اخبار العراق الان

من يسفك دماء العراقيين في كربلاء المقدسة؟

اشتباكات عنيفة تشهدها محافظة كربلاء وسط العراق بين المتظاهرين العزل من جهة، وبين قوات الشرطة العراقية والميليشيات المدعومة إيرانيا من جهة أخرى، وسط تفاوت في أعداد الضحايا.

وكانت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق (مؤسسة رسمية ترتبط بالبرلمان) قد قالت الثلاثاء، إن القوات الأمنية استخدمت “العنف المفرط” ضد المتظاهرين في كربلاء (وسط) ليلة الاثنين.

وأوضح علي البياتي، عضو المفوضية في بيان أن “المعلومات الأولية تشير إلى استخدام العنف المفرط ضد المتظاهرين في كربلاء وليلة قاسية عاشتها المحافظة”.

وأفاد مراسل “قناة الحرة” نقلا عن مصدر طبي عراقي الثلاثاء بسقوط 30 قتيلا في إطلاق النار على المحتجين الذين خرجوا في تظاهرات بمدينة كربلاء فجرا.

أفادت مصادر أخرى لـ”قناة الحرة” بإصابة نحو 900 آخرين برصاص الأمن في المدينة التي تشهد تظاهرات عارمة ضد السلطة وتطالب بـ”إسقاط النظام”.

حافظ كربلاء نفى سقوط أي قتلى، محذرا من “الفيديوهات المفبركة”. كما نفت مديرية الصحة وجود جثث لديها.

وقال ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي إن القوات الأمنية في محافظة كربلاء دهست بسياراتها عددا من المتظاهرين، وأصابت آخرين بالرصاص الحي.

ولمحافظة كربلاء ذات الأغلبية الشيعية مكانة ورمزية خاصة عند العراقيين والشيعة في كل أرجاء العالم، ويعتبر الشيعة كربلاء أرضا مقدسة فهي تضم مرقد الإمام الحسين حفيد النبي محمد، ولذلك تم وضع قانون “قدسية الكربلاء” الذي يحظر بعض مظاهر الحياة الطبيعية في المدينة.

ويتجمع الملايين من الشيعة بالمراقد والمساجد في كربلاء وأجزاء أخرى بالبلاد سنويا لإحياء لذكرى يوم عاشوراء، ونتوافد حشود ضخمة من جميع أنحاء العالم لإحياء ذكرى مقتل الإمام الحسين.

وتتشارك ميليشيات مدعومة من إيران في أعمال العنف ضد المتظاهرين الغاضبين على السلطة والتدخل الإيراني في البلاد، وفي مقدمة تلك الميليشيات منظمة بدر التي تعد الأكبر داخل محافظة كربلاء.

ومنظمة بدر التي تأسست في الثمانينيات في إيران، والتي لا زالت تمنحها الدعم المستمر، هي التنظيم الأهم بين قوات الحشد الشعبي، ويقودها هادي العامري، أحد أبرز الشخصيات في المؤسسة السياسية في العراق.

أما الميليشيا الثانية التي اتهمها المتظاهرون بارتكاب العنف ضد المتظاهرين في كربلاء فكانت عصائب أهل الحق، التي مارست أيضا أشكالا واسعة من العنف ضد المتظاهرين في محافظة ميسان قبل يومين.

يذكر أن قائد ميليشيا عصائب أهل الحق قد هدد قناة الحرة، موجها لها اتهامات لا أساس لها من الصحة، وذلك بسبب تغطية قناة الحرة للحراك الشعبي في العراق.

وعصائب أهل الحق، هي ميليشيا شيعية مدعومة من إيران، وحزب سياسي يعمل بشكل أساسي في العراق، بالإضافة في سوريا ولبنان، وقد تورطت الحركة في أعمال عنف طائفية، وجرائم حرب في كل من العراق وسوريا.

وتأسست في عام 2006 على يد قيس الخزعلي، ويتراوح عدد أفرادها بين 7 آلاف إلى 10 آلاف عضو بحسب مركز “مكافحة التطرف”، وتعتبر هذه الميليشيا ضمن الأقوى في العراق.

وقد انفصلت عصائب أهل الحق عن جيش المهدي بقيادة مقتدى الصدر في عام 2006، وقد تم تصنيف الحركة لتكون “مجموعة خاصة” ذلك الاسم الذي يطلق على المجموعات الشيعية المدعومة إيرانيا في العراق.

أما القوة الثالثة التي تنشط في كربلاء بقوة، واتهمها المتظاهرون بممارسة العنف ضدهم، فهي الذراع العسكري لحزب الدعوة. وقد اتهم مغردون قياديا بالحزب يدعى جاسم المالكي بتوجيه عناصر الميليشيا ضد المتظاهرين.

مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري وميليشيا سرايا السلام صاحبة الوجود الكثيف في كربلاء، حذر من محاولة زج ميليشيات الحشد الشعبي، الموالية لإيران، في قمع التظاهرات.

وكان الصدر زعيم أكبر كتلة نيابية في البرلمان العراقي، قد دعا إلى انتخابات مبكرة، لنزع فتيل الأزمة.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق