المبارك.
إن الإحتلال السافر الذي أقدم عليه الكيان الصهيوني ، و ما يواصل من عناد فاضح بإنتهاك الحرم و استباحة المقدسات ، يضع العالم على أعتاب مرحلة جديدة ، يسودها منطق العدوان و يطبعها سلوك همجي لا ينسجم مع أبسط حقوق الإنسان ، بمقدار ما يوائم شرعة الغاب التي أجمعت كل أمم الأرض على رفضها و مواجهتها.
حين وضع هذا الحدث الضخم و بكل ما يحيطه من مخاطر و ما يتطلبه من إستحقاقات أمام العالم كله و القوى المتحكمة فيه ، يكون بذلك العالم في حالة أمتحان كاشف عن مدى إحترامه لحقوق المسلمين و أبناء الديانات الأخرى و الإنسانية كلها، كما أنه سيكون أمام فرز تاريخي مسؤول لمدى صحة مدعياته و لإنصاف العدل و الأمن و الكرامة الإنسانية.
إننا في الوقت الذي نشجب فيه سياسة الكيان الصهيوني في استلاب الأراضي الإسلامية – العربية المقدسة ، نذكر المجتمع الدولي بضرورة الوقوف صفا واحدا ، و صناعة موقف واضح محدد بوجه الخطر الذي يهدد مصالح الإنسانية ، و يجعل منطقة العالم الإسلامي في خطر و هو يمثل قلب العالم و ملتقى القارات الثلاث ، بكل ما حباه الله تعالى من خيرات و عطاءات ، من شأنها رفد المسيرة الإنسانية بكل عوامل الخير.
إن الأمة الإسلامية الممتدة إلى كل أرجاء العالم بمختلف قومياتها و مذاهبها و قواها السياسية لم و لن تهادن في أمر له مثل هذه الأهمية على الصعيد العقيدي و السياسي و الجغرافي .. و إذا كان مطلع القرن العشرين قد واجه بداية العدوان على فلسطين ، فقد شهد في الوقت نفسه مواقف مراجع المسلمين من ذلك الإنتهاك من أمثال الشيخ محمد حسين كاشف الغطاء و السيد محسن الحكيم و السيد ابي القاسم الخوئي و السيد الإمام الخميني و السيد الشهيد الصدر و كافة المراجع ، و ما انعكس على ما شهدته القضية الإسلامية الفلسطينية من دعم معنوي و مادي ، و استرخاص الدماء الزكية التي سالت على أرضها المقدسة من أجل تحرير الأرض و الإنسان.
الصراع بين إرادتي الخير و الشر لا يقاس بعمر جيل كامل ، و لا يدور بأرض معينة ، إن القدس قدر إسلامي ينفذ إلى عمق الزمن القديم ، و يمتد إلى المستقبل ، و له رصيد بشري ضخم يتجاوز ( الخمس) 5/1 من مجموع نفوس العالم ، و ما تتعرض له من خطر صهيوني لا يقف عند حدود فلسطين و لا الشرق الإسلامي بل يطال الإنسانية كلها بمسلميها و نصرانيها و يهودها ، و الأسرة البشرية برمتها.
إن الوقت قد حان لإدارات الدول صاحبة الشأن و القرار و التأثير ، من أمريكا، و من يحالفها أن تراجع موقفها أزاء العدوان الصهيوني ، و أن تحسب لشعوبها و للإنسانية جمعاء و لمصالحها حسابا عقلانيا ، و أن تكتب تاريخها للمستقبل ، قبل أن تتحول إلى لعنة عليها ، و تتفادى ما ارتكبته من خطيئة العدوان على أمة تحمل كل مقومات الحضارة ، و تتحلى بأخلاقية التعايش مع الآخرين ، و تتمتع بخيرات جمة تساهم في إثراء الإنسانية في كل مكان ، كما ساهمت و بشكل فاعل في رفد المسيرة الحضارية عبر التاريخ.
إن الأمة الإسلامية بما لها من رصيد إنساني ضخم لم و لن تنس من يقف بجانبها في زمن المحنة ، و انها لتضع كل من يعنيه الأمر أمام مسؤولية الدفاع المشروع عن الحق و الكرامة لتحفظ للمسيرة الحضارية سلامتها و للإنسانية عزها وشرفها ، و تصونها من الغدر و الإعتداء.
إننا نناشد العالم كله ، بمنظماته الدولية و مؤسساته الإنسانية و بحكوماته المتنفذة ، و بكل القطاعات الواسعة التي تشكل المجتمع المدني لأي بلد ، و الأسرة الدولية بأسرها ، كما نؤكد على أبناء الأمة الإسلامية جمعاء أن يتحملوا كل هؤلاء مسؤوليتهم الدينية و الإنسانية تجاه ما يدور على مسرح السياسة الفلسطينية من إستباحة ، كما نوجه نداءنا إلى كل أبناء أمتنا ، مذكرين بما يلي : 
1- نناشد الأمم المتحدة و مجلس الأمن و كافة دول العالم بإنهاء فصل الإحتلال للقدس الشريف ، و الذي شهده الساسة المعاصرون جميعا و عاشوا فصوله ، و ساهموا بقرارات الرفض التي تضمنهتا مقررات الأمم المتحدة كقرار 242.
2- نضع كافة الدول الإسلامية و العربية و الجامعة العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي أمام مسؤولية وعي الغزو الصهيوني و استيعاب الأخطار المحدقة بالعالمين الإسلامي و العربي كلها ، و اتخاذ موقف مشترك يمثل إرادة الأمة و يصون كرامتها.
3- نهيب بأصحاب النفوذ في مراكز القرار و الفكر و آليات التأثير في عالمنا الإسلامي ، لتنطلق من موقع ” الخطر المشترك” و تدلي بموقفها المسؤول حيال ما يهدد حاضر المسلمين و مستقبلهم.
4- نذكر أبناء أمتنا المجيدة بالإستعداد لأداء واجب الجهاد المقدس ، و مواصلة المسيرة التي بدأها أبناؤها البررة في جنوب لبنان من شباب حزب ….. الأفذاذ ، و في عمق فلسطين من ثوار الحجارة الأبطال ، إن أمة لها مثل هذا الحق الناصع ، و لها مثل هذه الشرعية الساطعة ، و التاريخ الموغل بالقدم ، و قد توافر لها من عوامل القوة و الخير لا تجد غير سبيل الجهاد المقدس طريقا لحماية القدس و كل حياض الإسلام.
5- المطالبة الجادة بحق الفلسطينيين بالعودة إلى بلدهم الأم ، و الحذر من مغبة الحيلولة دون رجوعهم إليه ، و اليقظة لمــــــــــــــؤامرات الإستدراج ” بالتوطين” لاستقطابهم إلى الساحات الأخرى و إخلاء الساحة الفلسطينية منهم ، كما يسعى نظام صدام المجرم ، بذريعة التعاطف !! مما يؤدي إلى
تكريس الإحتلال الصهيوتي ، و خلخلة الوضع السكاني في فلسطين المحتلة
إن مذكرتنا هذه تخاطب أبناء الأمة بكل هذه الحيثيات و تضع نصب أعينهم تاريخهم المتلازم مع القدس ، و حاضرهم المرهون بها و مصيرهم المتوقف عليها ، كما نخاطب أبناء الديانات النصرانية و اليهودية ليصونوا القدس من دنس المعتدين لتبقى حاضرة المسلمين و حاضنة لهم.
كما نخاطب أشقاءنا أبناء الشعب الفلسطيني البطل ، الذين خطوا ملحمة النضال المستميت ، و طرزوا أرضه المقدسة بأطهر الدماء ، ليواصلوا مسيرتهم الموسومة بالجهاد و الصبر والتضحية ، و أن الله تعالى سيكون معهم ، و جماهيرالأمة الإسلامية بقواعدها العريضة ، و إمكاناتها الضخمة سند لهم ، و أن يراجع بعض القادة الفلسطينيون أنفسهم ممن راهنوا على الإرادة الدولية ، و أن يثوبوا إلى رشدهم و يعيشوا الإخلاص لله عز وجل ، و أن يستمدوا النصر من عنده ، واقفين في خندق الجماهير.
و أن يشعروا بعمق و ثقة أنهم جزء أمة ، و مقطع تاريخ ، و عصارة حضارة. و لينصرن الله من ينصره
جمادي الثانية 1421 هـ المصادف 9 أيلول 2000 م
الموقعون : 
ابراهيم الجعفري(د) حزب الدعوة الإسلامية / لندن
اسعد الطائي منظمة حقوق الإنسان / فنلندا
افتخار شاكر محسن(د) طبيبة أسنان
اكرم الحكيم أستاذ جامعي/ لندن
بيان الحكيم(د) جمعية الإحسان الخيرية العالمية
تكليف المنشد العشائر العراقية /لندن
ثامر القزاز جمعية رعاية العراقيين/ لندن
حازم الحلي (د) أستاذ جامعي/ نورمبرغ / ألمانيا
حامد البياتي (د) ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق ( لندن)
حسناء موسى كاظم (د) مركز الزهراء النسوي/ لندن
حسين الشامي( السيد) المشرف العام على مؤسسة دار الإسلام/لندن
حميد منصور تاجر مهجر / مانجستر
حيدر الصدر مسؤول تجمع أهل البيت ، كاترينة هولم / السويد
حيدر العبادي (د) حزب الدعوة الإسلامية/ لندن
خالد إبراهيم منظمة حقوق الإنسان / دبلن ، إيرلندا
درويش مرادي تاجر كردي فيلي مهجر *
رشاد الأنصاري ( الشيخ) مؤسسة الإمام المهدي/ هولندا
رضا جواد تقي الإعتصام المستمر في ساحة الطرف الأغر/ لندن
سامي العسكري عضو المكتب السياسي لحزب الدعوة الإسلامية/ لندن
سامي عزارة المعجون رئيس حركة الإصلاح الوطني/ لندن
سعد جواد ( د) حركة جند الإمام
سلمان السوداني ( الشيخ) أمين سر جماعة العلماء المسلمين في بريطانيا
شمران العجلي (د) أستاذ جامعي / لندن
صاحب الحكيم( د) المنظمة العالمية للحوار العقائدي /الأمم المتحدة
صالح الحكيم ( السيد) عالم دين/ الدانمارك
صفاء محمود ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق /فيينا
صلاح آل بلال ( الشيخ) المرشد الديني في مؤسسة الإمام الخوئي /لندن
صلاح الخطيب (د) المنطمة الاسلامية العالمية لحقوق الانسان للدفاع عن الامامية
ضياء الشكرجي (الشيخ) إمام الجمعية الاسلامية العراقية في هامبورغ/المانيا
عادل عبد المهدي مدير مركز الدراسات و التوثيق الإسلامي / فرنسا
عامر الحلو( السيد) مسؤول مركز أهل البيت الثقافي الاسلامي فيينا
عبد الأمير الحسني ناشط في حقوق الإنسان جنيف سويسرا
عبد الأمير عبيس الصباح لواء ركن متقاعد معارض عراقي مستقل
عبد الباقي الخزرجي(د) أستاذ جامعي و باحث جنيف /سويسرا
عبد الجبار شرارة(د) الشيخ استاذ جامعي مرشد ديني بمركز أهل البيت الاسلامي سيدني/ استراليا
عبد الحميد النجدي(د) أستاذ جامعي/ لندن
عبد الرحيم الشيخ محمد حسين آل كاشف الغطاء مدير مالي/ سويسرا
عبد الزهراء البندر (د) استاذ بجامعة بغداد سابقا
عبد الصاحب الموسوي رئيس مركز البحوث الاسلامية مونتريال / كندا
عبد المحسن عباس(د) طبيب اختصاص / شرق لندن
عبد المنعم حسن(د) كاتب إسلامي / لندن
عدنان الكليدار(د) معارض عراقي إسلامي
عصام عجينة(د) مؤسسة النور/ بريطانيا
علاء الجوادي(د) مديرمعهد الدراسات العربية و الاسلامية / لندن
علاء الهاشمي مهندس /هامبورغ ألمانيا
علاء حسين مسؤول منظمة حقوق الإنسان في العراق/ هولندا
علي الأوسي(د) استاذ جامعي
علي الحسيني(د) طبيب إستشاري بمستشفى ويست مدل سيكس/لندن
علي العضاض باحث إسلامي و ناشط في حقوق الإنسان/ جنيف سويسرا أستشهد 
علي علاوي(د) رجل أعمال
عيسى حسين الحسني تاجر/ جزيرة ملقا
غالب الشابندر مفكر عراقي/ مالمو السويد
فائزة صادق صيدلانية
فاضل الحسيني الميلاني(د)( السيد) عميد كلية الشريعة/ لندن
فاضل الخطيب( الشيخ) خطيب/ لندن
فاضل السهلاني( الشيخ) المتحدث الرسمي باسم مجلس علماء المسلمين الشيعة بشمال أمريكا
فردوس الموسوي مركز الزهراء/ لندن
فريال العطية التجمع النسائي العراقي / لندن
قاسم السهلاني كاتب إسلامي عراقي/ لندن توفي 
كاظم السيد جواد شبر تاجر إبن الشهيد /مدريد اسبانيا
كامل أبو رغيف(د) باحث إسلامي
كمال البصري المجلس الاسلامي للجالية العراقية/ بريطانيا
كمال الخزعلي(د) طبيب/ لندن
محمد الحكيمي أستاذ جامعي توفي
محمد الموسوي( السيد) أمين عام رابطة أهل البيت الإسلامية العالمية
محمد باقر الناصري( الشيخ) أمين عام حركة العلماء المجاهدين في العراق/ لندن
محمد بحر العلوم (د)( السيد) أمين عام مركز أهل البيت الإسلامي/ لندن توفي
محمد زكي السويج ( السيد)المرشد الديني في هيوستن/ أمريكا استشهد
محمد سعيد الطريحي أكاديمية الكوفة/ هولندا
محمد صادق العدناني( بروفيسور) شاعر طبيب و أستاذ جامعي/ لندن توفي
محمد عبد الجبارحركة الكوادر الإسلامية العراقية / لندن
محمد علاوي رابطة أهل البيت الإسلامية العالمية
محمد علي الشهرستاني رئيس مجلس أمناء الجامعة العالمية للعلوم الاسلامية/ لندن توفي
محمد مهدي الخالصي( الشيخ) العضو العراقي في المجلس العالمي لامناء القدس( مقره بيروت)
محمد مهدي هاشم حركة جند الإمام / لندن
مرتضى القزويني( السيد) المرشد الديني لمؤسسة الامام الصادق/ لوس انجلس أمريكا
مصطفى الموسوي( السيد) المرشد الديني للمركز الثقافي الاسلامي/ لوس انجلس أمريكا
مصطفى الموسوي ممثل حركة الوفاق الاسلامي في لندن
مصطفى حبيب حركة الكوادر الاسلامية العراقية/لندن
مضر الحلو( السيد) عالم دين و باحث اسلامي
منير الطريحي( الشيخ) عالم دين/لندن
موفق الربيعي (د) الهيئة الاسلامية العالمية/لندن
نادر أحمد استاذ جامعي و باحث علمي في جامعة هدرسفيلد سابقا/ بريطانيا
نبيل علوان( الشيخ) عالم دين حسينية خدام الحسين/ الدانمارك
نجاح كاظم (د) أستاذ جامعة توفي
نزار الحيدري( د) طبيب/بريطانيا
نشأت أحمد ممثل الإتحاد الإسلامي لتركمان العراق/ لندن
نعم علاوي جمعية الإحسان الخيرية العالمية
هشام الحسني(د) طبيب أطفال
هشام الحسيني ( الشيخ) مرشد مركز كربلاء الإسلامي/ديربورن ميشغان أمريكا
هناء الجنابي مدافعة عن اللاجئين /بريطانيا
وليد الحلي(د) أستاذ زائر بجامعة شمال لندن
يوسف الناصري( الشيخ) رجل دين معارض عراقي
الحرم القدسي
* في عام 1005 قبل الميلاد فتح الملك داوود مدينة القدس وجعلها عاصمة.
* في عام 70 قبل الميلاد دمرالرومان مدينة لقدس وطردوا اليهود منها.
* في عام 638 ميلادية فتح المسلمون مدينة القدس الشريف.
* في عام 1099 ميلادية إحتل الصليبيون المدينة.
* في عام 1256 ميلادية فرض المماليك سيطرتهم على المدينة.
* في عام 1516 أصبحت مدينة القدس تحت السيادة العثمانية.
* في عام 1917 إحتل البريطانيون مدينة القدس.
* في عام 1948 إحتل اليهود الشطر الغربي من المدينة.
* في عام 1976 إحتلت إسرائيل الشطر الشرقي من مدينة القدس.
لمزيد من التفاصيل يرجى الإتصال بالدكتور صاحب الحكيم
www.alhakim.co.uk
124 WANDLE ROAD, MORDEN,SURREY SM4 6AE, UK
Tel: 0044 6403428, 00447507863891

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق