اخبار العراق الان

الديمقراطي يكشف حقيقة العثور على جثث متفسخة بمجاري مقر الحزب في كركوك

بغداد اليوم- أربيل

نفى رئيس كتلة الحزب الديمقراطي بمجلس محافظة كركوك محمد كمال، السبت (19 تشرين الأول 2019)، العثور على جثث في مقر الحزب بالمحافظة.

وقال كمال لـ(بغداد اليوم)، إن “الحديث عن استخدام مقر الحزب لتهديم القرى العربية وتغييب العرب وقتلهم، عار عن الصحة، هدفه تسقيط الحزب سياسيا، ومن لديه اثبات بشأن ما يشاع عليه اظهاره بشكل علني”.

وأضاف، أن “الاحزاب الشوفينية ادعت العثور على جثث في مجاري مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في كركوك، وهذا ادعاء باطل لا تكل ولا تمل منه الأحزاب الاخرى من اجل ابعاد الحزب عن كركوك”.

وكان نائب رئيس الجبهة العربية في كركوك، ناظم الشمري، أكد  الأربعاء، أن الجماهير ترفض عودة الحزب الديمقراطي الكردستاني إلى المحافظة، فيما بين شروط عودة حزب بارزاني لكركوك.

وقال ناظم الشمري، في حديث لـ(بغداد اليوم)، إن “الجماهير العربية في كركوك، ترفض عودة الحزب الديمقراطي الكردستاني، حتى يكف عن وصف المدينة بالمحتلة، ويعتذر لما سببه نتيجة اصراره على الانفصال”.

وأضاف الشمري، أن “المقر الحالي الذي تود الحكومة العراقية ارجاعه إلى الحزب الديمقراطي، بناه الحزب على أرض متجاوزة، تعود لوزارة المالية، ويشغله الآن المقر المتقدم للعمليات المشتركة”.

وتابع نائب رئيس الجبهة العربية في كركوك، أن “جماهير المحافظة ترفض تحديدا عودة الحزب الديمقراطي لهذا المقر، ولعدة أسباب من بينها أنه كان مسرحا لعمليات تهديم القرى العربية، فضلا عن العثور على جثث وجدت يوم 16 أكتوبر متفسخة في المجاري، يعتقد أنها تعود لأبناء المكون العربي”، مشيراً إلى أن “المقر أصبح مركزا لتطبيق عمليات فرض القانون بعد شغله من قبل العمليات المشتركة”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق