العراق اليوم

ماذا سيقول عادل مهدي للشعب العراقي؟

بقلم:عزام الأنصاري

  1. المقدمة: عندما يصحى الشعب من غفوته ويعلم مدى الخيانة والتردي الذي وقع فيه عندما يجامل الخونة والمخربين الذين أسسوا حزبا بعد كل ما أورثوا البلد من غدر وخراب بالأمس.

  2. فقد أعلنوا العصيان على الحكومات الوطنية السابقة عندما أنصفت الشعب الكردي من بطش وغزو الأرهابي مصطفى برزاني وعصابته الوحشية والتي تدعى حزب برزاني فلم تسلم منه عشيرة واحدة ولذلك فقد أجمعت عشائر وفرسان الاكراد العراقية على طرده وعصابته خارج العراق ثاني مرة عام 1962م لوقف الاعتداء ثم حل الهدوء بعده.

  3. وعندما وضع دستور برايمر التقسيمي وبصموا على حل الجيش العراقي العتيد لتقوية عصابات الانفصال وعندما جعلوا أرض العراق متنازع عليها خلاف المنطق الوطني لانه منطق الجبناء فقاموا بالزحف على محافظة كركوك العراقية ونشرت عصابة برزاني الرعب والخطف والاغتيال فبادر السيد حيدر العبادي بإخراج تلك العصابات منها بالجيش والحشد الشعبي وعند هزيمتهم خربوا الجسور والطرق بالألغام وجسر التون كوبري الحديدي في تشرين 2017 فهل هؤلاء حزب عراقي؟

  4. واليوم يحاول الضعيف عادل مهدي لأعادتهم إلى كركوك بالرغم من أنهم سيطروا على موارد الحدود لحسابهم وتصدير النفط (600 الف) برميل يوميا وقد يزداد دون علم حكومة المركز فيقوم عادل مهدي ليدفع لهم من قوت الفقراء (472 ملياردينار) رغم عجز الميزانية ليدفعوا رواتب موظفي الاقليم والعصابات والتي سرقتها زمرة برزاني جهارا نهارا فكيف تكون الخيانة يا صديق الذئاب؟ !

  5. لماذا لم تحاسب حكومات بعد 2003 نهب موارد الحدود والترانزيت من ارزاق العراقيين الفقراء لتذهب لجيوب عصابات برزاني فقط وعائلته وريثة السلب والنهب دون الشعب العراقي والاكراد بالذات.

  6. وأين ذهبت موارد المطارات العديدة وحرمان الدولة ومواطنيها بما فيهم فقراء الكرد بعشرات المليارات إلى حسابات برزاني المليارية في بنوك سويسرا والتي هي من دماء العراقيين.

  7. وكيف يطالب برزاني من صديقه الحميم عادل زوية بدفع رواتب عصاباته العنصرية ورواتب موظفي كردستان من دماء فقراء العراق بعد إبتلاعه نصيبهم من الـ(17%) للأقليم ولا من يحاسب ولا من يراقب ولا من يقاضي عصابات النهب والاغتيال لرموز العراق والكرد.

  8. ولماذا رضخ عادل زوية لتنفيذ رغبة برزاني في حل الحشد الوطني تدريجيا بحجة حصر السلاح بيد الدولة فمن الذي إذن سيحمي وحدة العراق وليعلم من أفشل إستفتاء مسعور أليس الحشد الشعبي عام 2017 أم عادل خردة ؟؟

  9. أن الشعب الكردي يعاني من صبيان عائلة برزاني الخشنة وعصاباته المهزومة أمام عشرات من عناصر الأرهاب والتي لاذت أربعة الوية منها من سنجار وربيعة وقرى العرب واليزيدية ولاذت بالفرار الذي تسبب في إبادة السكان الابرياء وهدر دمائهم هباءا, ومع ذلك تتبجح الخانئة اليزيدية فبين دخيل رغم نكبة أهل سنجار ودون الدفاع عنهم.

  10. اليس العراقيين سواسية أمام القانون ويعتبر من يزور دولة الكيان الصهيوني هي خيانة عظمى؟ أم فقط علينا دون العملاء بينما يزور المسعور سنويا عدة مرات دون سؤال ويصدر لهم نفط العراق دون سؤال ويزور أولاده وعائلته كما كان يفعل والده وحسبما جاء بقول النائب (د. محمود عثمان) بإنه زار إسرائيل (6 مرات) بصحبة مصطفى برزاني خلال القرن الماضي.

  11. فاليوم معظم أثرياء كردستان من الاشقياء ومن ذوي السوابق ممن التحقوا بعصابات برزاني وأثروا على حساب إفقار الشعب الكردي المظلوم صاحب الكفاءات والأهلية المحروم من نعم بلادهم الوافرة ممن لا يرضوا الرضوخ للمنحرفين الطفاة.

  12. فمن قتل الشيخ أحمد أغا الزيباري غدرا بتوجيه الشقي عيسى سوار وبأمر من؟ اليس تلك العصابة في خمسينات القرن الماضي نفسها.

ومن قتل المثقف الكردي صالح اليوسفي ومن قتل محافظ أربيل الأسبق (بدر الدين علي) قرب داره أنذاك …. إلخ من الإغتيالات.

  1. كيف يسكت مجلس النواب عن ذهاب زمرة من نواب أربيل إلي المانيا للطلب من (انجيلاميركل) لسحب تصريحها بخصوص التأكيد على وحدة العراق! فكيف تكون الخيانة العظمى فأين موقف القضاء وهل يسكت عن تصريح فردي مماثل؟

  2. وهل سيبقى عادل مهدي ألعوبة بإيدي دعاة التقسم وهل تقبل الولايات المتحدة خروج ولاية على نظامهم؟

  3. وسبق لأكراد العراق أن أخرجوا عصابات مصطفى برزاني عام 1949 من كردستان لجحودهم وغاراتهم على القرى الكردية ونهب وحرق ممتلكاتهم. فلجأ وعائلته إلى إيران (مهاباد) حيث شارك في تمرد القاضي محمد وزمرته وسرعان قضت القوات الايرانية على التمرد وتم إعدام القائمين… وقامت بإلغاء الحكم الذاتي لمهاباد .. وهرب هو عصابته ولجأ إلى اذربيجان السوفياتية.

  4. وقد شجع اكراد اذربيجان للتمرد على حكومتهم وتشكيل دولة مما أدى فشل الحركة وهرب إلى أرمينيا وقد قامت حكومة أذربيجان إلى الغاء الحكم الذاتي الذي كان يتمتع به اكرادهم والأقليم الكردي أنذاك.

  5. وقد قام المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم بإصدار عفو عنه وعصابته عام 1959 وأستأجر باخرة لنقلهم من جورجيا السوفيتية من البحر الأسود إلى البصرة وتم إستقبالهم شعبيا وعمر قراهم ومساكنهم وأعاد للموظفين حقوقهم وتعويضهم وإستعادة وظائفهم وخصص له راتب (500 دينار) شهريا وهو أعلى من راتب الزعيم أنذاك (400 دينار) وخصص له دارا حكومية في بغداد لعله يشفي غله … ولكن!

  6. وفي عام 1961 إستأذن ليزور مسقط رأسه برزان وبعد أيام قليلة أعلن العصيان بمعاونة بعض النكرات مما حدا بالزعيم رحمه الله بالقضاء على تمرده بأيام قليله وهربه وعصاباته إلى إيران … وكان يتعرض دائما على القرى العراقية بدعم الحكومة الإيرانية ولقد تخلت الحكومة الإيرانية عن دعمه بعد تنازل صدام لنصف شط العرب لطرده وعصابته خارج إيران.

  7. فقام بالإتصال بأسياده الصهاينة والذين كانوا يدربون ويقودون عصاباته ضد الجيش العراق خلال تمرده الاخير مما طلبوا من اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة لتوجيه دعوة له إليهم وهكذا بقي في حضانة أسياده حتى وافته المنية .. فتعسا للخائنين الجاحدين.

  8. ولم يكن ورثته أقل شرا ولا خبثا وتامرا وتمردا فما يعني إستفتاء عام 2017 وماذا يعني تأليف قوات مسلحة قومية ( (P.Mأعدتها ودربتها الصهيونية لتدمير الجيش العراقي, وهل ستقوم كل قومية وطائفة ودين بتشكيل قوات مماثلة أم إلغاء كل المسميات المسلحة وإعلان التجنيد الاجباري لتحقيق المساواة بين مكونات البلد الاصيلة وهل بإمكانة حكومات الكتل والأحزاب المشغولة بالخمط والتحاصص في أموال الشعب العراقي دون حياء كلا والف كلا.

  9. واليوم يداري رئيس الوزراء الهزيل طموحات الخائنين والذي لم يقتل من جنود العراق في حروبه في فلسطين وسوريا وفي الدفاع عن حدوده الشرقية عشر معشار ما قتل هؤلاء الحاقدين.

  10. الرؤوس الكبيرة لهذه الأحزاب التي تسرق يوميا موارد العراق المتنوعة والنفط وتسببت في حرمان البلد من الكهرباء والخدمات منذ (2003) ولحد اليوم ولم يحاسبهم قضاء ولا قانون ولا نواب ولا نزاهة والبلد في إنحدار.

  11. ولكنهم جميعا مستعدون لمحاسبة الافراد غير المرتبطين بالأحزاب الفاسدة دون رحمة ولا عدالة وخاصة ضد المغضوب عليهم من الأحزاب ومحكمة الساعة حاضرة للقمع فتعسا للقضاء الجبان.

  12. بعد إنكشاف حقيقة العصابة الغارقة في الخيانة والإجرام وإنتشار عناصر الموساد في الأقليم وتسربهم لإغراق البلد بالحرائق المتعددة وتسميم الثروة السميكة وتحريض بعض العشائر المغرورة على التسلح والتمرد والنزاعات لأضعاف الدولة على حساب تقوية عناصر الانفصال وتجزأة العراق.

  13. ولابد من حكومة قوية شعبية بيعدا عن الأحزاب المغالية في تدمير البلد ، تؤمن بوحدة العراق وتقرر فورا :

  14. حل الأحزاب والكتل الطائفية والعنصرية فورا.

  15. تحيد الأحزاب والكتل الطائفيه والعنصرية فورا.

  16. إلغاء فقرة التقسيم في الدستور وإلغاء الأقليم والحاق المحافظات الشمالية بوزارة الداخلية وحل عصابات (P.M) فورا.

  17. حل المفوضيات التي اختلقها المحتل وتنظيم القضاء كما كان دولة ، والغاء مسميات النزاهة ومحكمة الساعة والإتحادية والإدارية وإعادة الأمور إلى نصابها المعهود قبل الإحتلال.

  18. ويطبق النظام العرفي لمدة عامين وتكون عقوبة الإعدام لمن يعرقل الإصلاح كمل حصل سابقا.

  19. هذا وقد أعذر من أنذر .. اللهم فأشهد !

وكل الأحلام مشروعة عدا أحلام الخائنين بالسلطان فمستحيلة !

  1. هل تعلم أيها المواطن أن الحرب الإيرانية العراقية سببها مصطفى برزاني والتي كبدت العراق مئات الآلآف من الشهداء والأموال والسلاح لمدة (8) سنوات أحرقت الأخضر واليابس.

وخسارة العراق نصف شط العرب لإيران دون مبرر ولكن لتحقيق أطماع إيران التوسعية بكلابهم العميلة.

  1. فلقد قاموا بالتعرض على القرى المحاددة لإيران بعد طردهم من العراق عام (1961) بدعم الصهاينة من خلال نظام الشاه المقبور والإعتداء على المواطنين وحرق قراهم ونهب مواشيهم مما اضطر صدام للتفاهم مع نظام الشاه بواسطة الحكومة الجزائرية لوقف اعتداءات عصابات برزاني على الحدود بعقد إتفاقية الجزائر لطرد تلك العصابات ووقف تجاوزاتها مقابل تنازل العراق عن نصف العرب وهكذا تم وقفها على حساب الوطن عام 1975.

  2. علما أن السفن الداخلة موانئ عبادان والمحمرة كانت تدفع رسوم الدخول والحفر سابقا وامتنعت بعدها.

  3. ولما شعر صدام بالخدعة وبعد سقوط نظام الشاه طالب بإلغاء الإتفاقية ولما رفضت الحكومة الجديدة حصلت الحرب من (1980 – 1988) بسبب عصابات برزاني ليمكن إستحصال الدروس الإعتبارية من الخونة وحرمانهم ومن والاهم من الأمعات … وكفى الله العراق شرورهم.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق