اخبار الاقتصاد

4 نقاط لفهم حرب تجارية محتملة بين أوروبا وأميركا

اقتصاد |   09:03 – 09/10/2019

متابعة – موازين نيوز

يعود تاريخ اندلاع النزاع التجاري القائم بين كل من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة إلى العام 2004.
وتقول صحيفة “بوبليكو” الإسبانية إن الاتحاد الأوروبي كان يتوقع طيلة هذه المدة أن توافق الولايات المتحدة على التفاوض، لكن اعتبارا من 18 أكتوبر/تشرين الأول الحالي ستفرض واشنطن تعرفات جمركية على أكثر من 1500 منتج أوروبي. ويشمل ذلك بشكل خاص دول الاتحاد الأربع التي تتمتع بوزن كبير، على غرار إسبانيا وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.
1- لماذا قد يندلع الصراع في هذا الوقت؟
منذ اندلاع النزاع الذي يعود إلى 15 عاما، نددت الولايات المتحدة -بضغط من شركة تصنيع الطائرات “بوينغ”- لدى منظمة التجارة العالمية، بالمساعدات التي قدمها الاتحاد الأوروبي لشركة “إيرباص” لأنها كانت -حسب رأيها- مفرطة.
في ذلك الوقت، عرضت فرنسا وألمانيا وإسبانيا والمملكة المتحدة تمويل شركة “إيرباص” بسعر فائدة أقل من السوق، مما سمح للشركة بتطوير بعض أحدث طرازات الطائرات وأكثرها تقدما.
وأكدت منظمة التجارة العالمية أن شركة “بوينغ” خسرت ما يعادل 7.5 مليارات دولار في المبيعات المحتملة بسبب الدعم غير القانوني من قبل حكومات الاتحاد الأوروبي لشركة “إيرباص”. لهذا السبب، يخول لإدارة ترامب في هذا الوقت فرض رسوم جمركية على هذا المبلغ.

2- هل هناك إمكانية للاتفاق؟
احتمال التوصل إلى الاتفاق وارد، لكن الأمل ضئيل نظرا لأن الرئيس دونالد ترامب -المعروف بمواقفه من التجارة الحرة- لا يزال يسكن المكتب البيضاوي.
وبحسب الصحيفة الإسبانية فإن أي خطأ ترتكبه منظمة التجارة العالمية يعد بمثابة “انتصار عظيم” بالنسبة لترامب.
لكن الصحيفة أشارت إلى أن البيت الأبيض ترك مجالا للتفاوض وطلب من منظمة التجارة العالمية تحديد اجتماع يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول الحالي.
وكانت فرنسا أول دولة أوروبية تحذر من التحرك إذا ما طبق ترامب التعرفات المعلنة أو لم يتفاوض على تخفيضها، لذلك علينا الانتظار للأيام القليلة القادمة.

3- ما هي المنتجات التي ستتأثر بسبب الحرب التجارية؟
ابتداء من 18 أكتوبر/تشرين الأول الحالي ستشهد التعرفة الجمركية على الطائرات المدنية الكبيرة التي يبيعها الاتحاد الأوروبي للولايات المتحدة زيادة بنسبة 10%، ونحو 25% على بعض المنتجات الزراعية مثل الزيت والزيتون والجبن إلى جانب العديد من المنتجات الأخرى، وفقا لقائمة وزعها مكتب التجارة الخارجية. وتعد المنتجات المذكورة آنفا الأكثر تأثيرا على الصادرات الإسبانية، وفق تقرير صحيفة “بوبليكو”.
4- ماذا عن الصادرات الزراعية الإسبانية؟
أشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة تمثل الوجهة التجارية الرئيسية لإسبانيا خارج الاتحاد الأوروبي لصادرات منتجاتها الغذائية والزراعية، بقيمة مبادلات ناهزت ملياري يورو (2.2 مليار دولار)، وتشمل بشكل أساسي زيت الزيتون والنبيذ والجبن المعلب والزيتون المعلب. كما أنها تمثل الأصل الرئيسي للواردات بنحو مليار يورو، وتشمل المكسرات وفول الصويا والمشروبات الكحولية.
لذلك -تقول الصحيفة- ستؤثر الزيادة في التعرفة الجمركية المعلنة من قبل الولايات المتحدة على الصادرات الإسبانية.انتهى29/ص

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق