اخبار العراق الان

اتهام سعوديين واماراتيين بشراء سباياً ايزيديات من داعش بمبالغ كبيرة.. مصيرهن بيد هذه الزعامات

بغداد اليوم – خاص

كشف رئيس البيت الايزيدي في العراق صالح حسين، الثلاثاء، 06 آب، 2019، عن شراء اشخاص من الامارات والسعودية والاردن سبايا ايزيديات تم اختطافهن من قبل تنظيم داعش من العراق.

وقال حسين في حديث خص به (بغداد اليوم)، إن “عدداً كبيراً من المختطفات الايزيديات، يتواجدن في الوقت الحالي بسوريا لدى عناصر تنظيم داعش الارهابي كرهائن وسبايا”.

وأضاف، أن “بعض الشخصيات الاماراتية والسعودية والاردنية، اقدمت على شراء بعض الايزيديات من داعش الارهابي في سوريا مقابل مبالغ مالية كبيرة”.

وشدد على “ضرورة تحرك الحكومة العراقية ووزارة الخارجية تجاه زعامات الدول الخليجية والعربية من اجل البحث عن السبايا الايزيديات واعادتهن الى العراق”.

ويبلغ العدد الكلي للمخطوفين والمختطفات الأيزيديين المحررين (3271) شخصا.

وكان تنظيم داعش قد اجتاح قضاء سنجار وقرى غرب الموصل، في الثالث من آب 2014، ونفذ إبادة بحق المكون الأيزيدي، وقتل الرجال والشباب وأخذ النساء والفتيات والأطفال سبايا وغنائم للمتاجرة بهم .

وكان تقرير كشف عن قيام تنظيم داعش ببيع مختطفات ايزيديات اختطفهن من العراق مع اطفالهم باكثر من 20 الف دولار.

ونقل التقرير الذي نشرته وكالة سبوتنيك الروسية في 6 اذار 2019، عن الناشط الإيزيدي العراقي، علي الخانصوري قوله، إن “أسعار بيع المختطفات الإيزيديات وأطفال المكون، من قبل تنظيم داعش في سوق النخاسة في بلدة الباغوز، بريف دير الزور شرقي سوريا، لا تقل عن 10 آلاف دولار أميركي”.

وأضاف الخانصوري، أن “أسعار بيع المختطفات الإيزيديات العراقيات، وكذلك أطفال المكون الإيزيدي، ارتفعت إلى 20 ألف دولار، ومنهم فتاة قمنا بتحريرها بمبلغ قدره 19 ألف دولار”.

وتابع، أن “عمليات الشراء تتم بوساطة سماسرة سوريين، يتفاوضون مع عناصر داعش، ويقومون بدفع الأموال مقابل حياة المختطفات”.

وعن الأغلى من بين المختطفين، النساء، أو الأطفال، أكد الناشط الإيزيدي، أن “الأغلى هن الفتيات الباكرات، اللواتي لم يتعرضن للاستعباد الجنسي”.

وكان مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الإيزيديين في إقليم كردستان العراق، قد أعلن الأربعاء 27 شباط الماضي، “تحرير أكثر من 10 أطفال إيزيديين، من براثن داعش من داخل سوريا”.

وقال مدير المكتب، حسين قايدي: “تمكنا من تحرير 14 طفلا إيزيديا من قبضة “داعش” الإرهابي، في سوريا”، مبيناً أن “أعمار الأطفال الإيزيديين المحررين، تتراوح ما بين 5- 16 سنة”.

وأكد قايدي، أن “مكتب إنقاذ المخطوفين والمختطفات من المكون الإيزيدي، تمكن منذ بداية العام الجاري، من تحرير 45 شخصا ما بين أطفال ونساء ورجال، من قبضة داعش، في داخل الأراضي السورية”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق