اخبار العراق الان

الجاسوس الإسرائيلي إيلي كوهين.. تأطير درامي لميثولوجيا الوهم

عباس الحسيني

بدأ ذلك اليوم من عام  ١٩٦٥ شاحباً ومختلطاً بالفرح والخوف معاً لعموم السوريين ، وهم يشاهدون الجاسوس الاسرائيلي آيلي كوهين ،

أو رجل الاعمال كمال ثابت ، وقد علقت جثته شنقا، في ساحة عامة، وبحضور الرئيس السوري الأسبق الجنرال أمين الحافظ.

السينما من جانبها قدمت إيلي كوهين ، المعذب بخدمة العلم الاسرائيلي ، والمولود والقادم من مصر ، مع لفيف من شباب يهود ، كانوا يحلمون بوطن يهودي أبدي،  وان تقدم له كل التضحيات.

 المسلسل القصير والمعد بسيناريو ، يحمل تجليات المعرفة والحكمة وروح المفاجأة ، يحمل اسم “الجاسوس” – The Spy  – ويحاول إبراز الدور العسكري والنفسي الذي قام به ، الجاسوس الإسرائيلي  إيلي كوهين، والذي استطاع أن يعمل تحت اسم تاجر استيراد ، هو كامل أمين ثابت ، ولسنوات داخل سوريا، وقد استطاع خلالها التقرب لصناع القرار بالحكومة السورية،

المسلسل من بطولة الممثل الإنجليزي ساشا بارون كوهين، ضمن أداء يعيد الى الأذهان قصص التجسس من أربعينيات القرن ، وحتى ظهور التكنولوجيا الرقمية ، التي وفرت التقرب من منابع القرار والأسرار الهامة. كوهين المعذب والمتزوج من يهودية عراقية ، هاجرا الى الى تل ابيب للبدء بحياة جديدة ، يقدمهما المخرج على أنهما وطنيان مغلوبان على أمريهما ، وهو السجال القائم بين يهود الشرق ، ويهود اوروبا من الغرب.

المسلسل يُبالغ حول ما قدمه ، وقام به كوهين، وخلال رحلته التي ابتدأها من الأرجنتين ، للتدرب على واقع شبيه بالواقع العربي، وللتقرب من السفارة السورية ، وبما يبرز فطنة السوريين آنذاك تجاه مخاطر العمالة والتجسس، كوهين تم إعدامه عام ١٩٦٥ ، وكانت سوريا وقتها تعاني شطف انهيار الاقتصاد مع تسلط حزب البعث ، بزعامة ميشيل عفلق وقيادة أمين الحافظ. والحرب المزعومة وقعت عام ١٩٦٧.

الواقع الاجتماعي المرير للعرب اليهود لم يكن ليتحول الى أسطورة بطولية ، ولم يكن في جعبة كوهين ما يمكن أن يجعل منه بطلاً قومياً، سوى كونه ضحية اختيار ، لمخطط مخابراتي بحت.

فالتأثير النفسي ، في مجمل ثنايا الشعوب العربية ، هو القاسم المشترك بين أغلب الجواسيس والعملاء وتصدُّر الأخبار ، فلا يمكن لعميل أو جاسوس ، أن يغير من تأثير القدرات العسكرية ، لدولة ما وبنسب مطلقة، وهو ما أدركه المخرج بعلمية ، أثناء معالجته لفقر تكنولوجيا كوهين ، الذي ألقي عليه القبض متلبساً ، وفِي فقر إعداد نفسي ولغوي واجتماعي ، لجاسوس يسمي المسجد الاسلامي، جامع الاسلام ، مع التركيز  على استغلال الدوائر الاسرائيلية الخفية للأفراد المتحمسين ، وزجهم في معترك التجسس،  للحيلولة دون وقوع حرب شاملة ، لا تملك اسرائيل جيشاً كبيراً لها ، وهو ملمح العمل الدرامي المهم تاريخياً ، والفقير درامياً ، لجمود شخصية البطل ، ولمحدودية جانب النشاط الإنساني الذي قام به.

القصص التي لفقت عن الجاسوس كوهين ، كانت تمثل الدراما الشعبية المكملة لخرافة كوهين، في علاقاته مع رموز القيادات السورية ، وترشيحه وزيراً للدفاع السوري ، وهو أمر آخر مُبالغ به، استغلته اسرائيل للظفر بالانتصار النفسي على حساب الواقع المتواضع لطبيعة المعركة التي حسمتها التكنولوجيا الغربية بالطائرات والصواريخ المتقدمة .

اعتقال 1000 متظاهر في الأيام الأولى للاحتجاج أكثر من نصفهم في بغداد

2019/10/10 08:17:19 ص

التايمز: المحتجون ناقمون من الحكومة ولم تشغلهم التدخلات الخارجية

2019/10/10 08:16:26 ص

تسجيلات المتظاهرين توثق استهدافهم من قوات مكافحة الشغب في ذي قار

2019/10/10 08:15:46 ص

مقترحات بإيقاف عمل مجالس المحافظات عبر تعديل قانون الانتخابات

2019/10/10 08:14:16 ص

تكليف الادعاء العام بمراقبة الوزارات بعد إلغاء مكاتب المفتشين

2019/10/10 08:13:30 ص

واشنطن تكذب بياناً لعبد المهدي وتحث الحكومة على ضبط النفس

2019/10/10 08:12:54 ص

مجلس بغداد يحمل الجيش مسؤولية مجزرة مدينة الصدر : ذوي الضحايا ينتظرون إجراءات الحكومة

2019/10/09 09:03:19 ص

رئيس الوزراء يكثف اتصالاته الدبلوماسية لمناقشة التطورات الأخيرة

2019/10/09 09:02:23 ص

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق