اخبار العراق الان

الستوتة تنقذ المتظاهرين من رصاص القناصة

تمر عربة «ستوتة» ثلاثية العجلات صفراء اللون من بين حشد من المحتجين بينما تدوي أصوات طلقات الرصاص في الهواء ويرتفع الدخان الأسود في الأفق.

ويسحب متطوعون يرتدون سترات حمراء محتجا مصابا من الجزء الخلفي من العربة ويحملونه إلى سيارة إسعاف تقف في المكان.

إنه، حسب تقرير لوكالة «رويترز»، إنقاذ غير منظم على طريقة بغداد خلال انتفاضة استمرت أسبوعا وحولت شوارع العاصمة العراقية إلى ساحة قتال. ويقول محتجون إن سيارات الإسعاف إما لم يكن بإمكانها الوصول إلى الضحايا في الشوارع المكتظة بالحشود أو كانت نفسها أهدافا للقناصة. ولذلك ملأ سائقو عربات «الستوتة»، الذين يكسبون عيشهم من نقل الركاب، فراغ سيارات الإسعاف ونزلوا إلى الشوارع لالتقاط الضحايا.

وقال كرار صاحب عربة التوك توك الصفراء الذي أسرع عائدا إلى الحشد للقيام بعملية إنقاذ جديدة «أي واحد يطيح (يصاب) إحنا نشيله (ننقله). ماكو (لا توجد سيارات) إسعاف». وأضاف أن سيارات الإسعاف التي تأتي لنقل ضحايا الاحتجاجات تذهب بلا رجعة. وتابع أنهم يقتلون الجرحى حتى في سيارات الإسعاف. وبينما فر المحتجون وسط إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع قاد سائق عربة «ستوتة» حمراء اللون عربته إلى المكان بينما تدوي طلقات الرصاص قريبا منه. وقال قائد العربة إن عربات «الستوتة» تنقل الجرحى وتساعد المحتجين الذين وصفهم بالفقراء. وأضاف أن القوات تطلق النار على المحتجين وأن عربات التوك توك تنقلهم إلى المستشفيات.

عن رويترز

اعتقال 1000 متظاهر في الأيام الأولى للاحتجاج أكثر من نصفهم في بغداد

2019/10/10 08:17:19 ص

التايمز: المحتجون ناقمون من الحكومة ولم تشغلهم التدخلات الخارجية

2019/10/10 08:16:26 ص

تسجيلات المتظاهرين توثق استهدافهم من قوات مكافحة الشغب في ذي قار

2019/10/10 08:15:46 ص

مقترحات بإيقاف عمل مجالس المحافظات عبر تعديل قانون الانتخابات

2019/10/10 08:14:16 ص

تكليف الادعاء العام بمراقبة الوزارات بعد إلغاء مكاتب المفتشين

2019/10/10 08:13:30 ص

واشنطن تكذب بياناً لعبد المهدي وتحث الحكومة على ضبط النفس

2019/10/10 08:12:54 ص

مجلس بغداد يحمل الجيش مسؤولية مجزرة مدينة الصدر : ذوي الضحايا ينتظرون إجراءات الحكومة

2019/10/09 09:03:19 ص

رئيس الوزراء يكثف اتصالاته الدبلوماسية لمناقشة التطورات الأخيرة

2019/10/09 09:02:23 ص

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق