اخبار العراق الان

في ظل دعوات لاستئناف التظاهر.. عبد المهدي يطلق حزمة إجراءات جديدة

بعد تجدد دعوات لاستئناف التظاهرات الفساد والبطالة، أطلق رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي حزمة جديدة من الإجراءات والتوصيات.

وخرجت مطلع أكتوبر الحالي تظاهرات حاشدة تدعو إلى الإصلاح ومحاربة الفساد ومعالجة البطالة في البلاد، تخللتها أعمال عنف أسفرت عن مقتل 110 أشخاص وإصابة أكثر من ستة آلاف آخرين بجروح، حسب إحصاءات رسمية.

ونشرت وسائل إعلام عراقية صورة من الإجراءات التي قالت إنها صدرت عن مكتب رئيس الوزراء، تحت اسم “الحزمة الثالثة من الإجراءات والتوصيات المتعلقة بتلبية مطالب المتظاهرين” لكن نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي، شككوا بجديتها.

وتضمنت التوصيات توفير دورة لتدريب العاطلين عن العمل على صيانة المولدات الكهربائية، من المسجلين في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية من خريجي الدراسة الابتدائية والمتوسطة والإعدادية.

ونصت الوثيقة المنشورة على صرف راتب شهري 150 ألف دينار أثناء الدورة لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، وصرف راتب شهري قدره 250 ألف دينار عراقي للأشهر الستة الأولى لمن أكمل تدريبه بنجاح، فضلا عن تخصيص قطعة أرض لكل مجموعة من الشباب لتأسيس ورش صناعية خاصة بهم.

وفي إجراء آخر، أكدت الوثيقة ضرورة إحالة الموظف للتقاعد عند بلوغ 60 عاما وإلغاء كافة الاستثناءات الواردة في القوانين الخاصة، لكن الوثيقة أشارت إلى إحالة موظف الخدمة الجامعية عند إكماله سن 63 عاما، ويجوز التمديد للاختصاصات النادرة.

وتخفيض سن التقاعد للموظفين الراغبين بالإحالة على التقاعد في سن 45 عاما لمن لديه خدمة لا تقل عن 15 عاما.

ويتداول ناشطون عراقيون على وسائل التواصل الاجتماعي دعوات لاستئناف التظاهرات في الـ 25 من أكتوبر الحالي، احتجاجا على الفساد والبطالة وانعدام الخدمات العامة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق