اخبار العراق الان

كواليس تجريد الشيخ علي من الحصانة: “أغلبية بسيطة” وتوافق بين كتلتين كبيرتين والكرة بملعب القضاء

بغداد اليوم – بغداد

شكل رئيس تحالف تمدن النائب فائق الشيخ علي قضية رأي عام منذ فترة ليست بالقليلة بسبب ما يكتبه على حسابه الشخصي بمنصة تويتر فضلا عن لقاءاته التي يهاجم فيها شخصيات شكلت منذ سنوات حجر زاوية باختيار طبيعة التشكيلة الحكومية والإدارية في العراق، ورغم ان مواقف الشيخ علي لاقت ردود فعل وصلت إلى حد المواجهة بالمحاكم ، الا ان القرار الأخير بتجريده من الحصانة البرلمانية كان الأكثر تأثيراً وإثارة في الأوساط النيابية والسياسية على حد سواء، فتباينت المواقف بين مؤيد ومتشفٍ بالقرار ومعارض له، والأكثر إثارة هو اتهام الشيخ علي لقائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني بالوقوف وراء قرار رفع الحصانة.

ففي الوقت الذي يرى فيه النائب مشعان الجبوري، ان قضية رفع الحصانة كشفت عن توافق سني – شيعي ، رفض الجبوري الإساءة لمستشارة رئيس الوزراء لشؤون المرأة حنان الفتلاوي من قبل الشيخ علي.

وكتب الجبوري في تغريدة له بمنصة تويتر: انه” مع رفضي للإساءة للأخت النائب حنان الفتلاوي ألا أن السرعة التي تم رفع الحصانة فيها، عن النائب (فائق الشيخ علي)، كشفت “التوافق بين النواب (السنة والشيعة)، للتخلص من نائب اعتاد على ازعاج السلطات، بكل اشكالها، وفضح التواطؤات بين الطبقة السياسية، للاستحواذ على مقدرات البلاد بلغة “شعبوية” قاسية”.

الا أن الخبير القانوني أمير الدعمي كان يرى وجود مخالفة قانونية بقرار رفع الحصانة عن الشيخ علي، حيث أكد انه”بالرجوع الى الدستور وما نص عليه، في المادة ٦٣/ب بأن تكون عملية رفع الحصانة، عن النائب بالأغلبية المطلقة، فأن ما حصل من تصويت يعتبر اغلبية بسيطة لا تتوافق مع نص المادة التي تتطلب الاغلبية المطلقة، بمعنى النصف زائد واحد، أي 164 + 1″، لافتا الى أن “رفع الحصانة شابه خلل دستوري، وسيكون للمحكمة الاتحادية القرار الفصل في ذلك”.

من جانبه قال النائب عن كتلة صادقون احمد الكناني، إنه “من الممكن ان يطعن النائب الشيخ علي في المحكمة الاتحادية، بهذا القرار وفقاً للنظام الداخلي، في مجلس النواب، فالمادة ٢٠ واضحة، وتنص برفع الحصانة، بالأغلبية المطلقة، “، مبيناً أن “الاغلبية فقط في الحضور وليس المجموع الكلي”.

وبين الكناني في حديث لـ”بغداد اليوم” إن “ما حدث هو وجود ثلاث كتب، وقضايا في مجلس القضاء الأعلى، برفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي، وصوت البرلمان على قرار رفع الحصانة بأغلبية بسيطة” مشيراً إلى أنه ” ليس لي علم فيما إن جرت اتفاقيات بالتصويت بالأغلبية البسيطة او لا”.

في حين يرى النائب عن محافظة نينوى احمد الجبوري، ان عملية رفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي لم تكن “عملية مهنية، لافتا الى ان هناك اكثر من ٢٠ طلباً من مجلس القضاء الاعلى لرفع الحصانة ألا أن ذلك استثنى الشيخ علي دون غيره “.

ويضيف الجبوري في حديثه لـ(بغداد اليوم)،انه” خلافًا لما جرى سابقا من عمليات رفع الحصانة في الدورات السابقة والتي اعتمدت فيها الاغلبية المطلقة لعدد اعضاء مجلس النواب سابقة لم تجر من قبل ورفعت الحصانة بالأغلبية البسيطة”.

وبين، أنه “بحسب ما أعلن عنه رئيس البرلمان فقد صوت (٨٧) نائبا على رفع الحصانة من أصل الحضور وكما ادعى ان النصاب كان متحققا بواقع (١٧٣) نائبا”.

وكشف الجبوري أن “الكتل التي اجمعت على رفع الحصانة لم يلتزم جميع نوابها بالتصويت باستثناء الفتح التي اجمع نوابها على القرار، وسائرون التي رفض بعض من نوابها رفع الحصانة، اما عن القوى السنية فقد صوت على رفع الحصانة النائب رشيد العزاوي، وعن الكتل الكردية مثنى أمين، فقط”.

واضاف، أن ” التصويت لم يكن فيه مهنية”، داعياً الى أن، تكون الامور التي يدار فيها رفع الحصانة بمسطرة واحدة دون انتقائية ومزاجية”.

وتابع، أنه “قبل ان ترفع الحصانة عن الشيخ علي كان قد ذهب للمحاكم ليواجه الشكاوى التي رفعت ضده” مؤكداً إننا “سنحترم اي قرار قضائي يصدر من القضاء”.

ومن جانبه رأى عضو مجلس النواب، باسم خشان، أن “رئاسة مجلس النواب، متلكئة في رفع الحصانة عن النواب، الذين طلب مجلس القضاء رفع الحصانة عنهم”.

ويقول خشان في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “مجلس القضاء طلب رفع الحصانة عن قرابة 35 نائبا نتيجة وجود شكاوى ودعاوى ضدهم، بعض منها يتعلق بتهم فساد ألا أن البرلمان لا يزال متلكئاً في رفع الحصانة عن هؤلاء النواب”.

وأضاف أن “مجلس النواب مطالب بالتعامل بجدية مع طلبات مجلس القضاء من اجل ان يمارس دوره الرقابي والقانوني على اعضاء البرلمان كافة”، مؤكداً أن “هناك ضغوطاً تمارس من اجل عرقلة رفع الحصانة عن بعض النواب المتهمين بقضايا بفساد، خوفا من كشف الجهات او الكتلة التي تقف خلفه”.

وقال النائب عن “تحالف تمدن” فائق الشيخ علي في وقت سابق من،اليوم الأربعاء (18 أيلول 2019)، إنه يهنئ قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، على رفع الحصانة النيابية عنه.

وكتب الشيخ علي في تغريدة عبر حسابه بتويتر: “رسالة” قال إنه لا ينتظر جوابها”.

وأردف: “الأفخم الأكرم الجنرال قاسم سليماني المحترم: أهنئك من كل قلبي على النصر الذي حققته أنت، من خلال أشقائك في مجلس نوابنا العراقي برفع الحصانة عني!”.

وأضاف: “ساعدك الله يا سليماني على حجم الجهد الذي بذلته في تربيتهم وإعدادهم. أنت تستحق التحية!”.

وكان مجلس النواب قد صوت، الثلاثاء (17 أيلول 2019)، على رفع الحصانة عن الشيخ علي، بعد طلب السلطة القضائية ذلك، بتهمة “تمجيد البعث”.

وعقب ذلك، سخر الشيخ علي من قرار رفع الحصانة، التي وصفها بأنه أشبه بـ “الحصان” الذي لم يمتطيه، وإنما يقوده من ناصيته، على حد تعبيره.

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق