اخبار العراق الان

زوجات عناصر داعش مطالبات بـ التخلي القانوني مقابل منح أطفالهن وثائق

 بغداد/ المدى

يفتقد أطفال الأسر المنتسبة إلى تنظيم داعش للتعليم لأنهم غير قادرين على الحصول على الوثائق اللازمة.

الأمهات النازحات في مخيم حمام العليل على بعد 28 كيلومتراً جنوب الموصل يشكون حال ابنائهم.

يؤوي هذا المخيم النازحين الذين يواجهون صراعات يومية، ومن بينهم أبناء أسر منظمين إلى داعش. الكثير من هؤلاء الأطفال حرموا من أوراق الهوية والجنسية العراقية، ومن ثم منعوا من دخول المدارس الرسمية التي تديرها وزارة التربية، كما أنهم غير قادرين على الوصول إلى نظام الرعاية الصحية في البلاد.

أمهاتهم في الغالب زوجات من أعضاء جماعة داعش الذين قتلوا أو مطلوبين وهن يكافحن الآن لتسجيل وتعليم أطفالهن.

انضم زوج أم خطاب إلى داعش وهي الآن لا تعرف شيئًا عنه، وتعيش مع أطفالها الخمسة في مخيم حمام العليل منذ ثلاث سنوات، وتعلم أطفالها قدر المستطاع.

وقالت أم خطاب، وهي أم لخمسة أطفال: “جميع الأطفال الآخرين قادرون على الدراسة. لكن هؤلاء الأطفال يذهبون إلى هناك يوميا وتتم إعادتهم، لا يقدمون لهم كتبا أو دروسا. لماذا؟ حسنا، لأننا لا نملك مستندات. كل يوم يذهبون ويعودون إنهم يحبون المدرسة ويصرخون من أجلها. إنهم يريدون الدراسة والتعلم – إنهم يحبون ذلك – تعرف كيف ستكون حياة شخص لا يدرس أو يتعلم؟ ستكون حياتهم لا قيمة لها”.

رفضت مدرسة المخيم تسجيل أطفالها للعام الدراسي الجديد، الذي سيبدأ في 1 تشرين أول 2019. أم قيصر هي أم لثلاثة أبناء من الموصل، وأحد أبنائها في الصف الثالث بالمدرسة الابتدائية. أصغرهم ستذهب إلى رياض الأطفال بينما يجب أن يدخل الثالث مدرسة أخرى هذا العام.

لا يملك الأبناء الثلاثة بطاقات هوية عراقية وسيخسرون العام الدراسي 2019.

وأشارت أم قيصر إلى أنه “لدي عثمان من مواليد عام 2016. لديه شهادة ميلاد، لكننا نريدهم أن يصدروا بطاقة هوية له. ولدي ولدان أكبر منه سناً، يجب أن يذهب أحدهما إلى المدرسة هذا العام في بداية السنة الدراسية، لكن لن يسجلوه”.

أحد سبل الحصول على وثائق الهوية هو بدء عملية الخلع، وفق الشريعة الإسلامية. ومع ذلك، هناك إجراءات أخرى مثل التبرؤ من الزوج، وهو ما يتطلب من الزوجة الذهاب إلى المحكمة وإعلان التبرؤ القانوني والاجتماعي من جميع أعمال زوجها، كما يمكن للزوجة أيضا تقديم شهادة وفاة زوجها.

وتابعت أم قيصر، أم لثلاثة أطفال: “يقولون إنه يجب أن تكون لديه بطاقة هوية جديدة، ولن يتم إصدار البطاقة الشخصية بدون الخلع وهذا يستغرق الكثير من الوقت”.

أم كوثر هي أم أخرى من الموصل، وتقول إنها تلقت إنذارا من المدرسة بأن بناتها سيتم إرسالهن إلى المنزل إذا لم تقدم هوية جديدة، أصغرهن تدعى نور. 

وذكرت أم كوثر، وهي أم لأربعة أطفال بدون هوية: “لقد تم تسجيلها فقط عند الولادة. ذهبت لتقديم بطاقة هوية لها؛ يقولون إن ذلك يمكن القيام به فقط إذا قمت بتجديد هويتي. إنهم يقولون فقط إذا كان لديك مستند للتخلي عن الزوج، لقد بدأت الإجراء الآن لكنهم قالوا إن الأمر يستغرق بعض الوقت، ما لم انته من الخلع أو أحضرت شهادة وفاة (للزوج)، فهم يريدون منا أن نبدأ إجراءً آخر، بعد آخر”.

وأوضح مدير مدرسة مخيم حمام العليل فتحي محمد سالم أنهم يمنحون الأطفال شهرين لإحضار المستندات، لكن بعد ذلك لا يتم قبولهم، مبيناً أن منظمة “إنترسوس” الإنسانية الإيطالية يمكنها التقدم بطلب للحصول على بطاقات هوية نيابة عن الأطفال الذين فقدت وثائقهم.

وقال مدير المدرسة: “الإجراء، كما قلت لك – هناك منظمة هنا تصنع بطاقات هوية – ليس لدينا أي إجراءات. المنظمة تصدر للأطفال الذين لديهم مستندات مفقودة. إنها منظمة إنترسوس. هذه ليست أعمالنا”.

يمكن للأطفال الذين لا يملكون وثائق الانتظام بالمدارس التي تديرها منظمات الإغاثة، لكنهم لا يحصلون على برنامج المدارس العراقية ولا تعترف وزارة التعليم العراقية بشهاداتهم.

الجيش يواصل عملياته في الصحراء وداعش يتبنى هجمات داخل المدن

2019/09/22 07:04:19 م

4 إنزالات عسكرية لملاحقة داعش في الأنبار وهور الدلمج

2019/09/21 07:46:58 م

لجنة برلمانية تطبق على عقود الكهرباء: الوزارة مدينة للنفط بـ12 مليار دولار

2019/09/22 08:10:26 م

لجنة برلمانية تطبق على عقود الكهرباء: الوزارة مدينة للنفط بـ12 مليار دولار

2019/09/22 08:09:06 م

مافيات تتلاعب بوثائق 50 ــ 100 عقار سنوياً أغلبها في بغداد

2019/09/18 08:26:13 م

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق