العراق اليوم

نائب رئيس البرلمان يصل إلى التشيك حاملاً أربعة ملفات

وصل النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، الأربعاء، إلى العاصمة التشيكية براغ على رأس وفد نيابي في زيارة من المقرر أن يبحث خلالها أربعة ملفات مع المسؤولين التشيكيين.

وقال مكتب الكعبي في بيان حصلت “الاتجاه برس” على نسخة منه، إن الأخير “وصل، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة التشيكية براغ على رأس وفد نيابي، بعد تلقيه دعوة رسمية من قبل نظيره التشيكي”.

وأضاف البيان، أن “جدول أعمال الزيارة سيشهد اللقاء برئيسي مجلس النواب، و الشيوخ التشيكي، ونوابهما، فضلاً عن اللقاء بوزراء الخارجية  والصناعة والتجارة التشيكي وعدد من الوزراء الآخرين، ورئيس اتحاد الصناعة والنقل وغيرهم، إضافة الى رؤساء وأعضاء اللجان في مجلسي الشيوخ والنواب، و كبار المسؤولين في براغ”.

وتابع، أنه “من المقرر أن يجرى خلال اللقاءات المكثفة بحث تعزيز فرص التعاون وتنشيط مذكرات التفاهم والاتفاقيات المبرمة بين البلدين سابقاً، ودعم صندوق إعمار المناطق المحررة والمتضررة من الإرهاب، إضافة إلى تفعيل عمل لجان الصداقة النيابية والقضايا ذات الاهتمام المشترك والتي تأتي بمقدمتها الأمنية والاقتصادية والخدمية منها”.

وصل النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن الكعبي، الأربعاء، إلى العاصمة التشيكية براغ على رأس وفد نيابي في زيارة من المقرر أن يبحث خلالها أربعة ملفات مع المسؤولين التشيكيين.

وقال مكتب الكعبي في بيان حصلت “الاتجاه برس” على نسخة منه، إن الأخير “وصل، اليوم الأربعاء، إلى العاصمة التشيكية براغ على رأس وفد نيابي، بعد تلقيه دعوة رسمية من قبل نظيره التشيكي”.

وأضاف البيان، أن “جدول أعمال الزيارة سيشهد اللقاء برئيسي مجلس النواب، و الشيوخ التشيكي، ونوابهما، فضلاً عن اللقاء بوزراء الخارجية  والصناعة والتجارة التشيكي وعدد من الوزراء الآخرين، ورئيس اتحاد الصناعة والنقل وغيرهم، إضافة الى رؤساء وأعضاء اللجان في مجلسي الشيوخ والنواب، و كبار المسؤولين في براغ”.

وتابع، أنه “من المقرر أن يجرى خلال اللقاءات المكثفة بحث تعزيز فرص التعاون وتنشيط مذكرات التفاهم والاتفاقيات المبرمة بين البلدين سابقاً، ودعم صندوق إعمار المناطق المحررة والمتضررة من الإرهاب، إضافة إلى تفعيل عمل لجان الصداقة النيابية والقضايا ذات الاهتمام المشترك والتي تأتي بمقدمتها الأمنية والاقتصادية والخدمية منها”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق