العراق اليوم

لقد كنت معنا أيها الرئيس

أجل: لقد كنت معنا أيها الرئيس مام جلال..!!

هذه الصورة من اللقاء الذي جمعنا بالرئيس الراحل( مام جلال)، في دباشان بمدينة السليمانية إثر عودته من رحلته العلاجية في ألمانيا 2014، وبعد أن اطمئن الرفيق عبد الحميد والرفاق (ليلة حسن، عمر جعفر، أحمد سليمان، احمد بركات، سلمان إبراهيم وعلي شمدين) على صحته، تحدثوا إليه عن بعض الذكريات التي جمعهتهم خلال مسيرتهم النضالية المشتركة، وعند مغادرتنا له وتوديعه، أخبره الرفيق عبد الحميد: ( سيادة الرئيس، الرفاق عائدون إلى القامشلي، هل توصيهم بشي؟ )، حينها كانت المفاجأة التي أدهشت الجميع، عندما لفظ مام جلال- وهو الذي لم يكن يتحدث قط – بهذه الكلمة بصوت عالي ومسموع: 

 (Li gel we me / أنا معكم).

نعم كان مام جلال معنا طوال أكثر من نصف قرن، منذ تأسيس حزبنا عام 1956، وكنا معه طوال نضاله المرير ضد الديكتاتورية والإستبداد، كنا معاً في علاقات نضالية متوازنة تسودها التعاون والتضحية والإخلاص، وكان مع الجميع بدون تردد من أجل قضية شعبه أينما كانت..

-لقد تركت برحيلك فراغاً كبيراً بقدر تأثيرك الكبير جداً على مسار الأحداث في كردستان والمنطقة عموماً، على مدى ما يزيد من نصف قرن كنت خلالها صماماً للأمان .. 

لك الرحمة والوفاء أيها الخالد في قلوبنا بأفكارك ونهجك..

 

علي شمدين

 

 

 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق