العراق اليوم

بالتواريخ.. خريطة تمدد داعش وانحساره بالعراق وسوريا


سياسية
|  
07:55 – 27/10/2019

متابعة
– موازين نيوز
خلال
أسابيع قليلة من عام 2014، اكتسح تنظيم داعش الإرهابي مساحات واسعة من العراق وسوريا،
قبل أن يبدأ نفوذه في الانحسار رويدا رويدا، إلى حين مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي شمال
غربي سوريا ليلة السبت.
فبداية
امتداد داعش المرعبة، كانت تحديدا في 10 يونيو 2014، حين باتت الموصل العراقية في قبضته،
في حين لم يستوعب أحد آنذاك سر الانهيار الكبير للجيش العراقي أمام مجموعة مسلحة لا
يتجاوز عدد أفرادها 1500 مسلح.
وأمام
الصدمة، أعلن المرجع الديني الاعلى، السيد علي الحسيني السيستاني، فتوى الجهاد
الكفائي، والذي تطوع على اثرها عشرات الآلاف من الشباب والرجال وتلبية فصائل
المقاومة الاسلامية للنداء، فيما أنشأت واشنطن على عجل، تحالفا دوليا قوامه عشرات الدول،
للقضاء على التنظيم الارهابي، وقامت بتوجيه ضربات كثيفة لإنهاء داعش، الذي تحصن في
الموصل وسنجار والفلوجة.
وفي
العام ذاته، امتدت سيطرة تنظيم داعش الارهابي من دير الزور في الشرق السوري، وصولا
إلى ريف حلب الشمالي مرورا بالرقة، كما وصلت سيطرته إلى ريف حمص والقلمون.
وفي
مارس 2015، امتدت سيطرة داعش إلى الحدود اللبنانية في جرود عرسال،  كما سيطر على تكريت العراقية، وفي مايو من العام
ذاته، باتت الرمادي تحت قبضته.
ومع
نهاية عام 2015، بدأت موازين القوى في التغير، وفقد التنظيم الاجرامي تكريت وسنجار
والرمادي بالعراق، كما استعادت القوات العراقية والحشد الشعبي مدينة الفلوجة في يونيو
2016، فيما خسر التنظيم بعدها في أغسطس 2016 مدينة منبج السورية.
وفي
أواخر العام ذاته، استعادت القوات السورية حلب، إلا أن الضربة الموجعة، التي تلقاها
داعش في يوليو 2017، حين خسر معقله المهم في الموصل، وصولا إلى إعلان العراق النصر
النهائي على التنظيم في ديسمبر 2017.
أما
في أكتوبر 2017، فقد  انهزم داعش في مدينة الرقة،
معقله الرئيسي، وبقي له جيب كبير في البادية السورية غربي الفرات، في بلدتي الباغوز
وهجين.
وفي
مارس 2019، تم الإعلان عن نهاية التنظيم الارهابي، على يد قوات سوريا الديمقراطية،
بدعم من التحالف الدولي، وبقيت مع كل ذلك قدرة داعش على العودة مجددا مصدر إزعاج دولي.انتهى29/6ن

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق