العراق اليوم

الخلاف العراقي الأميركي والصراع السعودي الإيراني.. ما علاقته بعودة تحركات داعش؟

سياسية |   08:37 – 22/09/2019

بغداد – موازين نيوز
كشفت تقارير أمنية واستخبارية، في الفترة الاخيرة، عن عودة تحركات تنظيم داعش الإرهابي في مناطق مختلفة من البلاد، إضافة إلى تنفيذ عمليات ارهابية تبناها التنظيم الإجرامي.
وفي وقت سابق، أعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن هجوم استهدف حافلة عند مدخل محافظة كربلاء المقدسة، أول أمس الجمعة، وأسفر عن استشهاد 12 شخصاً كانوا في داخلها.
وكشفت خلية الإعلام الامني، أمس السبت، عن تفاصيل حادث كربلاء الإجرامي، فيما أكدت انفجار عبوة ناسفة داخل سيارة نوع “جمبي” قرب “النقطة الأمنية الرئيسية 54” لمدخل محافظة كربلاء، أسفر عن استشهاد 12 مواطناً، وإصابة 5 آخرين بجروح متفاوتة  الخطورة.
وأعلن العراق في ديسمبر/ كانون الأول 2017، تحرير كامل أراضيه من قبضة تنظيم “داعش” الارهابي،بعد نحو 3 سنوات ونصف من المواجهات مع التنظيم الإرهابي الذي احتل نحو ثلث البلاد معلنا إقامة ما أسماها “الخلافة الإسلامية” المزعومة.
وقال الخبير الاستراتيجي والأمني، أحمد الشريفي، إن “تنظيم داعش الإرهابي يستغل الخلاف والتباين بين القوى الدولية والإقليمية لعودة الظهور مجددا”.
وأضاف في حديث لسبوتنيك، أن “الصراع الدائر بين السعودية وإيران من جهة والخلاف بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة من جهة يمثل عوامل دفع لظهور داعش مجددا”.

لهذه الأسباب ظهرت عناصر التنظيم الإرهابي
وأوضح الشريفي، أن “الفاعل الأهم في المشهد هو تحريك الجماعات الإرهابية للضغط على صانع القرار السياسي في العراق، بما يعني أن مسرح العمليات سيظل ساخنا، خاصة في ظل التراجع السياسي الحاصل على مستوى البرلمان والحكومة، وسوء الإدارة”.
ولفت، إلى أن “مسرح العمليات في العراق بين الحكومة وأمريكا واستهداف الحشد الشعبي، كلها عمليات تدفع نحو إنتاج وتصدير داعش من جديد، وأن ذلك من أجل تأدية الدور الوظيفي له في العراق، وهو الضغط على السياسة العراقية”.
وأكد، أنه “بالرغم من استفادة التنظيم من التراجع السياسي في العراق، إلا أنه يرتبط بالمشغل والدافع الذي يحركه لتأدية دوره”.

ما علاقة تركيا؟
وشدد الشريفي، على أن “أحد الأطراف في العراق يحرك التنظيم مرة أخرى، وأنه مع تضخم حجم الخلاف تظهر عمليات التنظيم  بحجم أكبر، وعودة التنظيم هو نتاج الصراع الإقليمي الدولي، ولا نبرأ تركيا في مسرح الأحداث، من أن تكون المؤثر في انتاجه، بما في ذلك الصراع الأمريكي الإيراني”.
وتوقع، أن “تشهد الفترة المقبلة حضورا واسعا للتنظيم الارهابي ونشاطه بشكل أكبر في ظل عودة قضية كركوك للواجهة والدور التركي في سوريا وكذلك تفاقم الصراع الأمريكي الإيراني، وكذلك عدم وضوع استراتيجية الدول العراقية ومواقفها الخارجية، وعدم وحدة الصف الداخلي”.

الكشف عن مكان البغدادي
وتمكنت وزارة الداخلية، من تحديد مكان تواجد زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي.
وأكد مدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية، أبو علي البصري، في وقت سابق، أن أبو بكر البغدادي متواجد حاليا في إحدى مناطق غرب سوريا.انتهى29/6ن

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق