اخبار الاقتصاد

مراقبة البرنامج الحكومي النيابية: منصب الغزي فوق إمكانيته العقلية والسياسية

 بغداد/ شبكة أخبار العراق- ردت لجنة مراقبة تنفيذ البرنامج الحكومي، الثلاثاء (01 تشرين الأول 2019)، على تصريحات الامين العام لمجلس الوزراء، حمد الغزي، بشأن الاتهامات غير المسؤولة التي ساقها على اللجنة والطعن بمصداقية عملها، بحسب قولها.وقالت اللجنة في بيان ، إنه “من خلال متابعتنا لتصريحات الأمين العام لمجلس الوزراء والتي كانت محط استغراب كل أعضاء اللجنة إضافة الى أعضاء مجلس النواب بسبب الاتهامات غير المسؤولة التي ساقها على اللجنة والطعن بمصداقية عملها بخصوص الاستهداف السياسي والفهم الخاطئ للجنة حول تقيمها للبرنامج الحكومي”.وأضاف البيان أن “اللجنة تود توضيح، انه لأمر مؤسف ان تنحدر العلاقة بين الحكومة ومجلس النواب بهذه الصورة اذ ان مجلس النواب واللجنة يعملان بحرص على إنجاح عمل الحكومة في تنفيذ برامجها لغرض تقديم الخدمات إلى المواطنين “.وتابع أن  اللجنة تضم من الشخصيات الكفوءة والمهنية التي يشهد لها بذلك وحريصة على أن يكون تقريرها تقريراَ مهنياَ بعيداَ عن المجاملة او الاستهداف السياسي اذ درست اللجنة البرنامج الحكومي بمحاوره المختلفة دراسة ومناقشة مستفيضة وتفصيلية وعقدت اللجنة على مدى الأشهر الماضية عدة اجتماعات وجلسات دورية وحوارية لمناقشة البرنامج الحكومي وتبلورت للجنة مجموعة من الملاحظات والمقترحات بشأن البرنامج الحكومي  حددت من خلالها نقاط الخلل والضعف فيه ونقاط القوة ، والأمور والموضوعات المهمة ، التي ينبغي أن يتضمنها البرنامج الحكومي أو التي أغفل عن ذكرها ، سواء التي أشار لها الدستور في مواده، أم التي لها أهمية ضرورية لمساسها بحياة المواطنين”.ولفت البيان إلى أن “اللجنة أرسلت رسميا إلى الحكومة والوزارات المعنية بغية تضمينها في البرنامج الحكومي وعندما صدر التقرير الحكومي تم تحليله بشكل مفصل ومهني وما وصلت إليه اللجنة من نتائج من خلال المواد التي تضمنها التقرير الحكومي”.وأشار إلى أنه ” تقرير تقييم اللجنة أرسل الى رئاسة مجلس النواب الموقر ننتظر ادراجه على جدول اعمال جلسة مجلس النواب لقراءته امام أعضاء مجلس النواب، وسيكون الرأي العام هو الحكم بمهنية ومصداقية هذا التقرير “.وطالبت اللجنة “رئاسة مجلس النواب باتخاذ الإجراءات الكفيلة للمحافظة على مجلس النواب ومكانته وصلاحيته لكونه ممثلا عن الشعب امام هكذا تصريحات واتهامات باطلة لكونها تكررت من أكثر من مسؤول تنفيذي حيث ان تصريحات الأمين العام لمجلس الوزراء سبقها تصريحات لأكثر من وزير تناولت بسوء وتشكيك بأداء أعضاء مجلس النواب او اللجان النيابية وهو مؤشر خطير يقف عائقاَ امام ممارسة أعضاء مجلس النواب لدوهم الرقابي وفق ما نص علية الدستور وان التهاون بهذا الشأن سوف يؤثر على مكانة مجلس النواب باعتباره أعلى سلطة تشريعية ورقابية بالبلد ونأمل من رئاسة مجلس النواب الموقر ان تمارس دورها وفق ما نص عليه قانون مجلس النواب رقم 13 لسنة 2018 والنظام الداخلي لمجلس النواب “.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق