العراق اليوم

محللون: الهجوم التركي سيكون له تداعيات خطيرة

أكد محلل في الشؤون السياسية، ان بدء العملية العسكرية التركية في غربي كوردستان وشمالي سوريا سيكون له تداعيات خطيرة وكبيرة على المنطقة، مشيرا الى ان القوات العراقية ستتجنب الاحتكاك مع القوات التركية.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء 9/10/2019، بدء العملية العسكرية في غربي كوردستان وشمال سوريا.

وقال أردوغان، ان “الجيش التركي أطلق عملية “نبع السلام” ضد القوات الكوردية وداعش في شمال سوريا”، في الوقت الذي اضافت مصادر، ان “العملية العسكرية بدأت بقصف جوي على أن يتبعها قصف مدفعي”.

وقال المحلل السياسي هشام الهاشمي في تصريح خاص لـ PUKmedia، اليوم الاربعاء: ان العملية العسكرية التركية ستكون لها تداعيات كبيرة وخطيرة في المرحلة القادمة، مبينا ان تركيا استغلت خروج القوات الامريكية ورفع الدعم عن الكورد في مناطق غربي كوردستان وشمال سوريا.

واضاف الهاشمي: ان اردوغان سيكمل الحملة العسكرية للاراضي العراقية باعتبار اكمال ما يسمى بالشريط العازل الممتد من اقليم كوردستان الى حدود الاراضي التركية والمناطق الشمالية منها، مضيفا ان هذا الامر سيكون فيه عمليات قتل وقصف مدفعي واستخدام اسلحة متنوعة ومتعددة.

وتابع المحلل السياسي، ان الامر سيكون له تصعيد كبير في المنطقة وبالتالي تركيا ستدخل في خلافات كبيرة مع دول الجوار ومع دول المنطقة باتخذاها هذا الاجراء، مشيرا الى انه سيكون للعملية استكمال داخل العمق العراقي ضمن الخطة التركية وخصوصا المناطق التي يتواجد فيها حزب العمال الكوردستاني. 

ورجح الهاشمي، ان القوات الامنية العراقية ربما تعزز من اعداد قواتها في المناطق الحدودية القريبة من الحدود العراقية السورية، منوها الى ان هناك ضغط كبير وخصوصا مع وجود بقايا لتنظيم داعش الارهابي والوضع الامني في العراق من تظاهارات، معربا عن اعتقاده بان العراق سيتجنب اي احتكاك مباشر مع القوات التركية.

ولفت الدكتور واثق الهاشمي، الى ان تنظيم داعش الارهابي سيستغل هذه الفرصة وسيحاول عبور الحدود في ظل هذه الظروف، لافتا الى ان العملية ستغلق الحدود بين العراق وسوريا، الامر الذي يصعّد بشكل كبير تنشيط الخلايا الارهابية لداعش، وان العراق سيتجنب الدخول في حرب مع تركيا وسط ضغط شعبي على الحكومة العراقية.

من جانبها ناشدت قوات سوريا الديمقراطية، الولايات المتحدة وحلفاؤها إقامة منطقة حظر طيران لحمايتها من الهجمات التركية في شمال شرق سوريا، بحسب خبر اوردته وكالة رويترز.

وقالت القوات، إنها أظهرت حسن النية تجاه اتفاق آلية الأمن بين الولايات المتحدة وتركيا، لكن ذلك ترك الكورد دون حماية.

في سياق متصل، ذكرت وسائل اعلام روسية، نقلا عن مسؤول روسي، قوله، ان “العملية العسكرية التركية إعتداء على السيادة السورية”.

وقالت مصادر اخرى، ان “الجيش التركي قصف عدة مواقع كوردية بغربي كوردستان، فيما سادت حالة من الذعر بي المدنيين”.

بدورها أكدت قوات سوريا الديمقراطية، أن المقاتلات التركية بدأت تشن ضربات جوية، مضيفة أن حالة ذعر هائلة تسود بين سكان غربي كوردستان.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان أفاد في وقت سابق بوجود تأهب جوي تركي لاستهداف مواقع في سري كانييه وكري سبي شرق الفرات.

من جانبه وصف الناشط السياسي هوزان عفريني، قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب، بالانسحاب من غرب كوردستان، بالقرار البعيد عن السياسة،  محذرا من نتائج كارثية.

وقال عفريني في تصريح خاص لـ PUKmedia اليوم الاربعاء: ان انسحاب الولايات المتحدة من شمال شرق سوريا، نتائجها كارثية على المدنيين بغرب كوردستان، موضحا، ان قرار ترامب غير منطقي.

واضاف: انه لا يمكن قبول هذه المعادلة المجحفة بحق الكورد، متمنيا ان يكون للدور العربية موقف مشرف حيال انسحاب الامريكيين من غرب كوردستان.

واكد ضرورة العمل لمنع العدوان التركي على شمال شرق سوريا لتجنب نتائج كارثية، كما حصل باحتلال تركيا لمدينة عفرين والدمار القتل والانتهاكات التي مازالت مستمرة فيها.

 

PUKmedia هاميار علي

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق