اخبار العراق الان

خطيب التيار الصدري: العنف الذي واجهه المتظاهرين «وصمة عار»

وصف إمام وخطيب جمعة الكوفة (صلاة الجمعة للتيار الصدري) ضياء الشوكي، اليوم الجمعة، العنف الذي واجهه المتظاهرين العراقيين بـ «وصمة عار» لا تمحى عن جبين «السلطة المجرمة وأحزابها الفاسدة»، حسب قوله.

وقال الشوكي في خطبة الجمعة، التي حضرها زعيم التيار الصدري، رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر، إن «العنف الذي واجهه المتظاهرين يعد وصمة عار لا تمحى عن جبين السلطة المجرمة وأحزابها الفاسدة، لأنه خارج عن كل السياقات الدينية والقانونية والوطنية والأخلاقية».

واعتبر أن «الإدراك بإجرام السلطة وأحزابها وداعميهم من الداخل والخارج وإن جاء متأخراً إلا أنه يخدم قضية الإصلاح والمصلحين رغم أن ثمنه كان باهظاً وموجعاً ومأساوياً».

وأضاف إمام وخطيب جمعة الكوفة «لطالما حذر راعي الإصلاح من ضرر الانقياد إلى السلطة وأحزابها ومليشياتها، فلو أن المجتمع العراقي ساند الخطوات الإصلاحية للسيد مقتدى الصدر لتخلص بسهولة من ظالميه وسراق ثرواته»، وفق رأيه.

وتابع الشوكي، أن «هناك أصوات رافضة لدخول التيار الصدري في التظاهرات تحت عنوان (لا تركب الموجة)، وقد رأى الجميع ضرر هذا التوجه فقد استفردت مليشيات السلطة وأجهزتها القمعية بهم فكان ما حصل من مأساة».

ودعا إمام وخطيب جمعة الكوفة أتباع التيار الصدري إلى الاستعداد لأي توجيهات من «القيادة الدينية التوجيهية»، مؤكداً أن «التكاتف وديمومة الاحتجاجات السلمية هي السلاح الأمضى لعودة العراق إلى أهله الأصلاء وهزيمة مشروع الأغراب».

وكشفت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، الأربعاء الماضي، عن حصيلة جديدة، للاحتجاجات الشعبية في البلاد، المنطلقة منذ يوم الجمعة الماضي 25 أكتوبر، التي بلغت عن مقتل 100 شخص وجرح أكثر من 5 آلاف آخرين.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق