العراق اليوم

وصف التدخل الأميركي بأنه “أسوأ قرار” … ترامب: حربنا في الشرق الأوسط بذريعة أسلحة الدمار الشامل باطلة

واشنطن/ متابعة الزوراء:
اعتبرَ الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن توغل بلاده في الشرق الأوسط كان أسوأ قرار في تاريخ الولايات المتحدة اتخذ بذريعة باطلة تم دحضها لاحقا وتمثلت بوجود أسلحة دمار شامل في المنطقة.ووصف ترامب، امس الأربعاء، التدخل الأميركي في الشرق الأوسط بأنه “أسوأ قرار”.وكتب ترامب في تغريدة على حسابه في تويتر: “أنفقت الولايات المتحدة 8 تريليونات دولار في القتال في الشرق الأوسط. لقد مات الآلاف من جنودنا العظام أو أصيبوا بجروح خطيرة. لقد مات ملايين الناس على الجانب الآخر. الذهاب إلى الشرق الأوسط هو أسوأ قرار على الإطلاق”.وأضاف في تغريدة أخرى أنه “في تاريخ بلدنا، ذهبنا إلى الحرب بسبب فرضية خاطئة وغير صحيحة الآن.. أسلحة الدمار الشامل. لم يكن هناك شيء! الآن نحن نعيد ببطء وعناية جنودنا والعسكريين إلى الوطن. ينصب تركيزنا على الصورة الكلية! الولايات المتحدة الأميركية أكبر من أي وقت مضى!”.وفي حديثه عن أسلحة الدمار الشامل، كان ترمب يشير إلى الذريعة التي استخدمتها الولايات المتحدة في 2003 لغزو العراق والإطاحة بنظام صدام حسين.وكان مسؤول أميركي كبير أعلن، أنّ قرار ترمب سحب قوّات أميركيّة متمركزة في سوريا قرب الحدود التركيّة لا يشمل سوى نحو 50 إلى 100 جنديّ فقط من أفراد القوّات الخاصّة، “سيتمّ نقلهم إلى قواعد أخرى” داخل سوريا.وقال المسؤول “لا يتعلّق الأمر بانسحابٍ من سوريا”، مشدّداً على أنّ إعادة نشر تلك القوّات لا يعني في أيّ حال من الأحوال إعطاء “ضوء أخضر” لعمليّة عسكريّة تركيّة ضدّ القوّات الكرديّة في شمال شرقي سوريا.واعتُبر الإعلان الذي أصدره البيت الأبيض مساء الأحد حول سحب جنود أميركيين منتشرين عند الجانب السوري من الحدود مع تركيا بمثابة ضوء أخضر لهجوم تركي وشيك ضد القوات الكردية، حليفة واشنطن في التصدي لتنظيم داعش.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق