اخبار العراق الان

المشاركون في ندوة انتخابات مجالس المحافظات يعربون عن قلقهم من تأثير المال السياسي

 ذي قار / حسين العامل

أعرب المشاركون في ندوة انتخابات مجالس المحافظات التي نظمها مركز تمكين للمشاركة والمساواة في ذي قار عن قلقهم من تأثير المال السياسي

وسطوة الأذرع المسلحة على الانتخابات القادمة ، وفيما كشفوا عن وجود إثراء مفرط لا تُعرف مصادره لدى بعض الأحزاب ، أكدت مفوضية الانتخابات في المحافظة متابعة أنشطة الأحزاب بصورة دورية وإنها لا تتردد في إغلاق مكاتب الأحزاب التي تخرق قانون الأحزاب والتنظيمات السياسية.

وفي حديث للمدى قالت مدير مركز تمكين للمشاركة والمساواة علياء الشويلي التي نظم مركزها مؤخراً ندوة حوارية على قاعة البيت الشامي في الناصرية حول (تمكين شركاء العملية الانتخابية ) إن ” مركز تمكين يواصل ندواته الحوارية حول الانتخابات وقد عقدنا ندوتنا هذه بالتعاون مع مكتب انتخابات ذي قار وتحت شعار (تمكين الشركاء من إجراء الانتخابات المحلية لمجالس المحافظات المقرر إجراؤها في نيسان 2020″، مشيرة الى أن الندوة تناولت جملة من القضايا الانتخابية من بينها قانون الأحزاب السياسية رقم 36 لسنة 2015 ومهام دائرة الأحزاب السياسية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات والتمكين البايومتري وإجراءات التسجيل وتوقيتاتها “.

وأضافت الشويلي ” كما تطرقت الندوة التي حاضر فيها معاون مدير عام مكتب مفوضية الانتخابات رافد الزيدي ومدير القسم الفني في مكتب المفوضية قاسم الربيعي إلى قانون انتخابات مجالس المحافظة والأقضية رقم 12 لسنة 2018 وطريقة سانت ليغو (1.9) في احتساب الأصوات وتوزيع المقاعد”.

ومن جانبهم طرح المشاركون في الندوة التي حضرتها المدى عدة قضايا انتخابية من بينها “أثر طريقة سانت ليغو (1.9) في احتساب الأصوات على الأحزاب الصغيرة ، وما ينجم عنها من حرمان للأحزاب الناشئة والشخصيات المستقلة من التمثيل في مجالس المحافظات والبرلمان “، محذرين من الهدر الكبير في أصوات الناخبين نتيجة تطبيق الطريقة المذكورة التي تصب في صالح الأحزاب المتنفذة بحسب قولهم.

كما ناقش المشاركون في الندوة آلية وطرق تمويل الأحزاب ومدى فاعلية دائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية في الحد من التمويل غير المشروع لبعض الأحزاب السياسية ، معربين عن خشيتهم من الإثراء المفرط الذي لا تُعرف مصادره لدى بعض الأحزاب.

كما تطرّق المشاركون بالندوة التي تواصلت على مدى اربع ساعات الى مدى تاثير التمويل غير المشروع وسطوة الاذرع المسلحة على نتائج الانتخابات، مشددين على ضرورة تفعيل دور دائرة شؤون الاحزاب والتنظيمات السياسية في كشف مصادر تمويل الأحزاب التي أصبحت أكثر ثراءً بعد عام 2003 ولاسيما الأحزاب المشاركة بالسلطة والتي لديها مكاتب اقتصادية في الوزارات التي تديرها.

وكشف المشاركون بالندوة عن وجود فصائل مسلحة وتنظيمات سياسية ذات أذرع مسلحة تعمل خلافاً لقانون الأحزاب ، محذرين من التطبيق الشكلي للقانون المذكور الذي يمنع ارتباط الأحزاب السياسية بأي فصيل مسلح.

وتساءل أحد المشاركين في الندوة “عن الجهة الحكومية التي تتولى محاسبة الفصائل المسلحة التي تعمل خارج نطاق المؤسسة العسكرية والتي تدعي إنها فصائل مقاومة سياسية “، منوهاً الى أن ” الأحزاب والفصائل المسلحة غير المجازة تعمل حالياً دون رقابة فاعلة لنشاطاتها المخالفة لقانون الأحزاب ، كون دور دائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية يكاد ينحصر عملها في تسجيل الأحزاب السياسية ومراقبة نشاط المجازة منها فقط “.

وبدوره قال معاون مدير عام مكتب مفوضية الانتخابات في ذي قار رافد الزيدي خلال الندوة إن ” دائرة شؤون الأحزاب والتنظيمات السياسية تلقت 290 طلب تأسيس أحزاب سياسية منذ عام 2016 وحتى الآن وقد صادقت على تأسيس 209 أحزاب وتنظيمات سياسية “، منوهاً الى أن ” محافظة ذي قار شهدت خلال الأعوام المنصرمة افتتاح 22 مقراً ومكتباً لأحزاب مجازة رسمية وجميع هذه الأحزاب تخضع للمتابعة الدورية من قبل دائرة شؤون الأحزاب ومكتب مفوضية الانتخابات في ذي قار”.

وكشف الزيدي عن غلق ثلاث مقرات أحزاب في الآونة الأخيرة كون افتتاحها جاء دون إشعار مسبق لمكتب مفوضية الانتخابات بالمحافظة.

وعن الجهة التي من شأنها أن تراقب نشاط الأحزاب غير المجازة والفصائل السياسية المسلحة التي تخرق قانون الأحزاب قال معاون مدير عام مكتب مفوضية الانتخابات في ذي قار إن ” الجهات الأمنية ولاسيما الأمن الوطني هو من يتولى متابعة ومراقبة نشاط الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني وغيرها من النشاطات الأخرى”.

وبدوره قال مدير القسم الفني في مكتب مفوضية انتخابات ذي قار قاسم الربيعي خلال الندوة إن ” انتخابات مجالس المحافظات المقرر إجراؤها في نيسان 2020 وبعد تطبيق طريقة سانت ليغو (1.9) في احتساب الأصوات وتوزيع المقاعد ستشهد ائتلافات انتخابية بين الأحزاب لتلافي تاثير النظام الانتخابي على الأحزاب الصغيرة”، مؤكداً أن ” فرص الأحزاب السياسية الصغيرة في التمثيل بمجالس المحافظات القادمة ستكون محدودة نتيجة تطبيق النسخة الجديدة من طريقة سانت ليغو”. 

وعن هدر الأصوات الناجمة عن تطبيق طريقة سانت ليغو (1.9) وتلويح قطاعات واسعة بالعزوف عن المشاركة بالانتخابات قال الربيعي إن ” النظام الانتخابي الجديد وإن كان فيه هدر للأصوات إلا أنه يمكن أن يسفر عن تشكيل حكومات محلية قوية”، وأضاف إن ” العزوف عن الانتخابات ليس هو الحل الأمثل لإصلاح العملية الانتخابية وإنما الحل الأمثل يكمن في حسن اختيار الناخب للمرشح الذي ينتخبه”.

وأشار مدير القسم الفني في مكتب مفوضية انتخابات ذي قار الى أن ” قانون الانتخابات لا يشير الى إلغاء نتائج الانتخابات في حال ضعف المشاركة في العملية الانتخابية ، فنتائج الانتخابات ستعتمد رسمياً من قبل مفوضية الانتخابات سواء كانت مشاركة الناخبين 20 بالمئة أو أكثر من ذلك “.

وكان مركز تمكين للمشاركة والمساواة نظم يوم الجمعة ( 27 ايلول 2019 ) وبالتعاون مع مكتب مفوضية انتخابات ذي قار ندوة حوارية حول (تمكين الشركاء من إجراء الانتخابات المحلية لمجلس محافظة ذي قار في نيسان 2020 ) ، وشارك في الندوة ممثلون عن الأحزاب السياسية والمنظمات المجتمعية والحقوقية ووسائل الإعلام.

الداخلية تسلّم البرلمان التحقيقات الكاملة عن صفقة سيارات الميتسوبيشي وأسماء الضباط المتورطين

2019/09/30 09:01:04 م

عائلات داعش بين مطرقة المخيمات وسندان الانتقام العشائري

2019/09/30 09:00:18 م

219 حزباً تخوض انتخابات مجالس المحافظات

2019/09/30 08:59:13 م

100 موقع أثري مهدد بالاندثار في ديالى

2019/09/30 08:58:17 م

منظمون غير معرّفين يحشدون لتظاهرة مع انتهاء سنة من عمر الحكومة

2019/09/30 08:57:06 م

عبد المهدي: إسرائيل مسؤولة عن استهداف بعض مواقع الحشد

2019/09/30 08:55:57 م

افتتاح منفذ القائم الحدودي رسمياً وسوريا تعلن: نصراً للصداقة

2019/09/30 08:54:51 م

البرلمان يفتح ملف قانون النفط والغاز ويحدد 4 اجتماعات لحل الخلافات العالقة

2019/09/29 09:18:30 م

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق