اخبار العراق الان

منظمات حقوقية توجه نداءً إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن وأوروبا حيال التهديدات التركية لشمال سوريا

وجهت أكثر من 31 منظمة حقوقية كوردية وسورية، اليوم الثلاثاء، نداء للأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة المفوضية الأوربية ورئاسة مجلس الأمن الدولي لتحمّل مسؤولياتهم حول «التهديدات التركية باحتلال شمال شرق سوريا».

وقالت تلك المنظمات في نداء طالعته (باسنيوز): «منذ ساعات، تسيطر أجواء من الخوف والترقب على المناطق الشمالية الشرقية من سوريا، بعد القرار الأمريكي المفاجئ الذي يقضي بسحب القوات العسكرية الأمريكية من بعض النقاط الحدودية مع تركيا، تزامناً مع التصعيد والتهديد التركي المسعور باجتياح واحتلال مناطق شمال شرق سوريا التي تضم قرابة خمسة ملايين سوري من مختلف الأعراق والأديان من كورد وعرب وسريان وكلدان وآشوريين وجركس وأرمن».

واعتبرت أن هذا التهديد التركي «يستهدف بالدرجة الأولى إحداث تغيير ديمغرافي واسع النطاق في المنطقة، والتمهيد لحروب عرقية مستقبلية بين مكونات المنطقة، من شأنها أن تسهم في تعقيد وتعميق المشكلة السورية وعرقلة المساعي الدولية الهادفة إلى حلها سلمياً وإيقاف نزيف الدم السوري».

وحذرت المنظمات من أن «العملية العسكرية المرتقبة تنذر بعواقب وخيمة وكارثة إنسانية تتمثل في تهجير وتشريد الملايين من سكان تلك المناطق الآمنة نسبياً بالمقارنة مع بقية المناطق السورية الأخرى، وهو ما يعني أنها ستتحول إلى عبء على الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، ناهيكم عن مخاطر الاجتياح التركي على مصير الآلاف من عناصر ومقاتلي تنظيم داعش المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية، والذين يشكلون قنابل موقوتة تهدد الأمن والسلام في العالم أجمع».

وتابعت بالقول: «على ضوء ما ذكرنا، فإن مصداقية الأمم المتحدة اليوم على المحك، إن لم تتحرك لاحترام ميثاقها الذي يشكل الاجتياح التركي المرتقب انتهاكاً وخرقاً فاضحاً له، كما هو الحال بالنسبة إلى المجتمع الدولي والعالم الحر، حيث بات الجميع أمام اختبار أخلاقي للوفاء بالتزاماته الأخلاقية تجاه القوى وشعوب المنطقة التي حاربت التنظيم الإرهابي نيابة عن العالم، وقدمت في سبيل ذلك الآلاف من الشهداء من خيرة أبناءها، وهو ما يتطلب تأمين الحماية لهم وردع تركيا عن تنفيذ تهديداتها».

المنظمات قالت: «نحن المنظمات الحقوقية والمدنية السورية الموقعة أدناه، نناشدكم للوفاء بالتزاماتكم الأخلاقية والقانونية تجاه شعوب المنطقة، والتحرك السريع والفوري للضغط على تركيا وحثها وردعها عن غزو واجتياح الشمال السوري، تجنباً للمجازر التي قد تحدث هناك بحق السكان المدنيين الآمنين، على غرار ما حدث في منطقة عفرين».

وحمل البيان توقيع المنظمات التالية:

1-  المرصد السوري لحقوق الإنسان

2- مركز الشام للدراسات الديمقراطية وحقوق الإنسان

3-  الهيئة القانونية الكوردية

4-  جمعية الدفاع عن الشعوب المهددة – ألمانيا

5- منظمة حقوق الإنسان في سوريا – ماف

6-  جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان في النمسا

7-  لجنة حقوق الإنسان – ماف

8-  المركز السوري للمجتمع المدني ودراسات حقوق الإنسان

9- اللجنة الكوردية لحقوق الإنسان في سوريا (الراصد)

10- منظمة مهاباد لحقوق الإنسان

11- المنظمة الكوردية لحقوق الإنسان في سوريا (DAD)

12- مركز توثيق الانتهاكات في شمال سوريا

13 – مؤسسة إيزدينا لتوثيق الانتهاكات

14- جمعية هيفي الكوردية في بلجيكا

15- منظمة السلام لحقوق الإنسان في جينيف

16- المؤسسة الإيزيدية

17- مركز عدل لحقوق الإنسان

18- مجموعة العمل من اجل عفرين

19- منظمة كورد بلا حدود

20- منظمة الجزيرة للتنمية

21- منظمة روژ للتنمية البشرية

22- منظمة حقوق الإنسان في الجزيرة

23- منظمة حقوق الإنسان في الفرات

24- منظمة حقوق الإنسان في عفرين

25- المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا

26- مجلس المرأة السورية

27- منظمة هيتما للتنميه الثقافية والاجتماعية

28- منظمة شمس للتنمية والتأهيل

29- مركز السلام والحرية للمجتمع المدني وحقوق الانسان

30- شبكة المرأة الديمقراطية

31- منظمة سارة لمناهضة العنف ضد المرأة

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق