اخبار العراق الان

تقـريــر … إنعام البطاط مخرجة تلفزيونية في عمل مسرحي

محمد جاسم

أسد شباج حسنك لو تعديت

وأضيف تراب جدمك وردت البيت 

واكلك لو طفح حسنك بلعيون

حلو بطبعك يلسمر لو تحليت

بهذه الكلمات لعريان السيد خلف، تتغنى الفنانة العراقية “انعام البطاط”، في مسرحيتها الجديدة (تعال ولا تجي).. وهي نفس الكلمات غنتها قبل اكثر من ربع قرن في بغداد بمسرحية ترنيمة الكرسي الهزاز واخرجها الفنان الراحل”عوني كرومي”. تقدم المسرحية باربع لغات هي الالمانية والانكليزية والهولندية والعربية. يمثل فيها مجموعة من الفنانين السوريين والالمان والهولنديين. ويستمر عرضها في عدة مدن هولندية منذ اواسط شهر تموز ويستمر العرض الى نهاية شهر آذارمن العام القادم. 

المسرحية كوميدية موسيقية ناقدة تشارك فيها البطاط بدور”مخرجة تلفزيونية”. وتتحدث باربع لغات. فكل ممثل وممثلة في العرض تتحدث معه البطاط بلغته، اضافة الى اداء الاغاني باللغة العربية مثل اغاني فيروز وقصيدة عريان السيد خلف. وحقق العرض نجاحا جيدا كما اشارت اليه الصحافة واجرت لقاءات متعددة مع البطاط. وافتتح مسرح مدينة “يينا تياترهاوس” موسمه الصيفي بالمسرحية مع فرقة “وندير باوم” الهولندية. الفنانة انعام قالت:- يرى المشاهد ما يحدث خلف الكواليس عند تصوير مسلسل كوميدي بتأكيد ليس كل شيء لامع هو ذهب! أي بمعنى تصوير حي للمسلسل وآخر بين الممثلين وكادر العمل. واضافت ان العمل ليس فيه مؤلف. وقمنا ولمدة أسبوعين بارتجال المشاهد والمواضيع المقترحة وتم تسجيلها، وكتبت المشاهد كما ارتجلها الممثلون واختيرت المشاهد المناسبة لنعود جميعاً لحفظ المشاهد التي ارتجلناها!.

واشارت انها تغني اغنية فيروز (تعال ولا تجي) التي اخذ اسم المسرحية منها. ومشاهد المسرحية مثلت من قبل(11) ممثلا وممثلة بلغات عدة، مع ترجمة لكل اللغات على شاشة كبيرة تتوسط الجانب الايسر من المسرح. وقالت عن الفكرة:- 

تتناول موضوعات أهملها المسرح الأوروبي تتعلق بسوء الفهم والصراعات تنشأ لتصبح ركائز آلية بين العربي والالماني والهولندي، بروح من الدعابة العالية. وتجري نقاشات حول الهجرة المتضمنة مؤطرة بمشاهد كوميدية هادفة وموسيقى حية مصاحبة المكونة من عازفين سوريين و بلجيكي، لينشأ عن هذا الضحك والكليشة فجأة أناس وأوطان. 

اوضحت:- امثل دورمخرجة تلفزيونية ـ للسيطرة على أداء الممثلين بلغاتهم المتعددة، والتي أتقنها. واختلف مع المنتج في استعجاله للعمل، وحبي للممثلين، وحرصي على تقديم المسلسل بأحسن نوعية. كذلك تناولنا مشاكل وتدخلات المخرج التي أرفضها.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق