العراق اليوم

البرلمان يعرض اليوم حزمة إصلاحات جديدة … كتلة الحكمة لـ “الزوراء” : جلسات مجلس النواب للأسبوعين الحالي والمقبل ستناقش مطالب المتظاهرين

الزوراء / يوسف سلمان :
يعقدُ مجلس النواب جلسته الاعتيادية اليوم الخميس ليستكمل متابعة مطالب المتظاهرين ، المؤمل ان يصوت فيها على حزمة اخرى جديدة من الاصلاحات كما وجهت هيئة الرئاسة بذلك بعد التصويت على الحزمة الاولى في جلسته السابقة .وازاء ذلك اكدت كتلة تيار الحكمة النيابية استمرار تخصيص جلسات مجلس النواب للاسبوعين الحالي والمقبل لبحث مطالب المتظاهرين.وقال النائب محمود ملا طلال لـ” الزوراء “، ان “ دعونا البرلمان منذ الأربعاء الماضي الى جلسة طارئة لمناقشة أسباب التظاهرات وما حدث بصورة عشوائية وغير مرضية ، بالإضافة الى الإجراءات غير الفعالة من قبل الحكومة إزاء مطالب المتظاهرين”. مشيرا الى ضرورة ان تكون المرحلة المقبلة نهضة بتقديم وتحقيق المطالب ونأمل من الجميع الاصطفاف صفا واحدا على تحقيقها.واضاف ان “ هذه كلها أمور تحتاج الى تقويم وعمل صحيح من قبل رئيس البرلمان واعضائه”، مبينا انه” تم الاتفاق على استمرار جلسات مجلس النواب لحلحلة الموضوع وإقرار ماتم الاتفاق عليه مع رئيس مجلس الوزراء ، من خلال تقديم بعض البرامج المهمة التي يمكن لها ان تكون حلولا ناجعة للشعب ومطالب المتظاهرين”.بالمقابل اكدت كتلة ائتلاف دولة القانون إن مجلس النواب لن يتراجع باتخاذ الاجراءات الاصلاحية الخاصة بمطالب المتظاهرين والتي تمثل حقا طبيعيا لأبناء الشعب ولا تقاعس بتنفيذها.وقال النائب منصور البعيجي في تصريح صحفي ، ان “مجلس النواب سيلعب دورا كبيرا بالضغط على الحكومة كونها الجهة التنفيذية من اجل تحقيق اكبر جزء من هذه المطالب التي نادى بها ابناء الشعب وسنعمل على تشريع القوانين المهمة والمعطلة بسبب المحاصصة المقيتة التي دمرت البلد”. وطالب الاحزاب السياسية التي حكمت البلد بعد سقوط النظام البائد، ان “تأخذ درسا بعد خروج هذه المظاهرات من قبل ابناء الشعب العراقي للمطالبة بحقوقهم المشروعة ، وان تعمل خلال المرحلة المقبلة على تقديم الخدمات وتحقيق ما يتطلع له ابناء الشعب العراقي وهذا حق مشروع وطبيعي”، محذرا جميع القوى السياسية من مغبة تجاهل مطالب المتظاهرين او العمل على تسويفها لان الجميع ينتظر ما وعد به رئيس الوزراء والبرلمان بتحقيق مطالبهم .

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق