العراق اليوم

الكراسي والجنس!!

الوعي الجمعي المتوارث يختزن العجائب والغرائب المختلقة والتي تدور في أفلاك الكراسي , وهي أشبه بالفنتازيا والتهيؤات الناجمة عن الحرمان الشديد.
والعجيب فيها أنها ذات صلة بالحياة الموعودة بعد الموت , حيث ما لذ وطاب من الرغائب العُجاب.
فما هو قائم في وعينا أن أصحاب الكراسي ومنذ فجر التأريخ وحتى اليوم لا هم لهم إلا الجنس , فتوارثنا ما لا يمكن تصديقه من القصص والحكايات عن أن الخليفة والسلطان والحاكم والأمير بل وحتى النبي , لا هم لهم ولا شاغل عندهم سوى ممارسة الجنس مع الجواري والغلمان , ووصلتنا أعداد هائلة من الجواري لدى هذا الخليفة أو ذاك.
وتقف متحيرا أمام مصداقيتها , لأنها تتنافى وقدرات البشر الفسيولوجية والنفسية , لكنها مغروسة في رؤوسنا ولا يمكن القول بغيرها أو مساءلتها.
ومهما توهمنا وتخيلنا فلا يمكن للرجل مهما إمتلك من قوة بدنية وصحة وعافية أن يمارس الجنس يوميا وبلا إنقطاع , بل أن المعدل المعلوم للرجل بتمام صحته وعافيته أن يمارس الجنس مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع , وهذا العدد يتناقص مع تقدم العمر.
فكيف يعقل القول بأن هذا الخليفة أو السلطان لديه كذا مئة جارية وأنه يجامعهن جميعا , فحتى الكلب الذي هو أشره مخلوق لممارسة الجنس والأكل لا يمكنه أن يقوم بذلك , وإنما يطارد كلبة واحدة حتى تنهكه وتخور قواه.
ووفقا للفهم الفسيولوجي والبايولوجي للجسم البشري من الصعب التصديق بما توارد إلينا في كتب التأريخ من مرويات , ذات نفحات أسطورية وخيالية لا رصيد لها من الواقع , إذ يتم تصوير الذي في كرسي السلطة على أنه كبش وسط قطيع من الجواري , ولا شغل عنده سوى أن يمارس الجنس مع مَن يشتهي منهن!!
هذه الروايات تقول بأن الخليفة أو السلطان إنسان آلي بلا نفس ومشاعر وأحاسيس , وأن قوته وهيبته في قضيبه الحديدي , وأنه يختلف عن باقي البشر , فلا يشبع من الجنس وعليه أن يكون في مخدعه ليل نهار , والجواري تتقاطر إليه ولا ينهار!!
يبدو أن في ذلك إنتقاص من قيمة وهيبة الخليفة والسلطان أيا كان , فلا يُعقل أن يتمكن مسؤول بهذا الموقع أن يمارس مهام عمله بحكمة ورجاحة , وهو منهوك بدنيا ومسلوب عقليا وفاقد لقدرات التفكير لإنغماسه أو إدمانه على الجنس , وكأنه يسعى لحتفه.
ولا ننسى في تلك الأزمان كثرة الأمراض وقلة العلاجات , ومعاناة البشر من الحرمان , فما يعيشه أبسط إنسان في زماننا أفضل مما كان يعيشه ملوك وسلاطين تلك الأزمان , الذين لم تتوفر لديهم أبسط وسائل الراحة والإستجمام , التي نتمتع بها اليوم.
وعليه فأن القراءة الموضوعية لتلك الحالات تشير إلى أنها غير واقعية , ولايمكن لبشر أن يحققها مهما توهمنا بقوته وقدرته البدنية , ولا يمكن لرجل أن يرضي حاجات أكثر من إمرأة , وحتى القول بأربعة نساء فيه نظر , فهل وجدتم رجلا مع أربعة نساء , أم أن السائد وهو شاذ أن يكون مع إمرأتين , وقد بدى منهوكا ومصابا بالوجيع النفسي ومشاعره في إضطراب.
ومن الممكن القول بأن العقل الخرافي السائد يتقبل مثل هذه الحكايات , ويطورها حتى يتحول بطلها إلى رمز أسطوري لمطمورات فاعلة في أعماق الأجيال التي يفترسها الحرمان.
فهل لنا أن نعيد النظر بما يُقال من التخريف والهذيان , وأن نُعمل العقل فيما يكون وكان؟!!
د-صادق السامرائي

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق