اخبار العراق الان

موقع إسرائيلي بشأن حادثة أرامكو: الصواريخ أطلقت من خوزستان والطائرات المسيرة مصدرها الأنبار

بغداد اليوم- بغداد

كشف موقع إلكتروني عبري عن مفاجآت بشأن الهجوم على منشأتي النفط التابعتين لشركة “أرامكو”، السبت الماضي.

زعم الموقع الإلكتروني العبري “ديبكا”، صباح اليوم، الثلاثاء، بأن الحرس الثوري الإيراني أطلق 17 صاروخا من نوع “سومر” وطائرات مسيرة متفجرة من نوع “أفايل 2”.

وأورد الموقع الإخباري العبري أن 12 صاروخا وطائرة دون طيار أصابت أهدافها بدقة وبشكل مباشر، في حين سقطت 5 صواريخ وطائرات أخرى، حيث ابتعدت عن الأهداف المحددة لهم.

وأدعى الموقع العبري أن الصواريخ أطلقت من محافظة خوزستان، وهي المنطقة الرئيسية لإيران وتقع في جنوب الدولة، في حين ربما أطلقت الطائرات دون طيار من منطقة الأنبار غربي العراق، وبأن مطلقي هذه الطائرات المسيرة، من نوع “أفايل 2 Avail” الإيرانية، تم تدريبهم على يد الحشد الشعبي العراقي.

وقال مصدر مطلع في تصريحات لـCNN”، اليوم، الثلاثاء: إن السعودية وأمريكا ترجحان أن الهجوم جرى تنفيذه بصواريخ كروز حلقت على ارتفاع منخفض مدعومة بطائرات دون طيار [درونز]، انطلقت من قاعدة إيرانية تقع قرب الحدود العراقية.

وأضاف أن “تقييم الدولتين يظهر أن هناك احتمالية كبيرة حول أن الصواريخ المدعومة بـ”الدرونز” تم إطلاقها من قاعدة إيرانية قرب الحدود مع العراق”، مضيفا أن “المسار كان عبر إرسال الصواريخ فوق العراق وجعلها تلتف فوق الكويت وصولا إلى منشأتي النفط السعوديتين لإخفاء مصدر إطلاقها”.

حضر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز افتتاح القمة العربية الـ 30 في تونس، تونس ، 31 مارس 2019. اتحد قادة الاجتماع في تونس لحضور القمة السنوية لجامعة الدول العربية يوم الأحد في إدانتهم لسياسات إدارة ترامب التي اعتبرت غير عادلة. متحيز لإسرائيل ولكنه منقسم حول مجموعة من القضايا الأخرى ، بما في ذلك إعادة قبول سوريا العضو المؤسس

وتابع المصدر بالقول “إنه لا توجد أية مؤشرات على الإطلاق من شأنها الإشارة إلى أن هذه الصواريخ جاءت من جنوب المملكة العربية السعودية، خاصة اليمن”.

وكانت جماعة “أنصار الله” قد أعلنت استهداف حقلي نفط بقيق وخريص في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، أول من أمس السبت، بـ10 طائرات مسيرة، وتوعدت بتوسيع نطاق هجماتها داخل العمق السعودي.

وتقع بقيق على بعد نحو 75 كم جنوب مدينة الدمام في المنطقة الشرقية؛ وتُعد من المدن الهامة في المنطقة، لوجود الموقع الرئيسي لأعمال شركة “أرامكو”، وتضمّ أحد أكبر معامل تكرير النفط في العالم.

بيد أن المتحدث باسم التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، تركي المالكي، قال إن التحقيقات الأولية في الهجوم على منشآت نفطية في المملكة تشير إلى أن الأسلحة المستخدمة إيرانية.

وأضاف أن “مصدر إطلاق الطائرات المسيرة لم يكن اليمن، ويتم الآن التحقق من مصدر إطلاقها”، لافتا إلى أن الطائرات المسيرة التي تستخدمها جماعة “أنصار الله” اليمنية، إيرانية الصنع من طراز “أبابيل”.

كما قالت وزارة الخارجية السعودية:  إن التحقيقات الأولية تشير إلى استخدام أسلحة إيرانية في الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية تابعة لشركة أرامكو.

وصرحت الخارجية في بيان لها أن “العمل جار على التحقق من مصدر تلك الهجمات”، بحسب وكالة الأنباء السعودية “واس”.

ووصفت الخارجية الهجوم بأنه “اعتداء تخريبي غير مسبوق”، وأنه نتج عنه توقف نحو 50 % من إنتاج شركة أرامكو. وأكدت “أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية، وهو امتداد للأعمال العدوانية السابقة التي تعرضت لها محطات الضخ لشركة أرامكو السعودية باستخدام أسلحة إيرانية”.

وأعربت المملكة عن “تقديرها لكافة الأطراف الإقليمية والدولية التي عبرت عن شجبها واستنكارها لهذا الهجوم، وتدعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته في إدانة من يقف وراء ذلك، والتصدي بوضوح لهذه الأعمال الهمجية التي تمس عصب الاقتصاد العالمي”.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية يدعم الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية ويقوم، منذ أكثر من 4 سنوات بعمليات ضد جماعة “أنصار الله” (الحوثيين) وقوى متحالفة معها لاستعادة مناطق سيطرت عليها أهمها العاصمة صنعاء.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق