اخبار العراق الان

(بالفيديو) ذي قار العراقية ليلاً بيد المتظاهرين ونهاراً الحكومة

شهدت مدينة الناصرية (مركز محافظة دي قار) جنوب العراق ، تظاهرات هي الاعنف بعد التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد ، نتيجة خروج تجمعات كبيرة من الشباب الناقمين على الوضع الراهن في البلاد من ضعف كبير في تقديم الخدمات والفساد والمحاصصة وقلة فرص العمل.

وقام المتظاهرون ، أمس السبت ، بحرق مقرات الأحزاب، معلنين أن الناصرية أصبحت خالية من الأحزاب السياسية بعد إضرامهم النيران في مقارها ومكاتبها السياسية.

وأحرق المتظاهرون في الناصرية مكاتب سرايا الخراساني، إحدى فصائل ميليشيا الحشد الشعبي المرتبط بإيران ، وكذلك مقر منظمة بدر بقيادة هادي العامري، ومقر حركة عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي، ومقر حزب الدعوة بزعامة نوري المالكي، وكذلك مقر الحزب الشيوعي العراقي ، ومقرات أحزاب الفضيلة، والمجلس الأعلى الذي كان سابقا ينتمي له رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ، وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم، وكذلك منزل النائب في البرلمان العراقي خالد الأسدي.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم الإعلان فيها عن خلو مدينة عراقية من مكاتب ومقار الأحزاب السياسية منذ سقوط نظام صدام حسين في عام 2003.

و‏أكدت مصادر من داخل مدينة الناصرية ، اليوم الأحد، أن مدينة الناصرية جنوب العراق شهدت إحراق مقار لعدة أحزاب إسلامية من قبل متظاهرين غاضبين، وأن المدينة ليلا هي تحت سيطرة المتظاهرين ونهارا تحت سيطرة الحكومة، منوها بأن الأغلبية الساحقة من المتظاهرين هي من الشباب الصغار بين 16-25 عاما، وهم بلا قيادة معروفة لكن هم مجموعات تتحرك وتتجمع يوميا إلى حين توفير الخدمات والوظائف لأبناء المدينة.

وأضافت المصادر أن عمليات الحرق شملت صورا لمسؤولين دينيين ورجال دين وكذلك صورا للمرشد الإيراني علي خامنئي الذي يتهمه الشباب العراقي هو وبلاده بزعزعة الاستقرار في البلاد ، وأنه من سلط هؤلاء السياسيين والأحزاب المنتفعة منذ سنين على مقدرات البلد.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق