العراق اليوم

الاصلاح النيابية: عدم اظهار ادلة الابتزاز دليل ضعف المدعي في المواجهة

اكد رئيس كتلة الاصلاح البرلمانية النائب صباح الساعدي، الثلاثاء، ان عدم كشف اي مدعي لادلة ابتزاز ادعى بها فهذا معناه اما ان هذا الشخص قابل للابتزاز او انه ضعيف في مواجهة الابتزاز.

وقال الساعدي في حديث لـ السومرية نيوز، ان “هنالك ضغوط فعلية تمارس من قبل بعض القوى السياسية على الحكومة بغية توجيه عملها وتقويمه بالشكل الامثل لخدمة الصالح العام”، مبينا ان “هنالك بنفس الوقت ادعاءات من البعض بوجود ضغوط لاغراض الابتزاز، والتي من الاجدر ان تدعم بالادلة وان لاتبقى مجرد كلام شفوي”.

 

واضاف الساعدي انه “من غير الصحيح ان يأتي الوزير ويقول انه تم ابتزازي دون دليل لان هذا معناه هروب من المسؤولية لان الوزير هو عضو بمجلس الوزراء وهو اعلى راس هرم الوزارة ومنصبه مهم جدا بالدولة”، لافتا الى ان “هذا معناه اما ان هذا الشخص قابل للابتزاز او انه ضعيف في مواجهة هذا الابتزاز”.

 

ودعا الساعدي، من يقفون بوجه الابتزاز “لاظهار الادلة التي لديهم على هذه الحالة لانه بهذا الشكل ودون اظهار الادلة فهو يظهر ضعفه وليس قوته”.

 

يذكر ان وزير الصحة علاء العلوان قدم اول امس الاحد، استقالته من منصبه، فيما شكر الرئاسات الثلاث والجميع على ما قدموه من دعم له، مبينا ان ذلك جاء بسبب ضغوطات من جهات سياسية.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق