اخبار العراق الان

داعياً إلى وقف الهجوم التركي .. الوطني الكوردي السوري يدين أي عمل يهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي

ناشد المجلس الوطني الكوردي في سوريا، اليوم الاثنين المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بالعمل على إنهاء الأعمال العسكرية التركية في غربي كوردستان (كوردستان سوريا)، ورفض وأدان أي عمل يهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي، وطالب بتسليم المنطقة إلى أهلها، كما طالب PYD في الوقت نفسه بإبعاد صراع PKK مع تركيا عن ساحة كوردستان سوريا.

وقال المجلس في بيان تلقت (باسنيوز) نسخة منه: «منذ التاسع من شهر تشرين الأول الحالي يعيش أبناء الشعب الكوردي ومعهم أبناء كافة المكونات الأخرى، أهوال كارثة إنسانية فظيعة جراء الهجوم العسكري التركي على المناطق الكوردية من شرق الفرات»، وتابع «هذا الهجوم الذي أودى بحياة المئات من المدنيين الذذين سقطوا بين شهيد وجريح، وتسبب بنزوح مئات الآلاف من ديارهم في منطقة العمليات العسكرية بين سرى كانيه (رأس العين) وكري سبي (تل أبيض) ومناطق أخرى، في تحدٍ لأوسع إدانة من الرأي العام العالمي ومناشدات من المجتمع الدولي لوقف العمليات العسكرية وما تسببها من نتائج وخيمة».

أضاف البيان «هذا الهجوم الذي جاء إثر القرار المفاجئ للرئيس الأمريكي بسحب قوات بلاده من المنطقة دون أن يعير أي اهتمام لما تعيشها من أوضاع معقدة وأخطار جدية، وتجاهل بذلك أيضاً رعايته للعملية السياسية التي تضررت بفعل ذلك ورد الفعل العالمي تجاهها».

وبين المجلس، أن «ما زاد من هول الكارثة، هو ما تقوم بها مرتزقة المجموعات المسلحة التي جلبتها القوات التركية بحق المواطنين الأبرياء، كما فعلوا في عفرين من إعدامات ميدانية وعمليات سلب ونهب تحت شعارات جهادية وعنصرية مقيتة ودون رادع»، وأردف «ويدخلون اليوم مدينة سرى كانيه، مدينة التاريخ والسلام، على دماء السوريين».

البيان قال إن «المجلس الوطني الكوردي وهو يدين بأشد العبارات تلك الأعمال الإجرامية ومرتكبيها، فإنه يطالب بإخراجهم  ويدعو إلى محاكمتهم أمام محكمة دولية».

وتابع «وفي الوقت الذي يرحب فيه المجلس بوقف إطلاق النار، يناشد المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تثبيته وإدامته والعمل على إنهاء الأعمال العسكرية ورفض التهديد بمدها إلى المناطق الكوردية الأخرى، وإفساح المجال للحوار والبحث عن الحلول السياسية البناءة التي تحافظ على سلامة سوريا وأبنائها».

 كما ناشد المجلس المجتمع الدولي والأمم المتحدة، بـ «رفض وإدانة أي عمل يهدف إلى إحداث تغيير ديموغرافي والإسراع بتقديم العون والمساعدة للنازحين وتوفير عودة آمنة إلى ديارهم سريعاً، وتسليم إدارة المنطقة إلى أهلها من كافة المكونات وبإشراف دولي».

 كما دعا المجلس «أبناء المنطقة بكافة مكوناتها القومية والمجتمعية والدينية إلى الوحدة والتكاتف والحفاظ على السلم الأهلي والمجتمعي والوقوف معاً لتجاوز المحنة».

وطالب المجلس، PYD بـ «تغليب مصلحة الشعب الكوردي على أي اعتبار آخر وإبعاد صراع PKK مع تركيا عن ساحة كوردستان سوريا والعودة إلى الخيار الوطني والقومي للحفاظ على أمن شعبنا وتحقيق حقوقه القومية في إطار وحدة البلاد».

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق