العراق اليوم

تظاهرات سلمية، أم مناورات إنقلابية بعثية؟

تشهد العاصمة بغداد منذ يوم الثلاثاء الأول من اكتوبر/ تشرين الأول 2019، خروج مئات المتظاهرين احتجاجا على الفساد، وضعف الخدمات العامة، ونقص الوظائف. وأطلقت خلالها الشرطة الأعيرة النارية في الهواء، بينما حاول مئات المحتجين الوصول إلى المنطقة الخضراء التي توجد بها مؤسسات حكومية وسفارات أجنبية. وجاء في بيان صادر عن وزارتي الداخلية والصحة أن “أعمال عنف صدرت من مجموعة من مثيري الشغب لإسقاط المحتوى الحقيقي لتلك المطالب وتجريدها من السلمية التي خرجت لأجلها”.(1)

ثم استمرت هذه التظاهرات في الأيام التالية وشملت أغلب المحافظات التي غالبية سكانها من الشيعة.
لا شك أن التظاهرات السلمية حق مشروع لأبناء الشعب، يكفله الدستور. فمن حق الجماهير في النظام الديمقراطي أن تمارس هذا النشاط كوسيلة ديمقراطية للضغط على السلطة لنيل حقوقها المشروعة. ومن جهة أخرى يفرض القانون أيضاً أنه من واجب القوى الأمنية الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وأملاكهم من أي تجاوز. وهنا أود التركيز على تعبير (التظاهرات السلمية). فهل كانت التظاهرات التي حصلت في بغداد وذي قار والنجف وغيرهما من الأماكن في العراق كانت سلمية حيث تم حرق مبنى المحافظة بالكامل في ذي قار والنجف كما أفادت الأنباء؟

فالمتابع لهذه التظاهرات منذ سقوط النظام البعثي الفاشي عام 2003، وإلى الآن يرى أن أغلبها تبدأ سلمية و بدوافع مشروعة لا بد وأن نتعاطف معها، ولكن في أغلب الأحيان ينجح المندسون من القوى المعادية للعراق الجديد لاختطاف هذه التظاهرات السلمية و تحويلها إلى ساحات حرب مع القوى الأمنية تزهق فيها أرواح الأبرياء.

وفيما يخص التظاهرات الأخيرة في بغداد، تفيد الأنباء من راديو مونتكارلو و البي بي سي وغيرهما، ملخصها ما يلي:
1- المتظاهرون من الاحياء الشيعية فقط .
2- لسوء التنظيم اخترقت التظاهرات من قبل مخربين اطلقوا النار من وسط التظاهرات على قوات الأمن، ورموهم بقنابل يدوية، وأصيب من قوات الأمن العشرات.
3- اضطر رجال الأمن الى اطلاق قنابل الدخان والماء، وعيارات مطاطية في الهواء.
4 – تدافع المتظاهرون للدخول في نفق للسيارات ونفق للمشاة اسفل ساحة التحرير فحصل اختناق للبعض وجرح للبعض الآخر وتوفي شاب نتيجة التدافع .
 5- قبض على بعض مطلقي النار وتبين انهم من مناطق حزام بغداد، وخاصة منطقة الطارمية وهي اخطر حاضنة للإرهاب والدواعش حالها حال جرف الصخر واللطيفية والاسكندرية. والوضع في ذي قار مشابه.

والجدير بالذكر أن مطالب المتظاهرين  متشعبة، وهتافات بعضها تافهة، وبائسة  لدرجة مثل: (يامالكي يزبالة !!!)، كما و رفع البعض لافتة تقول: (نحن بحاجة إلى ربيع عراقي لطرد المرجعية الأربعة إلى أوطانهم…الخ)، نضع صورة اللافتة في هامش المقال. والسؤال هنا: ما علاقة هذا الشعار بالفساد ونقص الخدمات وإيجاد الوظائف للعاطلين؟

والجدير بالذكر إن ما يجري في العراق هذه الأيام يذكر بأساليب وتكتيكات البعثيين قبيل إنقلابهم الدموي الأسود يوم 8 شباط 1963، الذي تسبب في إدخال العراق في نفق مظلم لم يخرج منه لحد الآن، حيث نظموا مظاهرات صاخبة احتجاجاً على رفع سعر البنزين خمسة فلوس للغالون (يعني فلس واحد للتر)، وقاموا بإحراق محطات الوقود وباصات المصلحة، وفرض الإضرابات بالقوة على الطلبة وأساتذة الجامعات والمدارس.
تكررت المسرحية عام 1968 بمظاهرات احتجاجية على هزيمة 5 حزيران 1967، لتنتهي بانقلاب 17-30 تموز 1968، الذي سموه بالانقلاب “الأبيض” لتسيل بعده أنهار من الدماء، والحروب العبثية الداخلية والخارجية.

ففي 17 تموز 1968 استدرجوا عدداً من ضباط عسكريين قوميين من أمثال عبدالرزاق النايف وإبراهيم الداوود، للقيام بإنقلابهم، ثم شكلوا حكومة من لملوم غير متجانس، وبعد 13 يوماً قاموا بطرد من جاء بهم إلى السلطة. واليوم تزامنا مع التظاهرات شاهدنا فيديو بعنوان: (بيان للحراك الثوري العراقي لتشكيل حكومة انقاذ وطني)، بثته القنوات البعثية مثل الشرقية وأخواتها. قارئ البيان هو المدعو أحمد الحلو، نجفي، ومعروف أنه كان من رجال الأمن في عهد صدام حسين. نشاهد فيه نفس التكتيكات البعثية المعروفة في التهيئة لإنقلاباتهم المعهودة، حيث يقومون ببروفا (تمرين) لانقلاب عسكري مماثل للسابق، يقوده هذه المرة كما ادعى بيانهم العتيد، الفريق عبدالوهاب الساعدي (ليقوم بدور عبدالرزاق النايف وإبراهيم الداود)، وتشكيل الحكومة المقترحة من خليط غير متجانس من شخصيات وطنية معروفة بنزاهتها مثل الدكتور سنان الشبيبي وزيراً للمالية، والدكتور علاء العلوان وزيراً للصحة، مع آخرين بعثيين معروفين بجرائمهم، أحدهم مازال في السجن، وآخرون خارج العراق. وإذا ما نجحوا في هذه المؤامرة ليقوموا بعد أسبوعين بطرد الشخصيات النظيفة، والمجيء بحكومة بعثية بالكامل وبنسختها الداعشية الوهابية، وهكذا يعمل البعثيون ليعيد التاريخ نفسه على شكل مأساة أو ملهاة.

و بدوري أقوم بنشر هذا الفيديو، المضحك المبكي، مع هذا المقال، لا لخدمة البعثيين، بل ليطلع الجمهور العراقي الكريم على خبث أساليب البعثيين في تسخير احتياجات الناس، واختراق التظاهرات السلمية المشروعة وتوجيهها لأغراضهم الخبيثة الشريرة. يرجى فتح الرابط لمشاهدة الفيديو ثم إكمال قراءة هذا المقال.
عاجل بيان للحراك الثوري العراقي لتشكيل حكومة انقاذ وطني
https://www.youtube.com/watch?v=R3Uk1fMqpck

يستفيد البعثيون اليوم من ثورة التقنية المعلوماتية (IT)، وخاصة صفحات التواصل الاجتماعي، والفضائيات، لبث سمومهم بكل خبث ودهاء في تضليل الجماهير ودفعها إلى الهاوية. ففي هذه المرة يقوم البعثيون باستخدام واجهات شيعية، وأسماء شخصيات شيعية مرموقة، ودون علمهم، في تحقيق مآربهم المدمرة. وحتى الادعاء بأن المرجعية الشيعية في النجف الأشرف باركت خطوتهم لمحاربة الفساد، وهذا يذكرنا بفتوى المرجع الشيعي السيد محسن الحكيم حين خدعوه، فأصدر فتواه المشهورة (الشيوعية كفر وإلحاد)، التي لعبت دوراً كبيراً في إسقاط أنزه حكم وطني عرفه تاريخ العراق. ومن ثم جازاه البعثيون بقتل أكثر من 60 شخص من أسرة الحكيم بمن فيهم نجله السيد مهدي الحكيم الذي اغتالوه في السودان.

كذلك شاهدنا فيديو فيه إعلامي يجري مقابلة مع مواطن وسط جمهور غفير، ويبدو المتحدث أنه قد تدرب جيداً لتقديم أقواله أشبه بممثل حفظ دوره على المسرح، وبطلاقة وحماسة وحركات مسرحية مفتعلة، يصب كل شرور الدنيا على الحكومات العراقية المتعاقبة التي جاءت ما بعد 2003، يصفهم بأنهم عملاء إيران، وأن الحاكم الحقيقي هو علي خامنئي، وأن إيران قطعت عنهم الماء، وأنهم يعانون من الجوع والظلم والجور، وأنهم كانوا يعيشون عيشة الملوك في عهد صدام الذي وصفه بأنه أشرف من كل الذين حكموا العراق. وقالها صراحة أنهم ملَّوا من الشيعة، والحكومات الشيعية… الخ.
أقول، ماذا كان مصير أي مواطن لو تجرأ بتوجيه أبسط نقد للوضع في عهد صدام؟ بينما هذا الحاقد الذي يتظاهر بالبطولة في هجومه على حكومات بعد صدام يتلقى القبل من الإعلامي، ويذهب إلى بيته سالماً غانماً!!

فهل حقاً كانت التظاهرات سلمية؟
للإجابة على هذا السؤال نقرأ في نشرات الأخبار العناوين التالية:
– متظاهرون يحرقون اطارات في مناطق ببغداد،
– اصابة ضابط ومنتسبين اثنين من قوات “فض الشغب” في تظاهرات الديوانية،
– اصابة 15 شخصاً في تظاهرات وسط بغداد،
– متظاهرون يحاولون اقتحام مبنى محافظة الديوانية،
– انباء عن حرق مبنى محافظة ذي قار بالكامل،
– اندلاع النيران بمقر نقابة المهندسين في ذي قار،
– اكثر من عشرة مصابين بتفريق احتجاج بالقوة في النجف،
– اندلاع مواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية في بابل،
– مقتل شرطي وإصابة 20 متظاهراً في ذي قار،
– انسحاب المتظاهرين من ساحة الطيران بعد استمرار اطلاق النار والقنابل،
– متظاهرون يعبرون جسر الجمهورية باتجاه الخضراء ومواجهات كبيرة بينهم وبين القوات الامنية،
– صحة ذي قار يكشف حصيلة ضحايا تظاهرات المحافظة (مقتل 4 متظاهرين ومنتسب في الشرطة، وإصابة 50 آخرين حصيلة تظاهرات المحافظة)،
– متظاهرون في النجف يقتحمون مبنى المحافظة ويضرمون النيران به.

وهذا غيض من فيض، فهل حقاً هذه التظاهرات سلمية؟؟؟؟
فما علاقة المطالب المشروعة بإشعال الحرائق في مؤسسات الدولة؟ وإطلاق النار على القوى الأمنية التي من واجبها حماية أرواح الناس والممتلكات؟
فكل التقارير تفيد أن رجال الأمن لم يبدءوا إطلاق النار على المتظاهرين، بل المتسللون لهذه التظاهرات هم الذين بدءوا بإطلاق النار على رجال الأمن.

ويسأل أحد الأصدقاء عبر الإيمل: لماذا انفجرت هذه التظاهرات في هذه الأيام بالذات وعلى حين غرة بعد توقيع عقود اقتصادية ضخمة مع الصين الشعبية وليس مع أمريكا؟ وهل من علاقة بين موقف العراق الرافض للتطبيع مع إسرائيل وما يسمى بصفقة القرن، وهذه التظاهرات اللا سلمية التي يلعب البعثيون فيها الدور المهيمن فيها وتوجيهها ضد مصلحة العراق؟

نعم، كل هذه التساؤلات مشروعة، فنحن نعيش اليوم في زمن ما يسمى بـ(الحروب من الجيل الرابع) (3)، ومفاده أنه بدل من أن ترسل إسرائيل أو أمريكا مثلاً، قواتها لشن الحرب على دولة ضدها، تقوم بتجنيد أبناء ذلك البلد بمحاربة أنفسهم وتدمير بلدهم. وهل هذا يجعلنا في خانة المؤمنين بنظرية المؤامرة؟ بالتأكيد نعم، ولكن ألا نلمس تطبيق هذا النوع من الحروب في بلداننا الجريحة ووقودها ابناء هذه الشعوب؟ 
مرة أخرى نؤكد أننا لسنا ضد التظاهرات السلمية التي حق أكده الدستور، ولكننا ضد اختراق البعثيين لها، وتحويلها إلى صدامات دموية. فالبعثيون إذا اخترقوا أية تظاهرة أفسدوها وجردوها من سلميتها و قادوها إلى أغراض ضد مضامينها المشروعة. وما يجري الآن من تظاهرات، المفترض أنها  ضد الفساد، ونقص الخدمات، والبطالة، فقد اختطفها فلول البعث وحولوها إلى عكس أهدافها وجعلوها تمارين شبيهة بما حصل قبل الإطاحة بحكومة الزعيم عبدالكريم قاسم بإنقلابهم الدموي الأسود في شباط عام 1963، والإطاحة بحكومة الرئيس عبدالرحمن عارف في تموز عام 1968.

لذلك نهيب بالأحزاب السياسية، ومنظمات المجتمع المدني، والكتاب السياسيين، وجماهير شعبنا، أن ينتبهوا إلى ألاعيب البعثيين الذين يخترقون هذه التظاهرات السلمية المشروعة ويحيلونها إلى صدامات مسلحة كتمهيد لانقلاب آخر يحلمون به، ويهيئون له. وعلى العراقيين أن لا يُلدغوا من جحر البعثيين عشرات المرات، فالبعث بندقية للإيجار لتدمير شعوب المنطقة.
abdulkhaliq.huss[email protected]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
روابط ذات صلة
1- تقرير بي بي سي: مظاهرات العراق: قوات الأمن تطلق الرصاص الحي لتفريق مظاهرة جديدة في بغداد   https://www.bbc.com/arabic/middleeast-49846129

2- عاجل بيان للحراك الثوري العراقي لتشكيل حكومة انقاذ وطني
https://www.youtube.com/watch?v=R3Uk1fMqpck

3- الجيل الرابع من الحروب هل تم تطبيقه في مصر فعليا؟
https://democraticac.de/?p=16881

4- كلمة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي حول المظاهرات
https://www.akhbaar.org/home/2019/10/263164.html

لافتة تطالب بطرد المراجع الأربعة إلى أوطانهم
 

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق