اخبار العراق الان

الخوف وشهوة الموت في ديوان أكزيما ..

عبد الواحد مفتاح

في واقع الحال يظل سؤال كيف تقرأ قصيدة، أحد الأسئلة القلقة التي طالما رافقتني، وهنا يمليها علي بقوة تفتيت الرؤية لتجربة محمود عواد، خاصة في ديوانه “أكزيما”

والذي أتلمس فيه منعطفاً محورياً صدر عن نضج فني، واختمار أدبي، فما شكله هذا الديوان على سبيل تمثيل القصيدة المعاصرة، من تحول إبداعي برؤيوية متوقدة للكشف/الشطح الجمالي البكر، رافقه تطور معرفي ومنهجي للمدارس النقدية، فمع الاقتراب من الأدوات والمفاهيم التحليلية لهذه المدارس، نجدها لا تحضر نجاعتها في الوصول إلى حقيقة النص، من حيث تشابك مكوناته البلاغية والفكرية واللغوية، إلا بالمضي ضد تيار بعدها الواحد، حتى تلتحم بتعالق مع روافد من معطيات نفسية واجتماعية وخطابية، تلعب على تحريك دينامية الإبداع داخله. فوقوفنا أمام قصيدة محمود عواد كنموذج للقصيدة الكريستالية، هو وقوف أمام التماع يتعذر علينا الإمساك بدلالته الإرسالية، كما أن كل مقطع لديه مستقل ببعده التواصلي، بما لا يضرمه بمجرد إشباع، أو تأثير، أو إمتاع،

إن عملية القراءة التي تقوم على أساس اكتشاف تدريجي، ينقلني من مستوى عمومية غايتها الذي يشيد بنظام ومستوى بعينه، إلى مرتضى المرمى /الغرض / الهدف الذي يترجم بدوره عبر أدوات إجرائية، تنعم بغزارتها وطراوتها وهي تسيح بفضاء الممارسة، وخيوط مكوناتها، في بدائيتها واختمارها، هكذا تماماً كما أرسم لوحة بيدين عاريتين، ودونما فرشاة، لتصير الكتابة كما القول، تبليغ عن ذات صارت مرآة لفتنة أصابتها، وهو ما يجعل كل جهد قرائي أو تلمس خطة له /اقرائية ملائمة أمام ديوان “أكزيما” ما هو غير تصور شكلاني، فهذا العمل بما هو بنية مجردة “Structure abstraite ” توسلنا كثير أدوات أثناء الاشتغال على متنه. تعددها كما تجانسها هو أبلغ من مجرد: تأويلinterprétation أو تفسير explication أو تعليق commentaire أو إيضاح simplification أو قراءة lecture أو تحليل analyse أو نقد critique 

*الملاعقُ/ ديدانٌ تنمو بين أصابعنا/ بحجة ايصالها الطعام ، تدخلُ الفم ، تلتقطٌ صورةً لقبورنا الداخلية/ تخرج/ تضعُ اللقطةَ في الصحونِ/ تُطعمنا إياها من دون أن نعلم 

أعمارُها متفاوتةٌ كما المخلوقات/ فملاعق الشاي والحليب يمكنُ عَدَها دوداً صغيرةً 

أما ملاعقُ الأكل/ فهي دودٌ كبيرةٌ/ تمةُ دودٌ كبيرةٌ ، يتناول بها المرضى أدويتهم 

فالمجاز الذي يوزع سيادته بنعومة، على كامل مضمار الكتابة السطرية بالجملة الشعرية، يحظر عبر جمالية الظلال كإرسالية ضاجة باللمعان، لتتأتى لنا مقولة شعرية بكر تكاد الرغبة تشطح بها، في امتلاء عرفاني، الحضرة إليه فيض كلها.فهذا الشاعر المشاكس، الذي استطاع فعلا أن يوقع انتباها نقدياً كاملاً لمنجزه، لما افتضه من اختراق أسلوبية قصيدة النثر، لينزع عن ثوبها رداء البلاغة، ومتعاليات الخطاب الواصف، حيث من دون تنقيب يمكنا أن نلحظ تلك الندوب والأخاديد الأحفورية التي شغلها على مساحة قصيدته، هذه التي صدرت عن علبة التجريب، وهو ما يجعل ثبات النظرة النقدية لها تبقى بدون استحكام واطمئنان وافر، فالتوجس والريبة، هو مصير هكذا شكل يأخذ عن تكسير البنية كامل أدواتها، فمحمد عواد في ديوان”اكزيما” باجتثاثه لنسقية اللغة، وتخريب أوزان المتعاقد عليه فيها، يكون قد اجترأ على تدمير مساحة الحظر، والخوض بليغاً في جماليات البتر، في بحث عن أسانيد جديدة غفيرة جلها، وهو ما يرفع من درجة المخاطرة، إلى حدود قد نعيد معها مساءلة التجربة، في محاورها الأولى، التي تستند عليها والمرسخة رؤيتها في كل من بيان “مسودة النغل الثقافي، “مسودة الكتابة الوحشة ” و”تلغراف وحشي” الذي كان قد أطلقها الشاعر، وهي بيانات إلى جانب ما تضم من طروحات فكرية ورؤيوية، هي أيضاً تذهب إلى حد تنظيري، وهو ما لا نجده لدى تجارب عديدة تكتفي بالارتهان بما تفصح عنه نصوصها لا غير.

*آخر اتصال جرى/ مع خضير ميري،سألته عن رفاقهِ الموتى/ أجابني :اطمئن الجميع بخير/ لكننا “حظنا من الحرب “/ لهذا/ بعد كل رصاصة/ يُراجع قبري طبيبة نسائية

يمكن اعتبار مواقعة هذه القصيدة البياض، ضمن خط التحول الذي تنتهجه في دعوة صريحة لإعادة بناء هذا البياض، فيما هو لا يكف عن ترسيخ التماعات فريدة، بعدما انتهى منذ وقت مبكر لاعتبار القصيدة الناعمة/النائمة فوقه، استمرار لسفر كثير، ساد حوله وتفجر قبله. فما يفتح شهية القراءة بهذه القصيدة، هو ما توفره لك وتنمي فرحك بها، بربط علاقات جديدة بعوالم جديدة، قصد احتضانها وكسب صداقتها، فبنيتها محو لقانون العادة، والتكرار، وخلق متشوق إلى معانقة أغوار الدلالات والمعاني، كشفها لا يتحقق إلا في حدود تحويل القصيدة من هيئة خطية إلى مساحة عرفانية، تمنح حرية أكثر في الحركة والإنتقال، داخل مفاصلها الجمالية البكر، فالمعنى عند محمود عواد، ليس غير شهوة تنتصب وراء حسن اللغة. أن تصاحبها معناه أن تبغي الأثر وأن ترغب في أن تكونه.

طا 

طا 

طا 

طا

طا

المرحاض مسدس نحشوه ، فيُطلق النار علينا بالصراصر

إن العمل الأدبي كلما انزاح عن المعايير والقوانين الجمالية، المشكلة لأفق انتظار القارئ، كلما حقق جودته الفنية وروعته الإبداعية، لهذا نجد هذا الشاعر في التحافه بفضيلة الاختلاف، لا يضمر إسراره على توليد بنى جديدة، يردف أسلوبية قصيدته عليها، في اختراق صارح لمتواضع عليه كثير، يريد البعض ترسيخه كنموذج أكيد لقصيدة النثر. 

لّما فصلوا الرأس عن جثته/ أحسَ الضحية أنه كان يحكّ إِبطه/ يحكّ إبطه/ يحكّ إبطه

دفنوه وهو يحكّ إبطه/ وضعوا البخور على قبره وهو يحكّ إبطه/ الآن وأنت تقرأ هذا النص/ يحكّ إبطه

الأعمال التي تتسم بالمساحة الجمالية Distance Esthétique هي التي تملك جذوة توقدها، أما تلك التي تلبي أفق انتظار القارئ ورغباته فأثار عادية جدا. فالآثار التي هي نقيض جمهورها تربك تطلعاته، هي القادرة على تطوير وتطويع وسائل التقويم والحاجة من الفن، وهذا ما يدهشني لدى هذا الشاعر، من قدرة على خلخلة السائد والمتداول من المعايير والأعراف الفنية، في سبيل تدشين أخرى جديدة، لها الحيوية وقابلية الامتداد السعيد.

المدى وعائلة الفقيد عدنان حسين يشكرون المعزّين برحيله

2019/10/14 09:35:32 م

البرلمان يطلب من رئيس الوزراء الحضور لتوضيح أسباب تغيير نصف حكومته

2019/10/14 09:30:50 م

50 دعوى قضائية تلاحق رئيس الحكومة والجيش وفصائل الحشد بسبب قمع التظاهرات

2019/10/14 08:22:40 م

اختيار محمد العطا محافظاً لبغداد خلفاً للمستقيل فلاح الجزائري

2019/10/14 08:21:04 م

مفوضية حقوق الإنسان توجّه أول طعن بلجنة التحقيق في قتل المتظاهرين

2019/10/14 08:20:26 م

سياسيون وأكاديميون في تأبين عدنان حسين: نموذجاً للكاتب الوطني

2019/10/13 10:57:10 م

الرئيس بارزاني ينعي الكاتب والصحفي عدنان حسين

2019/10/13 10:54:10 م

مدراء التخطيط والمالية والعقود والمشاريع في جميع الوزارات ضمن قائمة الـ1000 موظف المعفيين

2019/10/13 10:33:50 م

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق