اخبار العراق الان

إعادة جثامين ضحايا جريمة ‹بير رش› إلى غربي كوردستان

أعيدت بعد ظهر اليوم السبت، جثامين كامل أفراد عائلة من غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، كانت قد وقعت ضحية جريمة مروعة في قرية بير رش بمحافظة أربيل في إقليم كوردستان.

وجرت عملية إعادة الجثامين الخمسة، بإشراف الجهات الرسمية المعنية بحكومة إقليم كوردستان، عبر معبر بيشخابور (سيمالكا)، إلى غربي كوردستان.

ويوم الخميس الماضي، تم العثور على جثث خمسة أفراد من عائلة واحدة، تعود إلى كل من (بسام مشو) وزوجته (سولين حسن) بالإضافة إلى أطفالهما الثلاثة: (حسين ١٣ سنة) و(روشكا ١٠ سنوات) و(محمد ٥ سنوات).

والعائلة من أهالي قرية كرزيرو التابعة لديريك بريف الحسكة في غربي كوردستان.

ويوم أمس، كشف قائد شرطة أربيل اللواء عبد الخالق طلعت، عن  إلقاء القبض على منفذي الجريمة، وقال مؤتمر صحفي عقده مع محافظ أربيل فرست صوفي، إنه «بعد ورود معلومات لنا تفيد بوجود جثث قرب قرية (بير رش) توجهت قوات الشرطة والأسايش إلى مكان الحادث وبعدها تم نقل الجثث إلى دائرة الطب العدلي للكشف عن تفاصيل الجريمة»، وأضاف «في هذه الليلة سيتم إنجاز التقرير الطبي وإرساله إلى القضاء ليكمل الإجراءات اللازمة».

وأوضح أن «الشرطة والأسايش وخلال وقت قصير تمكنوا من إلقاء القبض على المنفذ الرئيس للجريمة ومعه متهمين آخرين»، مشيراً إلى أن العقل المدبر للجريمة يدعى (فريدون كريم رمضان) من مواليد 1976 ومن سكنة القرية نفسها وقد اعترف بتنفيذ العملية بسلاح نوع كلاشينكوف.

كما قام محافظ أربيل فرست صوفي، الجمعة، ممثلاً عن رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، بزيارة إلى عائلة ضحايا جريمة ‹بير رش›، مؤكداً أن مرتكب الجريمة سيواجه «أقصى عقوبة».

وكشف صوفي في مؤتمر صحفي، أن رئيس حكومة الإقليم كلفه بمتابعة تفاصيل الجريمة عن كثب، وأنه قام بزيارة عائلة ضحايا الجريمة المروعة.

وطمأن محافظ أربيل ذوي الضحايا بأن القانون سيأخذ مجراه وأن المجرم سينال «أقصى عقوبة» ممكنة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق