اخبار العراق الان

أربيل وباريس: توترات المنطقة تزيد من مخاطر الإرهاب وتعزز فرص عودة داعش

استقبل رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، مساء الخميس، وزير خارجية فرنسا جان إيف لودريان، بحضور نائبي رئيس الإقليم ونائب رئيس وزراء إقليم كوردستان والسفير الفرنسي لدى العراق ووفدي الجانبين.

خلال اللقاء، جرى التباحث حول علاقات أربيل – بغداد، وأهمية الاستقرار السياسي والأمني ومستقبل العملية السياسية في العراق، وعلاقات إقليم كوردستان والعراق مع فرنسا وسبل تطويرها، كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول آخر المستجدات والتطورات في المنطقة عموماً والوضع في سوريا والمواجهات والعمليات العسكرية في شرق الفرات.

وأكد رئيس إقليم كوردستان، أن «التوترات التي تشهدها المنطقة تؤدي إلى لفت الأنظار عن داعش وتجعل من عودة بروز التنظيم الإرهابي خطراً حقيقياً وتهديداً جدياً للأمن والاستقرار في المنطقة»، ورأى أنه «من الضروري أن يسعى المجتمع الدولي بجد لإيقاف الحرب والتوترات، كما عبر عن قلقه من مشاركة الفصائل المسلحة المتطرفة من المعارضة السورية في العمليات العسكرية في شرق الفرات، ومن الأوضاع الإنسانية واحتمال تشريد مواطني المنطقة من ديارهم»، وفق بيان صادر عن رئاسة الإقليم، طالعته (باسنيوز).

من جانبه، أكد لودريان أن زيارته في هذا الوقت جاءت للتعبير عن دعم الرئيس ماكرون وفرنسا للعراق ولإقليم كوردستان، وللتباحث عن كثب بشأن أوضاع المنطقة ومخاطر عودة داعش وكيفية مواجهة هذه المخاوف من قبل التحالف الدولي، وكذلك التطورات في سوريا والجهود الرامية لإيقاف القتال.

وفي اللقاء، كرر نيجيرفان بارزاني شكر وامتنان إقليم كوردستان لفرنسا وللرئيس ماكرون الذي ساند ودعم إقليم كوردستان في الأوقات الصعبة، واعتبر زيارة وزير الخارجية الفرنسي في هذه الظروف المعقدة التي تمر بها المنطقة إشارة إلى اهتمام فرنسا بإقليم كوردستان وبالأمن والاستقرار في العراق والمنطقة بصورة عامة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق