العراق اليوم

انتم لا يخيب الأمل فيكم

انتم يا ابناء سومر واكد وبابل وآشور لا يمكن ان تخيبوا الآمال فيكم. كيف ان يكون هذا ووطنكم هو العراق مهد الحضارات القائمة في العالم اليوم. عراقكم هو عراق سومر وأكد وبابل وآشور. في انتفاضتكم هذه كان شعاركم هو استرجاع العراق من مغتصبيه من المفسدين وسارقي قوت الغلابة والساعين لبيع الوطن شرقا وغربا وشمالا وجنوبا.
انتم تعلمون ايها الشعب المنتفض ان حقوقكم لا يمكن ان تتحقق الا بحراككم الجماهيري واصراركم على مواصلة هذا الحراك حتى تسترجعوا هذا الوطن الى احضانكم وتبنوه على اسس تاريخه الحضاري المشهود له في العالم كله، واعلموا ايها السومريون ان محيط العراق هو العالم المتحضر وليس الأدعاء الخاطئ الذي يقول ان محيط العراق هو المحيط العربي. ليس هناك محيطا عربيا. ان هذا التعبير فرضه الأحتلال الأسلامي على هذه الدول التي لها كياناتها وتاريخها الخاص بها والأحتلال الأسلامي عمل جاهدا لمحو هذه الخصوصيات. وهذا ما جرى للعراق حيث حاول الأعراب طمس معالم حضارة وادي الرافدين العظيمة. وأنا اقول خاب ضنكم ايها الأعراب وسيبقى العراق دائما وابدا سومريا اكديا بابليا آشوريا.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق